مناشدة تدارك الكارثة الإنسانية والصحية لنازحي/مهجري منطقة عفرين في مخيمات “الشهباء”

الإثنين،27 آب(أُغسطس)،2018

يوماً بعد يوم تزداد المعاناة القاسية لأهالي منطقة عفرين النازحين/المهجرين إلى مخيمات “الشهباء” – ريف حلب، بسبب الأوضاع المعيشية والصحية السيئة جداً، والتي أدت إلى انتشار العديد من الأمراض والأوبئة الخطيرة، مثل: التهاب الكبد والسل وغيرهما، في ظل وجود نقص الكبير في الأدوية اللازمة لمعالجة هذه الأمراض، ما يهدد بكارثة إنسانية وصحية إذا لم يتم تداركها بالسرعة القصوى من قبل المنظمات الدولية المعنية.
وبالاستناد للمعلومات المحلية الواردة من منطقة “الشهباء”، هناك ما لا يقل عن (48) إصابة بمرض “التهاب الكبد الوبائي” بأنماطه الأربعة، وذلك فق أخر إحصائية جرت بهذا الخصوص.
هذا ويقطن أكثر من (75) ألف نازح/مهجر من أهالي منطقة عفرين في منطقة “الشهباء” – ريف حلب، في مخيمات مؤقتة لا تتوفر فيها أدنى الشروط الصحية المطلوب توفرها في مخيمات اللاجئين، موزعين على المخيمات التالية: (فافين، الشهباء، تل سوسن، عفرين، تل قراح)، نزحوا منها – من عفرين – بعد العدوان التركي عليها بالتعاون مع بعض المجموعات المسلحة السورية المرتبطة بها والتي تسمى بـ “فصائل المعارضة المسلحة السورية”، في 20 كانون الثاني/يناير، والتي انتهت باحتلالها بالكامل في 18 آذار/مارس 2018.
أننا في مركز “عدل” لحقوق الإنسان، نطالب الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة، العمل على تحسين ظروف حياة نازحي/مهجري منطقة عفرين في مخيمات “الشهباء” وتقديم الرعاية الصحية والأدوية اللازمة، وتفادي وقوع كارثة إنسانية وصحية، والتي باتت تهدد حياة هؤلاء النازحين/المهجرين، وبشكل خاص الأطفال منهم، والعمل على تأمين عودتهم إلى مناطقهم التي شُردوا منها بأمان وسلام، وحمايتهم من الانتهاكات الجسيمة وعمليات الانتقام والثأر من قبل “تركيا” و “مشغليها” من المجاميع الإسلامية المتشددة.

27 أب/أغسطس 2018

مركز “عدل” لحقوق الإنسان

أيميل المركز:adelhrc1@gmail.com
الموقع الالكتروني:www.adelhr.org