البعث السوري يدفن «القُطرية»

الأربعاء،10 تشرين الأول(أكتوبر)،2018

ألغى الرئيس بشار الأسد، «القيادة القطرية» من مسميات حزب البعث الاشتراكي التنظيمية، خلال ترؤسه اجتماع اللجنة المركزية لحزب البعث هي الأولى منذ تأسيس حزب البعث الذي أسس في بداية شهر أبريل (نيسان) عام 1947.

ونقلت صحيفة «الوطن» السورية المقربة من النظام السوري عن مصادر وصفتها بالمطلعة، قولها إن «اجتماع اللجنة المركزية لحزب البعث بسوريا توصل لعدة قرارات تنظيمية بينها استبدال اسم (القيادة القطرية) بـ(القيادة المركزية)، بحيث لم يعد هناك أمين قطري للحزب الذي كان يشغله شخصيا، وتم استبداله بمنصب (أمين عام)». المنصب الذي كان شاغرا منذ وفاة حافظ الأسد في العام 2000. وتابعت المصادر أن التغيير جاء «على خلفيه إلغاء ما كان يسمى القيادة القومية للحزب بحيث صار الحزب حزبا غير عابر للحدود السورية من الناحية التنظيمية، وربما يبقى عابراً لتلك الحدود من الناحية الفكرية».

كما تغير مسمى «الأمين القطري المساعد» هلال هلال، إلى «الأمين العام المساعد»، واستبدل اسم «القيادة القطرية» بـ«القيادة المركزية»، من دون أي تغيير في مهامها أو أعضائها الحاليين، كما تم استبدال تسمية (المؤتمر القطري) بعبارة (المؤتمر العام). وتم استحداث منصب «أمين سر اللجنة المركزية للحزب»، وينتخب من قبل أعضاء «اللجنة المركزية» التي واصلت اجتماعاتها، أمس الاثنين، بحسب ما أعلنته صفحة (القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي) في موقع «فيسبوك».

وقال الأسد خلال الاجتماع متوجها للبعثيين من أعضاء اللجنة المركزية بحسب وكالة الأنباء الألمانية: «سنكون أمام تحديات داخلية لن تقل خطورة عن الحرب»، مؤكدا على أن نظامه مقبل «على معركة إعادة تأهيل بعض الشرائح التي كانت حاضنة للفوضى والإرهاب كي لا تكون ثغرة»، مطالبا حزب البعث بلعب «دور في معالجة تبعات الحرب، وأن يقوم بدراسة عميقة للمجتمع والتحولات التي طرأت عليه… كي يكون قادراً على الوصول إلى مختلف شرائح المجتمع».

وتشكل منطلقات حزب البعث مرجعية السلطة في الدولة كحاكم للدولة والمجتمع بموجب الدستور، مع أنه كان خاضعا لهيمنة القائد الواحد المطلق، وجاء الأسد الابن ليلغي المادة الدستورية المتعلقة بسلطة البعث على الدولة والمجتمع، مفسحاً المجال لتدخل الأجهزة الأمنية في الحزب والإمعان في إفساده.

وكان اجتماع اللجنة المركزية قد عقد أول من أمس، بمشاركة أكثر من 80 عضواً يمثلون قيادة البعث في سوريا، ومن المنتظر أن تعلن التشكيلة الجديدة لحزب البعث خلال اجتماع أمس.

بعثي من جيل المخضرمين قال لـ«الشرق الأوسط»، إن عملية تفريغ شعارات حزب البعث من مضامينها وتحويله إلى حزب مطية للسلطة الحاكمة بدأت منذ انقلاب مارس (آذار) 1963 واكتملت في فبراير (شباط) عام 1966. لدى سيطرة الجناح اليساري على قيادة الحزب في سوريا، (صلاح جديد وحافظ الأسد). وفي عام 1970 مع انقلاب حافظ الأسد دخل البعث الذي نعرفه في غيبوبة. ورأى البعثي في الإجراءات التي يقوم بها الأسد الابن الآن، «مراسم تشييع رسمية متأخرة لحزب البعث العربي الاشتراكي الذي انتسبنا إليه في شبابنا كحزب نضالي، وأخلصنا لشعاراته، وتم لاحقا تهميشنا بعد تحوله إلى جهاز سلطوي خاضع للقائد الأعلى وتعبث به أجهزته الأمنية».

معارض سوري رفض الكشف عن اسمه، رأى أن «تغيير المسميات محاولة هروب للأمام والإيهام بأن النظام يجري تغييرات بما يتوافق والتوجيهات الروسية لإعادة تأهيل النظام».