عيون وآذان (سورية لم تخرج من أزمتها بعد)

السبت،20 تشرين الأول(أكتوبر)،2018

هل يقترب الوضع في سورية من الاستقرار بعد انتصار النظام على فصائل المعارضة بما فيها أنصار الدولة الإسلامية المزعومة («داعش») و«القاعدة» وغيرهم من الإرهابيين؟ لا أرى ذلك وإنما أرى مزيداً من الخلاف.

الوسيط الدولي في سورية ستيفان دي ميستورا أعلن أنه سيستقيل بعد أكثر من أربع سنوات من عمله وسيطاً، وسيمضي آخر شهر له في العمل مركزاً على قيام لجنة دستورية تضع لسورية دستوراً جديداً.

في أيلول (سبتمبر) الماضي أعلنت الأمم المتحدة أن اللجنة المطلوبة يمكن أن تشكل من ثلاث جماعات هي الحكومة والمعارضة وخبراء سوريون في المجتمع المدني. دي ميستورا أعلن أن الحكومة السورية اعترضت على شخصيات رشحتها الأمم المتحدة. وسيقدم تقريراً الى مجلس الأمن عن التقدم في تأسيس اللجنة قرب نهاية الشهر المقبل. الحرب الأهلية في سورية قتلت أكثر من 350 ألف مواطن وشردت ملايين.

الحرب مستمرة وروسيا زودت سورية صواريخ إس-300 المضادة للطائرات، بعد إسقاط السوريين عن طريق الخطأ طائرة «اليوشن» روسية. الكرملين كان زود النظام السوري صواريخ إس-200 الأقل تطوراً، وتسليم الصواريخ المتقدمة يعني أن روسيا ستلعب دوراً رئيساً في مستقبل سورية، من طريق وجودها السياسي والعسكري في البلاد.

سورية تحظى أيضاً بتأييد إيران وفصائل محاربة تابعة لها، إلا أن الوجود الروسي من عسكري وغير ذلك أقوى وأوضح. الصواريخ ستضعف الوجود الأميركي في سورية الذي كان أصلاً لمقاومة «القاعدة»، وهو سيعطي قوات النظام سلاحاً يجعل إسرائيل تفكر مرتين قبل ضرب أهداف داخل سورية.

الصواريخ الروسية حتماً ستثير غضب دول عربية تعارض النظام السوري، وروسيا قد تدخل في مواجهة، أكثرها سياسي، مع الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، إلا أن النتيجة أن الدور الروسي في سورية يزداد فيما يضعف الدور الأميركي.

مطبوعة «فرونت بيدج» اليهودية الأميركية التي تؤيد الإرهاب الاسرائيلي ضد الفلسطينيين تحدثت عن منظومة الصواريخ إس-300 وقالت إن اسرائيل على استعداد لمواجهتها. لا أدري ما إذا كان هذا صحيحاً، فما أعرفه هو أن اسرائيل تقتل الفلسطينيين في بيوتهم في قطاع غزة وتستهدف صغاراً تخشى أن يكبروا ليواجهوا إرهابها ضد أهلهم. «فرونت بيدج» إسرائيلية أكثر من معظم الإسرائيليين فأدين كل مَن كتب فيها أو سيكتب.

في غضون ذلك، الأردن أعلن أن 300 من أصحاب «الخوذ البيض» في سورية سيتركون الأردن الذي فروا إليه، قاصدين الغرب. هؤلاء العاملون في إنقاذ الناس المصابين وجدوا تسهيلات إسرائيلية وغربية للوصول إلى الأردن ومن بعده دول في الغرب. أراهم يخونون القضية التي نذروا أنفسهم لخدمتها.

«القاعدة» هُزِمت في الموصل الشهر الماضي وأربيل تستضيف المعرض الثالث عشر للكتاب بمشاركة مئتي دار نشر ونحو 35 دولة. أنصار إسرائيل في الولايات المتحدة يقولون إن قيام دولة كردية في شمال العراق يفيد السياسة الأميركية في المنطقة. لا أرى أن هذه الدولة ستقوم، مع معارضة تركيا والعراق وسورية لها، إنما قد تكون هناك منطقة حكم ذاتي كردية أؤيدها لأنني أرى أن الأكراد ظُلِموا في كل بلد يستضيفهم في الشرق الأوسط.

 

الحياة