اليوم العالمي للتضامن مع ضحايا “جرائم الشرف”

الثلاثاء،30 تشرين الأول(أكتوبر)،2018

صادف يوم أمس الاثنين 29 تشرين الأول/أكتوبر، اليوم العالمي لـ “التضامن مع ضحايا جريمة الشرف”، الذي أطلقه مرصد “نساء سوريا” في مثل اليوم المذكور عام 2009، بعد الحادثة التي حصلت في إحدى “محاكم دمشق”، حين أصدر القاضي حكمًا أشبه بالبراءة بحق شقيق الفتاة “زهرة العزو”، التي كانت تبلغ من العمر (16) عامًا، وقتلها بداعي “غسل العار”. هذا وقامت بعض منظمات “المجتمع المدني” السورية بـحملة “التضامن” عبر صفحاتها في وسائل التواصل الاجتماعي الـ “فيس بوك” مع ضحايا هذه الجريمة، وخاصة الضحية الأخيرة “رشا بسيس”، التي قتلت على يد شقيقها في منطقة “جرابلس”. وقد رفعت المنظمات المذكورة لافتات “تضامنية”، مناهضة لما يسمى بـ “جرائم الشرف” ونشرها على صفحات “التواصل الاجتماعي” مع استخدام “هاشتاغات”: #جريمة_لا_شرف، #رشا_بسيس، #العدالة_لرشا. هذا وكان قد انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي منتصف شهر تشرين الأول/أكتوبر الجاري، “مقطع فيديو”، يصور لحظة إطلاق نار على فتاة، تم توصيفه أنه لشاب يقتل أخته بداعي “غسل العار” في منطقة “جرابلس” – السورية، الخاضعة لسيطرة تركيا وما تسمى “فصائل المعارضة المسلحة السورية” المرتبطة بها. وقد تمت الحادثة بطلقات متكررة من شقيق الضحية، وبمرافقة صديقه الذي صور الحادثة، وهو يشجعه ويحثه على “قتلها” و “غسل عاره”، حسب تعبيره. يذكر أن قانون “العقوبات السوري”، ألغى العمل بـ “العذر المحل” من عقوبة “القتل، بدافع الشرف”، عندما صدر المرسوم رقم ( 1 ) لعام 2011، الذي منح القاتل بـ “دافع الشرف” “عذرًا مخففًا”. بهذه المناسبة يعلن مركز “عدل” لحقوق الإنسان تضامنه الكامل مع ضحايا “جرائم الشرف”، ويدعو إلى محاسبة مرتكبيها وتحقيق العدالة لضحاياها.

30 تشرين الأول/أكتوبر

مركز “عدل” لحقوق الإنسان