مجلس الأمن يستمع إلى إحاطة حول فريق تعزيز المساءلة عن جرائم “داعش”

الأربعاء،5 كانون الأول(ديسمبر)،2018

استمع مجلس الأمن الدولي إلى إحاطة من “كريم أسعد أحمد خان”، رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من تنظيم “داعش” الإرهابي، حول التقرير الأول للفريق. استعرض “خان” الرؤية الإستراتيجية الأولية للفريق، والتقدم المحرز لتحقيقها، والأولويات الرئيسية فيما يقوم الفريق بعمله التحضيري في العراق قبل بدء أنشطة التحقيق في وقت مبكر من العام المقبل. بدأ “خان” إحاطته بتحية ذكرى الناجين الذين عانوا الكثير على يد “داعش”، والإشادة بشجاعة وتضحيات الشعب العراقي في جهوده لهزيمة “داعش”، وتحقيق العدالة للضحايا. “فيما طرد داعش من معاقله، كشف عن نطاق وحجم جرائمه. أظهرت شهادات الشهود انتهاكات لا يمكن تصورها. الآلاف من بينهم نساء وأطفال أصبحوا ضحايا وشهودا على جرائم داعش”. وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر القرار ( 2379 ) عام 2017، استجابة لطلب مقدم من حكومة العراق للحصول على المساعدة في جهودها الرامية لمساءلة أفراد داعش. وطلب المجلس من الأمين العام تشكيل فريق مستقل للتحقيق لدعم جهود المساءلة المحلية، عبر جمع وحفظ وتخزين الأدلة في العراق عن أفعال تصل إلى حد “جرائم الحرب” و “الجرائم ضد الإنسانية” و “جرائم الإبادة الجماعية”. وشدد المستشار الخاص على ضرورة أن يعمل الفريق باعتباره آلية مساءلة مستقلة ومحايدة وذات مصداقية قادرة على أداء مهمتها وفق أعلى المعايير الممكنة. وأكد الحاجة لضمان أن ينفذ الفريق عمله بالتعاون مع الحكومة العراقية، مع الاحترام الكامل لسيادتها الوطنية.

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة