اجتماع مجلس حقوق الإنسان ال (٤٠) لمناقشة وضع حقوق الإنسان في سوريا و (٣٠)دولة أخرى حول العالم

الأربعاء،6 آذار(مارس)،2019

متابعة مركز “عدل” لحقوق الإنسان

بدأت يوم ٢٥ شباط/فبراير ٢٠١٩، الدورة الـ (٤٠) لاجتماعات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والتي ستستمر حتى ٢٢ آذار/مارس ٢٠١٩، من خلال عقد اجتماعات دورية تناقش الوضع في كل دولة على حدة، بحضور ممثلين وخبراء عن (٩٠) دولة، يقدمون رؤيتهم ومقترحاتهم في قضايا حقوقية عدة. ومن المقرر أن يناقش المجلس مسألة انتهاك حقوق الإنسان في سوريا خلال جلسة تُعقد في ١٢ من شهر آذار، بحسب جدول الأعمال الذي نشره موقع “مجلس حقوق الإنسان” الرسمي. كما يُتوقع حضور ممثلين عن النظام السوري جلسات الدورة الـ (٤٠)، بالإضافة إلى ممثلين عن روسيا والمجتمع المدني السوري. ومن ضمن القضايا المطروحة للنقاش: حماية الأطفال من العنف، احترام حقوق الإنسان في أثناء مكافحة الإرهاب، مكافحة التعذيب بكل أشكاله، ضمان حرية الدين والحقوق الثقافية، مكافحة التمييز ضد الأقليات، حماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، الخصوصية الرقمية. وتُعتبر القرارات الصادرة عن مجلس حقوق الإنسان غير ملزمة للأطراف المعنية، لكنها تحدد مواقف الدول حيال القضايا المطروحة للنقاش، كما أنها تشكل ضغطًا دوليًا على المتهمين بانتهاك حقوق الإنسان حول العالم. ومجلس حقوق الإنسان هو هيئة دولية تابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، تأسس عام ٢٠٠٦، باعتباره بديلًا عن لجنة حقوق الإنسان، ويتألف بشكل رئيسي من (٤٧) دولة مسؤولة عن تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها في جميع أنحاء العالم.