حوار: مشاركة الشباب أساسية في التنمية المستدامة وبناء السلام

الأربعاء،10 نيسان(أبريل)،2019

متابعة مركز “عدل” لحقوق الإنسان

يمثل منتدى الشباب الثامن للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة منصة للقادة الشباب من جميع أنحاء العالم للدخول في حوار مع بعضهم البعض وأيضاً مع الدول الأعضاء لمناقشة موضوعات مثل تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتصدي لتغيير المناخ وغير ذلك من القضايا الجوهرية التي تتصدر أجندة الأمم المتحدة.

على هامش أعمال المنتدى الذي يستمر لمدة يومين التقت أخبار الأمم المتحدة الشاب “خالد إمام”، وهو محام من مصر يشارك في المنتدى بصفته مديرا لمؤسسة نداء العدالة وهي مؤسسة شبابية مهتمة بمجال العدالة والسلام وتسعى إلى العمل مع الشباب المصري بهدف تعريفهم بنظام العدالة وكيفية الحصول على حقوقهم.

يشغل السيد خالد منصب الرئيس المشارك  لمجموعة الشباب والسلم والأمن في مؤسسة الشراكة الدولية للوقاية من النزاعات المسلحة وهي مؤسسة دولية أنشئت في العام 2003 بمبادرة من الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان.

وعن المؤسسة يقول خالد إمام:

“هي شبكة من الناس تبني السلام ولديها أكثر من 15 شبكة إقليمية تغطي جميع أنحاء العالم ولديها فروع ومؤسسات شريكة في معظم أنحاء العالم وتعمل على مشاريع متعددة تهدف بالأساس إلى الوقاية من النزاعات المسلحة وبناء السلام المستدام في هذه المنطقة”.

ويشير إمام إلى أن المجموعة تهدف بالأساس إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن (2250) والخاص بالشباب والسلم والأمن باعتباره أول اعتراف أممي بدور الشباب في عمليات بناء السلام في جميع أنحاء العالم، مشيرا إلى أن المؤسسة تسعى إلى أن يكون هناك “تمثيل شبابي في جميع الأحداث الدولية المهمة التي تتعلق بالتنمية المستدامة وبناء السلام والوقاية من النزاعات”. وأضاف:

باعتباري شابا مصريا مهتما بمسألة العدالة، فإن أي محاولات لبناء السلام أو إنهاء النزاعات تتطلب في الأساس أن يكون هناك نظام للعدالة يضمن أن يكون لجميع المواطنين فرص في الحصول على الحقوق بشكل متساو بغض النظر عن مراكزهم غير المتساوية”.

وأوضح “خالد إمام” أن عمله يتمثل في جانبين:

الجزء الأول هو تقديم الدعم لمؤسسات المجتمع المدني التي تواجه تضييقات أو مشاكل حكومية تتعلق بنظام التأسيس القانوني أو بممارسة أنشطتها داخل مصر. وفي الوقت نفسه أنا أعمل على برنامج آخر وهو توعية الشباب بالهدف السادس عشر من أهداف التنمية المستدامة والمتعلق بالسلام والعدالة”.

يشار إلى أن الهدف السادس عشر مخصص لتشجيع وجود المجتمعات السلمية الشاملة للجميع تحقيقا للتنمية المستدامة، وتوفير إمكانية اللجوء إلى القضاء أمام الجميع، والقيام على جميع المستويات ببناء مؤسسات فعالة خاضعة للمساءلة.

ووجه السيد “خالد إمام” رسالة خاصة للشباب العربي لمن يطمحون في المشاركة في مثل هذه المؤتمرات الدولية مستقبلا. وقال:

رسالتي للشباب العربي هي اسعوا لبناء التجارب والشراكات مع المؤسسات التي تعمل على المستوى الإقليمي أولا وعلى المستوى الدولي وهذا من شأنه أن يعزز عملنا في ظل الظروف الصعبة التي تعمل فيها مؤسسات المجتمع المدني. لأن التعاون الدولي وبناء الشراكات مدخل مهم لعرض أفكارنا وتجاربنا وإيصال صوتنا إلى المجتمع الدولي”.

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة