الأمم المتحدة تعد بإيجاد حل قريب لأزمة اللاجئين السوريين في لبنان

الأربعاء،10 نيسان(أبريل)،2019

متابعة مركز “عدل” لحقوق الإنسان

قالت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، “أمينة محمد” إنه: “في وقت قريب سوف نتمكن من إيجاد حلّ لأزمة اللاجئين السوريين في لبنان، ولا سيما أننا نتعاون مع حكومة النظام في هذا الصدد”.

وأضافت المسؤولة الأممية في مؤتمر صحفي عقدته، أمس الثلاثاء 9 نيسان/أبريل 2019، بمقر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا “إسكوا” في بيروت، “أعتقد أنّ أيّ مواطن سوري ليس في بلده يتطلع للعودة إلى سوريا”، وتابعت “أظنكم تريدون عودة اللاجئين السوريين إلى بيئة آمنة فهذا مهمّ للغاية”. وتابعت “أمينة محمد”: “هم بشر وجيران نتمنى لهم كل خير، وهذا ما نعمل عليه في الأمم المتحدة”

واجتمعت أمينة محمد مع الرئيس اللبناني “ميشال عون”، ورئيسي مجلس النواب “نبيه بري”، والحكومة “سعد الحريري”، وبحثت معهم سبل دعم الأمم المتحدة لمسار التنمية في لبنان، وأزمة اللاجئين السوريين.

وتتزايد دعوات المسؤولين اللبنانيين إلى إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم في ظل تزايد حالات الاعتداء على السوريين وتصاعد الخطابات العنصرية ضدهم.

وصنّف لبنان عام 2015 في المركز الثاني عالمياً والأوّل عربياً من بين الدول الأكثر عنصريةً في العالم، بحسب استطلاع رأي أجراه موقع “إنسايدر مونكي” الأمريكي. وتشكو السلطات اللبنانية من ضغط اللاجئين على موارد البلد المحدودة، في ظل مساعدات دولية غير كافية.

وفي وقت سابق، أبلغ الرئيس اللبناني “ميشال عون”، وزير الدولة لدى وزارة الخارجية الألمانية “نيلس آنين”، عن عدم قدرة لبنان على تحمل وجود نحو مليون ونصف مليون لاجئ سوري.

وتقوم الحكومة اللبنانية بإعادة بعض اللاجئين السوريين إلى بلادهم ضمن ما تسميه برنامج “العودة الطوعية”، من دون النظر إلى المصير الذي ينتظرهم من قبل النظام.

ويقدر لبنان عدد اللاجئين السوريين على أراضيه بقرابة المليون ونصف المليون، بينما تقول الأمم المتحدة إنهم أقل من مليون.

المصدر: وكالات