مقتل ثلاثة أطفال وأضرار جسيمة في مدرسة نتيجة هجوم في عفرين، شمال سوريا*

الجمعة،12 تموز(يوليو)،2019

مقتل ثلاثة أطفال وأضرار جسيمة في مدرسة نتيجة هجوم في عفرين، شمال سوريا*

 عمان – 12تموز/يوليو 2019

تعبر اليونيسف عن الحزن والصدمة إزاء مقتل ثلاثة أطفال نتيجة هجوم أمس، في بلدة عفرين الحدودية، الواقعة في شمال سوريا.

يأتي هذا الهجوم مع تصاعد العنف في مناطق عدة من البلد الذي مزقته الحرب.
هذا فقد وردت تقارير خلال الأيام الماضية تفيد بمقتل المزيد من الأطفال من جراء القتال الدائر في محافظة إدلب شمال غرب سوريا. كم أشارت تقارير إلى مقتل ثلاثة أطفال آخرين في انفجار لغم أرضي في ريف دمشق.
منذ بداية العام تحققنا من مقتل (140) طفلاً. تتصاعد هذه الأرقام بسرعة. يُقتل الأطفال في سوريا يوميّاً.
الحرب على الأطفال في سوريا بعيدة كل البعد عن النهاية.
هجوم يوم أمس وقع على بعد أقل من (100) متر من مدرسة في المنطقة، تدعمها اليونيسف، مما تسبب بإصابتها بأضرار جسيمة. لم تقع أية وفيات لحسن الحظ، لكن الأطفال أصيبوا بالهلع والصدمة بسبب الانفجار المدوّي الذي أدى إلى تحطم نوافذ وأبواب المدرسة.
في سوريا، لا يمكن استخدام واحدة من بين كل أربع مدارس بسبب الحرب. سجلنا في العام الماضي وقوع أكبر عدد من الهجمات على المرافق التعليمية وعلى الطواقم التعليمية منذ بدء الحرب في عام 2011.
الأطفال ليسوا هدفاً. المدارس والعاملون في سلك التعليم ليسوا هدفاً.
قتل الأطفال هو انتهاك خطير لحقوق الطفل. سيحاسب أولئك الذين يقتلون الأطفال.
أن الجميع خاسر في هذه الحرب المستمرة منذ ثماني سنوات. ولكن الخاسر الأكبر هم أطفال سوريا. لقد دفع هؤلاء الأطفال الثمن الأعلى والأكبر.

*بيان صادر عن خِيرْت كابالاري مدير اليونيسف الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا