ألمانيا تستضيف أكبر ملتقى لحوار الأديان في العالم

الجمعة،19 تموز(يوليو)،2019

ألمانيا تستضيف أكبر ملتقى لحوار الأديان في العالم

متابعة مركز “عدل” لحقوق الإنسان

تستضيف ألمانيا الاتحادية لأول مرة في تاريخها في الفترة ما بين 20 – 23 من شهر أب/أغسطس 2019، أبرز ملتقيات حوار الأديان العالمية في مدينة “لينداو”.

ويحضر الملتقى الذي ينظمه منظمة “أديان من أجل السلام”، حوالي (900) مشترك، يمثلون نحو (100) دولة في العالم، والذين يمثلون بدورهم نحو (17) ديانة، ويهدف إلى تعزيز الحوار وتشجيع العمل من أجل السلام.

يذكر أن منظمة “أديان من أجل السلام”، تأسست في عام 1961، وهي منظمة غير حكومية تتخذ من مدينة “نيويورك” الأمريكية مقراً لها، وهي تقيم هذا التجمع العالمي مرة كل حوالي (5 – 6) سنوات.

العنوان لهذا الحدث الذي سيقلم في مدينة “لينداو” الألمانية، هو: “رعاية مستقبلنا المشترك – تعزيز المصلحة العامة للجميع”.

الدور المزدوج للدين

يقول النرويجي “غونار ستالسيت”، وهو أسقف لوثري سابق والرئيس الفخري للمجلس العالمي “أديان من أجل السلام”: “الدين هو جزء من المشكلة في كثير من النزاعات، غير أنَّ الدين هو أيضًا جزء من حلّ النزاعات”. مضيفاً: لهذا السبب من المهم للغاية تعزيز القوى المستعدة للحوار في مختلف الأديان وتشجيعها على المشاركة في الرأي داخل مجتمعاتها المدنية.

ويذكر الدكتور “وليام فراي فندلي”، وهو الأمين العام المنتهية ولايته لمنظمة “أديان من أجل السلام”، أمثلة نجحت فيها منظمته خلال العقود القليلة الماضية في ضمان تكاتف الممثِّلين عن الأديان بعيدًا عن الحدود الدينية في نزاعات دموية. ويضيف أنَّ هذا ينطبق مثلًا في البوسنة، حيث تحدَّثت مختلف الديانات بصوت واحد حول القضايا الأساسية، وكذلك في سيراليون أو في ميانمار.

المصدر: موقع “قنطرة” الالكتروني