محن الأطفال الأيزيديين ضحايا إرهاب “داعش” لم تنته بعد

الجمعة،31 تموز(يوليو)،2020

محن الأطفال الأيزيديين ضحايا إرهاب “داعش” لم تنته بعد

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

حذرت منظمة العفو الدولية في تقرير، يوم الخميس ٣٠ تموز/يوليو، من أن نحو ألفي طفل أيزيدي تم تحريرهم من يد تنظيم “داعش” الإرهابي، يواجهون اليوم أزمة صحية بدنية ونفسية.
وأشارت المنظمة في تقريرها بعنوان “إرث الإرهاب: محنة الأطفال الأيزيديين ضحايا تنظيم الدولة الإسلامية”، إلى أن “ما يقدّر بـ١٩٩٢ طفلاً عادوا إلى أحضان عائلاتهم بعد أن أقدم داعش على اختطافهم، وتعذيبهم وإرغامهم على المشاركة في القتال، واغتصابهم، وتعريضهم للعديد من الانتهاكات الأخرى المروعة لحقوق الإنسان”.
وارتكب التنظيم الإرهابي بين عامي ٢٠١٤ و٢٠١٧ جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية وما تصفه الأمم المتحدة بـ”الإبادة الجماعية” ضد الكرد الازيديين في العراق.
وأضاف التقرير “في حين أن كابوس ماضيهم قد تلاشى، تظل الصعوبات قائمة في وجه هؤلاء الأطفال”.
وتابع “هؤلاء الأطفال (…) يجب أن تحظى صحتهم البدنية والنفسية بأولوية في السنوات القادمة حتى يتسنى لهم الاندماج التام في عائلاتهم ومجتمعهم”.
وتنقل المنظمة عن ساهر (اسم مستعار) وهو أحد الأطفال الأيزيديين الذين جندهم تنظيم داعش الإرهابي، “أرغمت على القتال (في الـ١٥ من عمره). كنت مجبراً، وإلا كنت سأموت”.
وتعرضت الفتيات الأيزيديات لمجموعة واسعة من الانتهاكات في أسر التنظيم الإرهابي بما في ذلك العنف الجنسي.
وأنجبت النساء والفتيات الأيزيديات مئات الأطفال نتيجة العبودية الجنسية لدى “داعش”، حيث حُرم العديد من هؤلاء الأطفال إلى حد كبير من مكان لهم ضمن المجتمع الأيزيدي بسبب عدد من العوامل التي تشمل موقف المجلس الروحاني الأيزيدي الأعلى، والإطار القانوني في العراق الذي يشترط وجوب تسجيل أي طفل لأب مسلم.
وقالت جنان البالغة ٢٢ عاماً “أنا لم أُرد إنجاب طفل من هؤلاء الناس. لقد أُجبرت على إنجاب ابن. ولن أطلب أبداً أن يُجمع شملي بوالده، لكنني احتاج إلى أن يُجمع شملي بابني”.
وقال مات ويلز من المنظمة “هؤلاء النساء تعرضن للعبودية والتعذيب والعنف الجنسي. ولا يجوز أن يعانين مزيداً من العقاب”.
وأضاف “ينبغي إتاحة فرصة إعادة التوطين الدولي لهن أو نقلهن إلى دول أخرى مع أطفالهن نظراً للأخطار الهائلة التي يواجهنها في العراق”.

المصدر: وكالات