بيان من المبعوث الأمريكي حول المغيبين قسريا في سوريا

الإثنين،31 آب(أُغسطس)،2020

بيان من المبعوث الأمريكي حول المغيبين قسريا في سوريا

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

نشرت السفارة الأمريكية في دمشق، عبر حسابها في مواقع التواصل الاجتماعي، يوم أمس الأحد ٣٠ أب/أغسطس، بياناً من المبعوث الأمريكي إلى سوريا جيمس جيفري، حول المغيبين قسراً في سوريا.
ودعا البيان نظام الأسد إلى “إنهاء سنوات المعاناة” لأكثر من ١٠٠ ألف معتقل ومغيب قسراً في سجونها، مبدياً تضامن الولايات المتحدة مع أسر وعائلات هؤلاء المعتقلين.
وأكد البيان أن الاعتقال في سجون النظام السوري يعتبر بمثابة إعدام، حيث يتم احتجاز الضحايا في ظروف لا يمكن تصورها من انعدام الرعاية الصحية والدواء، والتخوف من انتشار وباء “كورونا” بينهم.
وبين أن العديد من المنظمات المعنية بحقوق الإنسان، وثّقت شهادات عن التعذيب والعنف الجنسي خارج نطاق القضاء بحق معارضين للنظام السوري طالبوا بحقوقهم فقط.
وأشار بيان المبعوث الأمريكي إلى سوريا أنّ الاختفاء بسجون النظام السوري ليس وحده المسؤول عن تغييب الآلاف، حيث يجري الحديث عن اختفاء نحو ٨١٠٠ شخص بين معتقلات “داعش” والجماعات المسلحة الأخرى العاملة في سوريا.
ودعا البيان النظام السوري إلى السماح بوصول المنظمات الدولية إلى السجون والتحقق من حالات الاختفاء القسري، وجاء فيه “نحث الأسد على توضيح حالة الأفراد الذين عرضت مجموعة العمل قضاياهم على حكومته، وهذه خطوة مهمة يمكن أن يتخذها بشار الأسد كإجراء لبناء الثقة ويظهر أنه جاد في إيجاد حل سياسي طويل الأمد ومستدام في سوريا”.
وختم البيان بالدعوة إلى تسليم جثث قتلى التعذيب في السجون وتوضيح سبب ومكان وزمان وفاتهم، وتسليم المسؤولين عن ذلك إلى محاكم جنائية مختصة.

المصدر: وكالات