ألمانيا تسحب صفة اللجوء من أكبر مدافعي الأسد والمحرض على اللاجئين

السبت،9 كانون الثاني(يناير)،2021

ألمانيا تسحب صفة اللجوء من أكبر مدافعي الأسد والمحرض على اللاجئين

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أفادت صحيفة “فيلت” الألمانية أن مكتب الهجرة واللاجئين الألماني ألغى صفة اللاجئ عن السوري كيفورك الماسيان المدافع عن النظام السوري.
وبحسب ما نقلته الصحيفة، يوم أمس ٩ كانون الثاني/يناير، رفضت مصادر من دائرة الهجرة، الماسيان، الذي يعمل في مكتب البديل من أجل ألمانيا النائب ماركوس فرونماير في البوندستاغ، اللجوء لأنه يدعم النظام السوري بشكل علني وغير مهدد بالاضطهاد السياسي في سوريا.
وأضافت مصادر الصحيفة أنه لا يحتاج لتلقي ما يسمى بالحماية الفرعية، فالوضع الأمني ​​في دمشق مستقر بما يكفي لعودته.
وأوضح المسيان للصحيفة أنه بالرغم من الوضع الآمن في دمشق، إلا أن هناك “خلايا معارضة نائمة” تقوم “بأعمال انتقامية ضد أنصار الأسد، لا سيما ضد الصحفيين والزعماء الدينيين مثل مفتي دمشق الذي قتل في أكتوبر الماضي”.
وأضاف أنه تلقى رسالة من أحد عناصر “الميليشيا” في سوريا، يتعهد فيها بقطع رأسه إذا عاد يومًا ما، على حد تعبيره.
وكتب الماسيان في صفحته على فيسبوك معلقًا على هذا القرار: “قد يحتفل بعض الناس لأنهم يقرؤون العنوان هناك أو هناك على جدران فيسبوك، لكنهم سيصابون بخيبة أمل غدًا عندما أكتب عن هذا الموضوع”.
كيفورك الماسيان لاجئ سوري من حلب يعيش في ألمانيا ويدعم النظام السوري علناً، ويعمل في البرلمان الألماني (البوندستاغ) كموظف في البرلمان عن حزب البديل.
حزب البديل الألماني، المعارض لسياسة قبول اللاجئين في ألمانيا، وأعضائه يزورون العاصمة السورية، ويمكن التحدث عن سوريا بأمان والمطالبة بعودة اللاجئين إليها، وأصدر بيانًا يطالب بعدم ترحيل كيفورك.
وظهر اسم المسيان في الفيلم الوثائقي “بحثا عن جلاد الأسد” الذي صورته قناة الجزيرة، حيث أثيرت تساؤلات حول علاقته بأشخاص معينين من النظام السوري. كما سلط النشطاء والصحفيون الضوء على علاقاته باليمين المتطرف في المانيا.
أثار تحقيق صحفي مشترك أجرته القناة الألمانية الأولى (ARD) و T-Online في علاقة كيفورك مع حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي المناهض للاجئين جدلاً واسع النطاق في ألمانيا.
وبحسب التحقيق، لا يخفي الماسيان أنه طلب اللجوء في ألمانيا لأسباب اقتصادية. كما أكد أنه بإمكانه العودة إلى سوريا متى شاء، ورغم ذلك حصل على حق اللجوء هناك.
هذا، وفقًا للتقرير، يتناقض مع معايير اللجوء في ألمانيا، حيث يقول المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين إن “الأسباب الاقتصادية” ليست كافية للحصول على حق اللجوء وأن أولئك الذين يمكنهم العودة إلى بلادهم وعدم تعرضهم للاضطهاد يجب ألا يحصلوا على اللجوء وفق القانون.
جاء الماسيان، الذي عاش في لبنان لفترة، إلى أوروبا في تشرين الأول/أكتوبر ٢٠١٥ مستخدما تأشيرة لحضور مؤتمر سياسي في سويسرا، انتقل بعدها إلى ألمانيا وعرض اللجوء هناك، مستغلا موجات الملايين من اللجوء في أوروبا.
وذكر التحقيق أن حصول الماسيان على حق اللجوء مخالف لاتفاقية دبلن، والتي بموجبها الدولة التي منحته تأشيرة دخول، سويسرا، هي المسؤولة عن البت في طلب اللجوء الخاص به.
قال الماسيان في تقرير التحقيق: “كنت في أمان في سويسرا، لكن كان علي الاختيار بين ألمانيا والسويد وهولندا، لكنني أعتقد أن نظام وطريقة الحياة في ألمانيا تناسبني”.
تشير التحقيقات الصحفية إلى أن اختيار الماسيان لألمانيا كان بسبب علاقات سابقة بينه وبين الحزب الشعبوي “البديل”، لأنه، بحسب التحقيق، كان يعرف النائب ماركوس فرونمير سابقًا.
وخلص مؤلفو التحقيق إلى أن للاجئين السوريين مهمة خاصة داخل الحزب “البديل” الذي “ينقلب على اللاجئين” و”يروج لبشار الأسد”.
وبحسب تحقيق صحفي فإن الماسيان ينظم حزب البديل المعادي للاجئين لأنه هو نفسه “يحرض على اللاجئين”. قبل بضعة أشهر فقط كان في ألمانيا، حيث شارك في عدة مؤتمرات لحزب البديل من أجل ألمانيا، حيث ألقى خطبًا وقال: “اللاجئون أسلحة دمار شامل ضد أوروبا”. وأظهر التحقيق أن “الدمج ليس أكثر من وهم”.
لم يخفِ المسيان دفاعه الشرس عن بشار الأسد و “كراهيته” للمعارضة، إذ غرد على تويتر في كانون الثاني/يناير ٢٠٢٠ قائلاً: “بعض المشتركين الجدد لا يعرفون أنني كثيرًا ما أنشر تغريدات ساخرة، لذا دعوني أوضح: أنا من الجيش السوري متطرف بسبب حبي لسوريا ومتطرف بسبب كره لما يسمى (الثورة السورية) وصوت لبشار الأسد”.

المصدر: وكالات