مقتل سبعة مقاتلين موالين للنظام بهجوم لتنظيم داعش في مناطق “شرق سوريا”

الأحد،10 كانون الثاني(يناير)،2021

مقتل سبعة مقاتلين موالين للنظام بهجوم لتنظيم داعش في مناطق “شرق سوريا”

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

قُتل سبعة مقاتلين موالين للنظام السوري، يوم أمس السبت ٩ كانون الثاني/يناير، في هجوم لتنظيم داعش في مناطق “شرق سوريا”، في عملية تندرج في إطار سلسلة هجمات متطرفة دموية، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أكد في بيان له أنه وثّق “مقتل سبعة عناصر من ميليشيا (الدفاع الوطني) الموالية للنظام السوري، جراء اشتباكات مع خلايا تابعة لتنظيم (داعش) في منطقة الشولا – بادية دير الزور الغربية”.
وأوضح المرصد أن الهجوم وقع “أثناء عملية تمشيط قامت بها الميليشيا، كما أصيب آخرون بجروح متفاوتة، بعضهم في حالات خطرة”، مشيراً إلى أن الحصيلة مرشّحة للارتفاع.
والأحد الفائت، قُتل ١٥ شخصاً على الأقل، غالبيتهم من قوات النظام والمقاتلين الموالين لها، في “كمين” نصبه تنظيم داعش في محافظة حماة شمال سوريا.
وفي ٣٠ كانون الأول/ديسمبر قُتل ٣٧ عنصراً في قوات النظام السوري في هجوم وقع في محافظة دير الزور استهدف حافلة كانوا يستقلونها عائدين إلى منازلهم.
وبعدما كان قد أعلن في العام ٢٠١٤ إقامة “الخلافة” في مناطق سيطر عليها في سوريا والعراق، تكبّد تنظيم داعش خسائر متتالية في البلدين قبل أن تنهار “خلافته” في آذار/مارس ٢٠١٩ في سوريا.
لكن التنظيم عاود هجماته وانخرط في حرب استنزاف ضد جيش النظام السوري والمقاتلين الموالين له و”قوات سوريا الديمقراطية/قسد” التي حظيت بدعم واشنطن في التصدي لتنظيم داعش.
وفي الأشهر الأخيرة أصبحت البادية السورية مسرحاً لمعارك منتظمة بين المتطرفين والقوات السورية المدعومة من سلاح الجو الروسي.
ومنذ آذار/مارس ٢٠١٩ أسفرت هذه المعارك عن مقتل أكثر من ١٣٠٠ شخص بين عسكريين سوريين ومقاتلين موالين لإيران كما وأكثر من ٦٠٠ متطرف، وفق حصيلة للمرصد.

المصدر: وكالات