“محافظة دمشق”: تجاوزنا في مخطط القابون وحرستا أخطاء ماروتا وباسيليا

الخميس،30 أيلول(سبتمبر)،2021

“محافظة دمشق”: تجاوزنا في مخطط القابون وحرستا أخطاء ماروتا وباسيليا

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

قال فيصل سرور عضو المكتب التنفيذي في “محافظة دمشق” التابع للنظام، إن اللجان الدارسة للمخطط ١٠٤، الخاص بتنظيم مدخل دمشق الشمالي القابون – حرستا، تجاوزت أي أخطاء صادف وجودها في مخططات ماروتا وباسيليا سيتي.
وفي تصريحات لصحيفة “الوطن” الموالية، زعم سرور أن “المخطط التنظيمي الجديد أخذ بعين الاعتبار هوية دمشق”، وأنها “ليست مدينة صناعية أو زراعية بل مدينة خدمات وأموال واستثمار”، لافتاً إلى أنه “سيتم اختيار اسم لهذه المنطقة يمثّل دمشق باللغة السريانية”.
وادعى سرور أن إخلاء المنطقتين من الشاغلين يتم بعد صرف بدل إيجار سكن لهم بنسبة ٥% سنوياً من قيمة منازلهم، فإذا كانت قيمة المنزل ١٠٠ مليون ليرة على سبيل المثال فإن الأجرة تكون ٥ ملايين ليرة سنوياً، ويُصرف البدل عن سنتين.
وبيّن أنه بعدما صدر مرسوم بتنظيم القابون وحرستا سيُدعى المواطنون الذين لهم حقوق في هذه المنطقة إلى تقديم طلب يتضمن المساحة المملوكة ونوع العقار (سكني، مزرعة، معمل)، وذلك خلال مدة تحددها المحافظة.
ولفت إلى أن المالكين (طابو) ليسوا بحاجة لتقديم طلبات، مبيّناً أنه بعد الانتهاء من تقديم الطلبات تُرسل إلى لجان حل الخلافات، للبت بأحقية مقدّم الطلب بالحصول على الأسهم، ثم يتم تقييم العقارات بالسعر الرائج وعلى وضعها الراهن وبما تحويه من إشغالات وحتى آبار ماء.
يشار إلى أنّ رئيس النظام بشار الأسد أصدر بتاريخ ١٤ من أيلول الجاري، مرسوماً يقضي بإحداث منطقة تنظيم مدخل دمشق الشمالي للمنطقتين العقاريتين القابون وحرستا في محافظة دمشق.
واستند المرسوم الذي حمل الرقم “٢٣٧” إلى المخطط التنظيمي التفصيلي رقم ١٠٤ الصادر والمصدق، وإلى دراسة الجدوى الاقتصادية المعتمدة.
وقال المكتب الإعلامي لمحافظة دمشق، في بيان نشره على فيس بوك، إن المخطط تبلغ مساحته نحو ٢٠٠ هكتار يتضمن مقاسم سكنية واستثمارية وخدمية.

المصدر: وكالات