رحيل “داعية اللاعنف” المفكر الإسلامي السوري جودت سعيد

الأحد،30 كانون الثاني(يناير)،2022

رحيل “داعية اللاعنف” المفكر الإسلامي السوري جودت سعيد

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

توفي صباح اليوم الأحد ٣٠ كانون الثاني/يناير ٢٠٢٢، المفكر السوري الإسلامي البارز، الشيخ جودت سعيد، بعد معاناة مع المرض، عن عمر ناهز 91 عاماً.
عرف سعيد بداعية “اللاعنف” وعمل على نشر دعوته لعقود في العالم الإسلامي، مشكلاً امتداداً لمدرسة المفكرين الإسلاميين البارزين، أمثال مالك بن نبي في الجزائر ومحمد إقبال في باكستان. ومن أبحاثه الفكرية البارزة “مذهب ابن آدم الأول”، و”حتى يغيروا ما بأنفسهم”، و”فقدان التوازن الاجتماعي”، و”العمل قدرة وإرادة”.
ولد الشيخ جودت سعيد في قرية “بئر عجم” في قرى الجولان في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا ٩ شباط/ فبراير ١٩٣١. وهو من أصول شركسية. أرسله والده إلى مصر للدراسة في “الأزهر الشريف” بالقاهرة عام ١٩٤٦. حيث أتم هناك المرحلة الثانوية، ثم التحق بكلية اللغة العربية وحصل على إجازة في الأدب العربي.
عاد إلى سوريا ودرس في العديد من مدارسها الثانوية واعتقله نظام البعث مرات عديدة، منذ تسلّم حزب البعث للسلطة بعد انقلاب آذار/مارس ١٩٦٣. عاد إلى قريته بعد انسحاب إسرائيل من قريته عام ١٩٧٤ وتفرغ للكتابة والزراعة وتربية النحل.
في أعقاب اندلاع الثورة السورية في آذار/مارس ٢٠١١ ظل مخلصاً لمبادئه، ولم يتخلَّ سعيد عن أفكاره اللا عنفية، منطلقاً من قناعة أن العنف سيمنح النظام ذريعة لممارسة عنف مضاد وخلق حالة فوضى بين ضحاياه وجلاديه.

المصدر: الشرق الأوسط