واشنطن تقدّر ثروة بشار الأسد وعائلته بما بين مليار دولار ومليارين

الجمعة،29 نيسان(أبريل)،2022

واشنطن تقدّر ثروة بشار الأسد وعائلته بما بين مليار دولار ومليارين

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس ٢٨ نيسان/أبريل ٢٠٢٢، أن القيمة الصافية لثروة رئيس النظام السوري بشار الأسد وعائلته تقدّر بما بين مليار دولار ومليارين، على الرغم من الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لعزله بسبب دوره في الحرب الدائرة في بلاده.
وقالت الوزارة في تقرير أعدّته بطلب من الكونغرس ونشرت جزءاً منه، يوم أمس الخميس، في حين أبقت الجزء الباقي سرياً إنّه ليس بوسعها أن تقدّم سوى “تقدير غير دقيق” لهذه الثروة لأنّها تظنّ أنّ عائلة الأسد تمتلك أصولاً بأسماء وهمية أو من خلال صفقات عقارية مبهمة.
وحسب الجزء العلني من التقرير فإنّ “التقديرات المستندة إلى معلومات مفتوحة المصدر تضع عموماً صافي ثروة عائلة الأسد بين مليار دولار ومليارين”.
وأضافت الوزارة نقلاً عن تقارير غير حكومية وأخرى إعلامية أنّ عائلة الأسد تدير “نظام رعاية معقّداً يشمل شركات وهمية وشركات واجهات يستخدمها النظام أداة للوصول إلى موارد مالية”.
وأوضحت أنّ هذه الثروة يمتلكها رئيس النظام السوري وزوجته وشقيقه وشقيقته وأبناء عمومته وأبناء خالاته وعمّه، ومعظمهم يخضعون لعقوبات أمريكية.
وأضافت أنّ لا معلومات كافية لديها عن صافي ثروة أبناء بشار الأسد الثلاثة، وأصغرهم يبلغ ١٧ عاماً.
وفرض الكونغرس الأمريكي عقوبات على الأسد وأفراد عائلته لمنعهم إجراء تعاملات مالية، في وقت استعاد النظام السوري السيطرة على القسم الأكبر من البلاد بعد حرب خلّفت على مدار عقد ما يقرب من نصف مليون قتيل.

المصدر: وكالات