الأمم المتحدة وملف حقوق الإنسان في إيران

الإثنين،9 أيار(مايو)،2022

الأمم المتحدة وملف حقوق الإنسان في إيران

محمد المسكري

تتزامن زيارة ألينا دوهان، المقرّرة المعنية بالآثار السلبية للتدابير القسرية الأحادية، إلى إيران، ٧ – ١٨ مايو الجاري، مع الأحداث الأخيرة التي تعرض لها محتجون إيرانيون على نقص حاد في المواد الغذائية وارتفاع أسعارها، ونقص الطحين، ما أدى لتوقف مخابز كثيرة.
هذا الأمر نتج عنه موجة امتعاض شديدة ضد حكومة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي تنذر بتصاعد الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد،  حيث كثّفت السلطات حملتها ضد العمال والمعلمين، الذين ينظمون أنفسهم في النقابات لحماية حقوقهم في احتجاج سلمي وتنظيم عمالي.
كما تأتي زيارة المسؤولة الأممية المعنية بحقوق الإنسان بعد أيام قليلة من صدور حكم إعدام المواطن السويدي من أصل إيراني أحمد رضا جلالي، الذي يعاني حالة صحية سيئة جدا في سجنه الانفرادي، والذي اعتقل خلال زيارة أكاديمية لإيران، بزعم “التجسس”.
وتتزامن هذه الزيارة أيضاً مع تدهور حالة الناشطَين الإيرانيَّيْن المضربَيْن عن الطعام “بهنام موسيوند، وسعدا خدير زاده”، وهي سجينة حامل مضربة عن الطعام أيضاً في سجن أورمية.
ويلح علينا سؤال محاسبة منتهكي حقوق الإنسان في منطقتنا أمام هاتين الواقعتين الواضحتين في دلالتهما على القمع المستشري والإعدامات التعسفية والتعذيب كأساليب ترهيبية تعمد إليها السلطات الإيرانية في مواجهة معارضيها في الداخل والخارج، مع العلم بأنّ لا حصانة لسلطة في ملف حقوق الإنسان وكرامته مهما كانت الذرائع والادعاءات.
فها هي النيابة العامة في السويد تطالب بالسجن المؤبد للمسؤول السابق عن السجون الإيرانية حميد نوري، المتهم بارتكاب جرائم ضد جرائم ضد الإنسانية.

المصدر: “العين الإخبارية”