ضربات إسرائيلية على حلب السورية تقتل ٣٨ عسكريا بينهم خمسة من مقاتلي حزب الله اللبناني

الجمعة،29 آذار(مارس)،2024

ضربات إسرائيلية على حلب السورية تقتل ٣٨ عسكريا بينهم خمسة من مقاتلي حزب الله اللبناني

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأنّ ما لا يقلّ عن “٣٨ عسكرياً سورياً” قتلوا فجر الجمعة ٢٩ آذار/مارس ٢٠٢٤ بغارة جوية إسرائيلية استهدفت مواقع بينها “مستودعات صواريخ تابعة لحزب الله اللبناني” في ريف حلب في شمال سوريا.
وأكّد المرصد لوكالة فرانس برس أنّ “هذه الحصيلة من القتلى من قوات النظام هي الأعلى” في غارة إسرائيلية في سوريا منذ كثّفت إسرائيل استهدافها لمواقع في جارتها الشمالية منذ بدأت الحرب ضدّ حركة حماس في قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر.
وأشار المرصد إلى أنّ القصف الجوي الإسرائيلي استهدف كذلك في مدينة السفيرة الواقعة جنوبي شرق مدينة حلب “معامل الدفاع التي كانت تابعة لوزارة الدفاع السورية قبل أن تسيطر عليها مجموعات إيرانية”.
من جهتها، نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر عسكري قوله إنّ غارة جوية إسرائيلية استهدفت “عدداً من النقاط في ريف حلب” مما تسبّب بسقوط قتلى وجرحى من “مدنيين وعسكريين” لم تحدّد عددهم.
وردّاً على سؤال لوكالة فرانس برس رفض الجيش الإسرائيلي الإدلاء بأيّ تعليق.
وتتزامن هذه الضربات مع الحرب الدائرة في قطاع غزة والتي تزداد الخشية من اتساع رقعتها.
وكثّفت إسرائيل منذ بدأت الحرب في القطاع الفلسطيني غاراتها على الأراضي السورية، وقد طال قصفها مرات عدة مطاري دمشق وحلب الدوليين، وأيضاً مواقع تابعة لحزب الله.
وشنّت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوّية في سوريا طالت بشكل رئيسي أهدافاً إيرانيّة وأخرى لحزب الله، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، لكن أيضاً مواقع للجيش السوري.
ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ هذه الضربات، لكنها تكرر أنها ستتصدى لما تعتبرها محاولات من طهران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

المصدر: مونت كارلو الدولية