“قوات سوريا الديمقراطية” تسلم العراق دواعش “مجزرة سبايكر”

السبت،11 أيار(مايو)،2024

“قوات سوريا الديمقراطية” تسلم العراق دواعش “مجزرة سبايكر”

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

سلمت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، لبغداد اثنين من مسلحي تنظيم “داعش” يشتبه بتورطهما في عمليات قتل جماعي لجنود عراقيين في ٢٠١٤، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.
جاء ذلك بعد يوم من إعلان الاستخبارات الوطنية العراقية استعادة ٣ من أعضاء تنظيم “داعش” من خارج العراق. ولم تسهب الاستخبارات في تفاصيل.
أسر تنظيم “داعش” ما يقدر بنحو ١٧٠٠ جندي عراقي بعد الاستيلاء على تكريت في ٢٠١٤. كان الجنود يحاولون الفرار من معسكر سبايكر المجاور.
بعد السيطرة على تكريت بوقت قصير، نشر تنظيم “داعش” صورا مروعة لإطلاق نار مسلحي التنظيم على الجنود وقتلهم.
ولم يتضح على الفور من أين استعادت السلطات العراقية المشتبه به الثالث.
عملية القتل الجماعي في ٢٠١٤ التي عرفت باسم مجزرة سبايكر أثارت تنديدا في أنحاء العراق.
وقال المرصد إن اثنين من أعضاء تنظيم “داعش” كانا من بين ٢٠ ألقي القبض عليهم في عملية مشتركة مؤخرا مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في مدينة الرقة شمالي سوريا، المعقل الرئيسي لتنظيم “داعش” في سوريا.
ورغم هزيمة “داعش” في العراق عام ٢٠١٧ وفي سوريا في ٢٠١٩، مازال للمتطرفين خلايا نائمة تنشط في هجمات دامية ضد قسد والقوات الحكومية السورية.
تحتجز قسد أكثر من عشرة آلاف من مقاتلي “داعش” في نحو ٢٤ منشأة، بينهم أكثر من ألفي أجنبي رفضت بلادهم استعادتهم. وتقول قسد إن مقاتلين من نحو ٦٠ جنسية دخلوا سوريا منذ سنوات وأسروا في معارك.
كانت السلطات في مناطق “شمال شرق سوريا” قد قالت إنها ستحاكم محتجزي تنظيم “داعش”، لكن لم يتضح كيف ومتى ستبدأ هذه المحاكمات.

المصدر: سكاي نيوز عربية