بيان مشترك لمنظمات المجتمع المدني السورية والدولية وجمعيات وروابط الضحايا والناجين لدعم مساءلة بشار الأسد بشأن الهجمات الكيميائية نحن منظمات المجتمع المدني السورية والدولية وجمعيات وروابط الضحايا والناجين متحدون في دعوتنا لتحقيق العدالة والمساءلة للناجين وضحايا الهجمات الكيميائية في سوريا.وثّقت المنظمات الغير حكومية مئات الهجمات بالأسلحة الكيميائية التي وقعت في سوريا، وقامت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بإجراء تحقيقات تفصيلية في عدد محدود من هذه الهجمات وبشكل متكرر حددت النظام السوري، بقيادة بشار الأسد، باعتباره مرتكب الجريمة. هذه الانتهاكات التي هي انتهاك واضح لقانون المعاهدات والقانون الإنساني الدولي والقانون الجنائي الدولي وحقوق الإنسان.إننا نشيد بالجهود التي بذلها قضاة التحقيق الفرنسيين الذين يحققون في الهجمات الكيميائية على المدنيين في دوما والغوطة الشرقية في آب/ أغسطس ٢٠١٣، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من /١٠٠٠/ من المدنيين.إذ شكلت النتائج التي توصل إليها قضاة التحقيق أساساً كافياً لإصدار مذكرات توقيف بحق أربعة من كبار المسؤولين في الحكومة السورية بسبب مسؤوليتهم المزعومة عن الهجمات وهم: الرئيس السوري بشار الأسد، وشقيقه اللواء ماهر الأسد، القائد الفعلي للفرقة الرابعة (مدرعات)، كذلك العميد غسان عباس مدير الفرع /٤٥٠/ في مركز الأبحاث العلمية السورية، والعميد بسام الحسن مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الاستراتيجية وضابط الارتباط بين القصر الجمهوري ومركز البحوث العلمية السورية (SSRC).مذكرات التوقيف الصادرة بحق بشار الأسد والمسؤولين الثلاثة الآخرين تمثّل تقدماً كبيراً في جهودنا الجماعية من أجل المساءلة.ومع ذلك، فإننا نعارض بشدة قرار مكتب المدعي العام الوطني الفرنسي لمكافحة الإرهاب الطعن في صلاحية مذكرة التوقيف الصادرة بحق بشار الأسد. حيث يرى المدعي العام إن بشار الأسد، يتمتع بالحصانة من المحاكمة والملاحقة القضائية في فرنسا، باعتباره رئيس دولة في منصبة/ على رأس عمله. ولم يتم الطعن في مذكرات التوقيف الصادرة بحق المسؤولين الثلاثة الآخرين وستظل سارية المفعول.إنه من المفهوم أن يتمتع رؤساء الدول بالحصانة أمام المحاكم المحلية/ الوطنية الأجنبية. إلا أن العقود الأخيرة شهدت تآكلًا في حصانات الدول والحصانات الوظيفية بموجب القوانين الدولية لمحاربة ومنع الإفلات من العقاب على الجرائم الدولية، ولا سيما جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية. ولقد حان الوقت أيضاً لتحدي الحصانة الشخصية لرئيس دولة في منصبه/ على رأس عمله فيما يتعلق بالجرائم الدولية. وفي سياق الهجمات بالأسلحة الكيميائية التي وقعت في سوريا، طالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بمحاسبة جميع مرتكبي هذه الهجمات مراراً وتكراراً.لا يؤدي استمرار حالة الإفلات من العقاب على هذه الجرائم إلا إلى إدامة دائرة العنف والمعاناة للضحايا والناجين، كما إنه يقوّض سيادة القانون الدولي.ولا يتوافق التحدي الذي قدمه مكتب المدعي العام مع قيادة فرنسا للشراكة الدولية لمحابة الإفلات من العقاب على استخدام الأسلحة الكيميائية – وهو تحالف يضم أكثر من /٤٠/ دولة ودول الاتحاد الأوروبي. كما أنه يتناقض مع موقف الحكومة الفرنسية الثابت الذي يطالب بمحاسبة جميع مرتكبي الهجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا. والأهم من ذلك أنه يعيق الجهود الاستثنائية التي يبذلها الضحايا والناجون الذين يسعون إلى تحقيق العدالة والانتصاف من خلال النظام القانوني الفرنسي.إننا ندعو الحكومة الفرنسية وبشكل عاجل، إلى تأكيد دعمها لإجراء تحقيق قضائي مستقل مع جميع المشتبه في مسؤوليتهم الجنائية عن هذه الفظائع، بما في ذلك بشار الأسد. ويتعين على الحكومة الفرنسية أن توضح أنها لا تعترف بحصانة بشار الأسد لدوره في الهجمات بالأسلحة الكيميائية. أن التزام فرنسا بالعدالة وحظر الأسلحة الكيميائية يجب أن ثابتاً.حيث أنه لن يتسنى تحقيق الانتصاف للضحايا والناجين وأسرهم إلا بدعم التحقيق والملاحقة القضائية الفرنسيين، وبذل جهد دولي متضافر لتنفيذ مذكرات التوقيف الفرنسية. وأنه فقط من خلال دعم التحقيق الفرنسي يمكن وضع الالتزام العالمي بحظر استخدام الأسلحة الكيميائية في حيز التنفيذ ومحاسبة الجناة بشكل فعّال.إننا ندعو فرنسا إلى إيصال رسالة حازمة إلى العالم مفادها إن استخدام الأسلحة الكيميائية محظور، وأن جميع مرتكبي جرائم استخدام الأسلحة الكيمائية سوف يواجهون العدالة.المنظمات الموقعة:

Syria's President Bashar al-Assad attends the Arab League summit, in Jeddah, Saudi Arabia, May 19, 2023. Saudi Press Agency/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY
الأحد،12 أيار(مايو)،2024

بيان مشترك لمنظمات المجتمع المدني السورية والدولية وجمعيات وروابط الضحايا والناجين لدعم مساءلة بشار الأسد بشأن الهجمات الكيميائية
 
نحن منظمات المجتمع المدني السورية والدولية وجمعيات وروابط الضحايا والناجين متحدون في دعوتنا لتحقيق العدالة والمساءلة للناجين وضحايا الهجمات الكيميائية في سوريا.
وثّقت المنظمات الغير حكومية مئات الهجمات بالأسلحة الكيميائية التي وقعت في سوريا، وقامت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بإجراء تحقيقات تفصيلية في عدد محدود من هذه الهجمات وبشكل متكرر حددت النظام السوري، بقيادة بشار الأسد، باعتباره مرتكب الجريمة. هذه الانتهاكات التي هي انتهاك واضح لقانون المعاهدات والقانون الإنساني الدولي والقانون الجنائي الدولي وحقوق الإنسان.
إننا نشيد بالجهود التي بذلها قضاة التحقيق الفرنسيين الذين يحققون في الهجمات الكيميائية على المدنيين في دوما والغوطة الشرقية في آب/ أغسطس ٢٠١٣، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من /١٠٠٠/ من المدنيين.
إذ شكلت النتائج التي توصل إليها قضاة التحقيق أساساً كافياً لإصدار مذكرات توقيف بحق أربعة من كبار المسؤولين في الحكومة السورية بسبب مسؤوليتهم المزعومة عن الهجمات وهم: الرئيس السوري بشار الأسد، وشقيقه اللواء ماهر الأسد، القائد الفعلي للفرقة الرابعة (مدرعات)، كذلك العميد غسان عباس مدير الفرع /٤٥٠/ في مركز الأبحاث العلمية السورية، والعميد بسام الحسن مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الاستراتيجية وضابط الارتباط بين القصر الجمهوري ومركز البحوث العلمية السورية (SSRC).
مذكرات التوقيف الصادرة بحق بشار الأسد والمسؤولين الثلاثة الآخرين تمثّل تقدماً كبيراً في جهودنا الجماعية من أجل المساءلة.
ومع ذلك، فإننا نعارض بشدة قرار مكتب المدعي العام الوطني الفرنسي لمكافحة الإرهاب الطعن في صلاحية مذكرة التوقيف الصادرة بحق بشار الأسد. حيث يرى المدعي العام إن بشار الأسد، يتمتع بالحصانة من المحاكمة والملاحقة القضائية في فرنسا، باعتباره رئيس دولة في منصبة/ على رأس عمله. ولم يتم الطعن في مذكرات التوقيف الصادرة بحق المسؤولين الثلاثة الآخرين وستظل سارية المفعول.
إنه من المفهوم أن يتمتع رؤساء الدول بالحصانة أمام المحاكم المحلية/ الوطنية الأجنبية. إلا أن العقود الأخيرة شهدت تآكلًا في حصانات الدول والحصانات الوظيفية بموجب القوانين الدولية لمحاربة ومنع الإفلات من العقاب على الجرائم الدولية، ولا سيما جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية. ولقد حان الوقت أيضاً لتحدي الحصانة الشخصية لرئيس دولة في منصبه/ على رأس عمله فيما يتعلق بالجرائم الدولية. وفي سياق الهجمات بالأسلحة الكيميائية التي وقعت في سوريا، طالب المجتمع الدولي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بمحاسبة جميع مرتكبي هذه الهجمات مراراً وتكراراً.
لا يؤدي استمرار حالة الإفلات من العقاب على هذه الجرائم إلا إلى إدامة دائرة العنف والمعاناة للضحايا والناجين، كما إنه يقوّض سيادة القانون الدولي.
ولا يتوافق التحدي الذي قدمه مكتب المدعي العام مع قيادة فرنسا للشراكة الدولية لمحابة الإفلات من العقاب على استخدام الأسلحة الكيميائية – وهو تحالف يضم أكثر من /٤٠/ دولة ودول الاتحاد الأوروبي. كما أنه يتناقض مع موقف الحكومة الفرنسية الثابت الذي يطالب بمحاسبة جميع مرتكبي الهجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا. والأهم من ذلك أنه يعيق الجهود الاستثنائية التي يبذلها الضحايا والناجون الذين يسعون إلى تحقيق العدالة والانتصاف من خلال النظام القانوني الفرنسي.
إننا ندعو الحكومة الفرنسية وبشكل عاجل، إلى تأكيد دعمها لإجراء تحقيق قضائي مستقل مع جميع المشتبه في مسؤوليتهم الجنائية عن هذه الفظائع، بما في ذلك بشار الأسد. ويتعين على الحكومة الفرنسية أن توضح أنها لا تعترف بحصانة بشار الأسد لدوره في الهجمات بالأسلحة الكيميائية. أن التزام فرنسا بالعدالة وحظر الأسلحة الكيميائية يجب أن ثابتاً.
حيث أنه لن يتسنى تحقيق الانتصاف للضحايا والناجين وأسرهم إلا بدعم التحقيق والملاحقة القضائية الفرنسيين، وبذل جهد دولي متضافر لتنفيذ مذكرات التوقيف الفرنسية. وأنه فقط من خلال دعم التحقيق الفرنسي يمكن وضع الالتزام العالمي بحظر استخدام الأسلحة الكيميائية في حيز التنفيذ ومحاسبة الجناة بشكل فعّال.
إننا ندعو فرنسا إلى إيصال رسالة حازمة إلى العالم مفادها إن استخدام الأسلحة الكيميائية محظور، وأن جميع مرتكبي جرائم استخدام الأسلحة الكيمائية سوف يواجهون العدالة.
المنظمات الموقعة:

١- المركز السوري للإعلام وحرية التعبير (SCM)

٢- ميمونيك/ الأرشيف السوري

٣- مبادرة عدالة المجتمع المفتوح (OCJI)

٤- المدافعون عن الحقوق المدنية (CRD)

٥- اتحاد المكاتب الثورية (URB)

٦- اتحاد طلبة سوريا الأحرار (UFSS)

٧- الأمين للمساندة الإنسانية

٨- البرنامج السوري للتطوير القانوني (SLDP)

٩- الدفاع المدني السوري

١٠- العدالة من أجل السلام (JFP)

١١- الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان (FIDH)

١٢- المجلس السوري الأمريكي (SAC)

١٣- المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان (ECCHR)

١٤- المركز الدولي لإنفاذ حقوق الإنسان (CEHRI)

١٥- المركز السوري للتنمية المجتمعية (SCCD)

١٦- المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية (SCLSR)

١٧- المنتدى السوري

١٨- المنظمة النسائية للعدالة الانتقالية

١٩- النساء الآن من أجل التنمية (WND)

٢٠- ترايل انترناشيونال

٢١- جرانيكا 37

٢٢- جنى وطن

٢٣- حراس الطفولة

٢٤- حركة عائلات من أجل الحرية (FfF)

٢٥- حُماة حقوق الإنسان (HRG)

٢٦- حملة لا تخنقوا الحقيقة

٢٧- حملة من أجل سوريا

٢٨- رابطة “تآزر” للضحايا

٢٩- رابطة المحامين السوريين الأحرار (FSLA)

٣٠- رابطة دار لضحايا التهجير القسري

٣١- رابطة ضحايا الأسلحة الكيميائية (AVCW)

٣٢- رابطة عائلات قيصر (CFA)

٣٣- عدالتي

٣٤- فريق ربيع سوريا

٣٥- فريق صبح الثقافي

٣٦- لجنة الحقوقيين الدولية (ICJ)

٣٧- مؤسسة فراترنيني لحقوق الإنسان

٣٨- مجلة عين المدينة

٣٩- محامون وأطباء من أجل حقوق الإنسان (LDHR)

٤٠- مركز أمل للمناصرة والتعافي

٤١- مركز العدالة والمساءلة (CJA)

٤٢- مركز توثيق الانتهاكات الكيميائية والأبحاث (CVDCR)

٤٣- مركز دعم وتمكين المراة في مدينة إدلب

٤٤- مركز عدل لحقوق الإنسان

٤٥- مع العدالة

٤٦- معهد حقوق الإنسان التابع للرابطة المحامين الدولية (IBAHRI)

٤٧- معهد مونتريال لدراسات الإبادة الجماعية وحقوق الإنسان (MIGS)

٤٨- مكتب التنمية المحلية ودعم المشاريع الصغيرة (LDSPS)

٤٩- منصة عفرين

٥٠- منظمة أمل

٥١- منظمة الرعاية الخيرية للأعمال الإنسانية

٥٢- منظمة العفو الدولية

٥٣- منظمة بلا قيود

٥٤- منظمة تستقل

٥٥- منظمة ديرنا

٥٦- منظمة ريدرس (Redress)

٥٧- منظمة زووم إن

٥٨- منظمة سداد الإنسانية

٥٩- منظمة سوار لحماية وتمكين النساء

٦٠- منظمة مزايا النسائية

٦١- منظمة مهاباد لحقوق الإنسان (MOHR)

٦٢- منظمة ميزان للدراسات القانونية وحقوق الإنسان

٦٣- ناجون

٦٤- هيومينا لحقوق الإنسان والمشاركة المدنية

٦٥- وحدة المجالس المحلية (LACU)

Joint Statement by Syrian and International Civil Society Organizations and Victims’ Associations in support of investigating Bashar al-Assad for chemical attacks
We are Syrian and international civil society organizations and victims’ associations united in our call for justice and accountability for the survivors and victims of chemical attacks in Syria.
NGOs have documented hundreds of chemical weapons attacks in Syria. The United Nations and the Organisation for the Prohibition of Chemical Weapons have conducted detailed investigations into a limited number of attacks and repeatedly identified the Syrian regime, led by Bashar al-Assad, as the perpetrator. These constitute clear violations of international law, including international humanitarian law, international criminal law, and international human rights law.
We commend the efforts of French judges investigating the chemical attacks on civilians in Douma and Eastern Ghouta in August 2013, which resulted in the deaths of more than 1,000 civilians.
The investigating judges found there is a sufficient basis to issue arrest warrants for four senior officials in Syria’s government for alleged responsibility for the attacks: Syria’s President Bashar al-Assad, his brother Major General Maher al-Assad, the de facto leader of the 4th Armoured Division, as well as General Ghassan Abbas, the Director of Branch 450 of the Syrian Scientific Studies and Research Center (SSRC), and General Bassam al-Hasan, the Presidential Advisor for Strategic Affairs and liaison officer between the Presidential Palace and the SSRC.
The arrest warrants for Bashar al-Assad and other officials are a significant advance in our collective efforts for accountability.
However, we strongly oppose the French National Anti-Terror Public Prosecutor’s Office decision to challenge the validity of the arrest warrant against Bashar al-Assad. The arrest warrants for the other officials are not contested and will remain in effect. The Public Prosecutor argues that as a sitting head of state, Bashar al-Assad is immune from trial and prosecution in France.
Heads of State have been understood to be immune before foreign domestic courts. Recent decades have seen an erosion of state immunities and functional immunities under international law to prevent impunity for international crimes, notably war crimes and crimes against humanity. It is now time to also challenge the personal immunity of the sitting head of state for international crimes. In the context of Syrian chemical attacks, the international community and the UN Security Council have repeatedly demanded that all perpetrators must be held accountable.
Ongoing impunity for these crimes only serves to perpetuate the cycle of violence and suffering for victims and survivors. It undermines the international rule of law.
This challenge by the Prosecutor’s Office is inconsistent with France’s leadership of the International Partnership against Impunity for the Use of Chemical Weapons—a coalition of over 40 states and the European Union. It also contradicts the French government’s consistent stance demanding accountability for all perpetrators of chemical attacks in Syria. Most critically, it hampers the extraordinary efforts of victims and survivors who seek justice and redress through the French legal system.
We urgently call upon the French government to affirm its support for the independent judicial investigation of all those suspected of criminal responsibility for these atrocities, including Bashar al-Assad. The French government must make clear that it does not recognize Bashar al-Assad’s immunity for his role in chemical weapons attacks. France’s commitment to justice and the prohibition of chemical weapons must be unwavering.
Only through support for the French investigation and prosecution, and a concerted international effort to enforce the French arrest warrants, can there be redress for the victims, survivors, and their families. Only through support for the French investigation can the universal commitment to prohibit the use of chemical weapons and hold perpetrators accountable be effectively enforced.
We call on France to convey a resolute message to the world: the use of chemical weapons is forbidden, and all perpetrators will face justice.

1- Syrian Center for Media and Freedom of Expression (SCM) 

2- Mnemonic / Syrian Archive 

3-Open Society Justice Initiative 

4- Civil Rights Defenders 

5- Adalaty 

6- Adel Centre For Human Rights 

7- Afrin Platform 

8- Al-Ameen for Humanitarian Support 

9- Amal Healing and Advocacy Center 

10- Amal Organization 

11- Amnesty International 

12- Association of Victims of Chemical Weapons (AVCW) 

13- Ayn Al Madina 

14- Caesar Families Association (CFA) 

15- Center for Enforcement of Human Rights International 

16- Center for Justice and Accountability 

17- Chemical Violations Documentation Center and Research (CVDCR) 

18- Child Guardians 

19- DAR Association for Victims of Forced Displacement 

20- Derina Organization 

21- Do Not Suffocate Truth Campaign 

22- European Center for Constitutional and Human Rights 

23- Families for Freedom Movement (FfF) 

24- Fraternity Foundation for Human Rights 

25- Free Syrian Lawyers Association (FSLA) 

26- Guernica 37 

27- Human Rights Guardians 

28- Humanitarian Care Charity 

29- HuMENA for Human Rights and Civic Engagement 

30- International Bar Association’s Human Rights Institute 

31- International Commission of Jurists 

32- International Federation for Human Rights 

33- Jana Watan 

34- Justice for Peace 

35- Lawyers and Doctors for Human Rights (LDHR) 

36- Local Administration Councils’ Unit (LACU) 

37- Local Development and Small-Projects Support (LDSPS) 

38- Mahabad Organization for Human Rights “MOHR” 

39- Mazaya Organization Women 

40- Mizan Organisation for Legal Research and Human Rights 

41- Montreal Institute for Genocide and Human Rights Studies 

42- NAJOON Organization 

43- Pro-justice 

44- REDRESS 

45- Sadad Humanitarian Organization 

46- Sans Menottes 

47- SEWAR Organization 

48- Sobh Cultural Team 

49- Synergy Association for Victims 

50- Syria Spring Team 

51- Syrian American Council 

52- Syrian Center for Community Development (SCCD) 

53- Syrian Center for Legal Studies and Research (SCLSR) 

54- Syrian Forum 

55- Syrian Legal Development Programme (SLDP) 

56- TASTAKEL Women’s Organization 

57- The Syria Campaign 

58- The White Helmets 

59- TRIAL International 

60- Union of Free Syrian Students 

61- Union of Revolutionary Bureaus (URB) 

62- Women Now for Development (WND) 

63- Women’s Organization for Transitional Justice 

64- Women’s Support and Empowerment Center in Idlib 

65- Zoom-In Organization 

Déclaration commune des organisations syriennes et européennes de la société civile et des associations de victimes en faveur de l’enquête à l’encontre de Bachar el-Assad pour d’utilisation d’attaques chimiques
Nous sommes des organisations syriennes et internationales de la société civile et des associations de victimes unies dans notre appel à la justice et à la responsabilité pour les survivants et les victimes des attaques chimiques en Syrie.
Les ONG ont recensé des centaines d’attaques à l’arme chimique en Syrie. Les Nations Unies et l’Organisation pour l’interdiction des armes chimiques ont mené des enquêtes approfondies sur un certain nombre d’attaques et ont identifié à plusieurs reprises le régime syrien, dirigé par Bachar el-Assad, comme étant l’auteur de ces attaques. Il s’agit là de violations flagrantes du droit international, notamment du droit international humanitaire, du droit international pénal et du droit international des droits de l’homme.
Nous saluons les efforts des juges français qui enquêtent sur les attaques chimiques commises contre des civils à Douma et dans la Ghouta orientale en août 2013, qui ont entraîné la mort de plus de 1 000 civils.
Les juges d’instruction ont estimé qu’il existait une base suffisante pour délivrer des mandats d’arrêt à l’encontre de quatre hauts responsables du régime syrien pour leur responsabilité présumée dans ces attaques : le président syrien Bachar el-Assad, son frère le général de division Maher el-Assad, le commandant de facto de la 4e division blindée, ainsi que le général Ghassan Abbas, le directeur de la branche 450 du Centre d’Études et de Recherches Scientifiques syrien (CERS), et le général Bassam al-Hasan, le conseiller présidentiel pour les affaires stratégiques et officier de liaison entre le palais présidentiel et le CERS.
Ces mandats d’arrêt délivrés à l’encontre de Bachar el-Assad et d’autres responsables représente une avancée considérable dans nos efforts collectifs pour que soient jugés les responsables présumés de ces crimes.  
Cependant, nous nous opposons fermement à la décision du Parquet national antiterroriste français de contester la validité du mandat d’arrêt à l’encontre de Bachar el-Assad. Les mandats d’arrêt visant les autres responsables syriens ne sont pas contestés et resteront en vigueur. Le parquet soutient qu’en tant que chef d’État en exercice, Bachar el-Assad serait exempt de tout procès et de toute poursuite en France.
Les chefs d’État ont traditionnellement bénéficié d’une immunité devant les tribunaux étrangers nationaux. Or, les dernières décennies ont été marquées par une érosion de l’immunité de l’État et de l’immunités fonctionnelle en vertu du droit international afin de lutter contre l’impunité pour les crimes internationaux, notamment les crimes de guerre et les crimes contre l’humanité. Il est désormais temps de remettre en question l’immunité personnelle du chef d’État en exercice dans le cadre de crimes internationaux. Dans le contexte des attaques chimiques en Syrie, la communauté internationale et le Conseil de sécurité des Nations Unies ont exigé à plusieurs reprises que tous les auteurs de ces attaques répondent de leurs actes.
L’impunité persistante pour ces crimes ne fait que perpétuer ce cycle de violence et de souffrance pour les victimes et les survivants. Elle nuit à l’État de droit international.
Cette contestation du parquet est en contradiction avec l’engagement et la direction de la France au sein du partenariat contre l’impunité d’utilisation d’armes chimiques, une coalition de plus de 40 États et de l’Union européenne. Elle contredit également la position constante du gouvernement français selon laquelle tous les auteurs d’attaques chimiques en Syrie doivent répondre de leurs actes. Chose encore plus grave, elle entrave les efforts extraordinaires des victimes et des survivants qui cherchent à obtenir justice et réparation au travers du système juridique français.
Nous demandons de toute urgence au gouvernement français d’affirmer son soutien à l’enquête judiciaire indépendante envers toutes les personnes dont la responsabilité pénale serait engagée dans ces atrocités, y compris Bachar el-Assad. Le gouvernement français doit indiquer très clairement qu’il ne reconnaît aucune immunité à Bachar el-Assad pour son rôle dans des attaques à l’arme chimique. L’engagement de la France en faveur de la justice et de l’interdiction des armes chimiques doit être indéfectible.
Ce n’est qu’en soutenant l’enquête et les poursuites engagées en France, et en déployant une opération internationale concertée pour faire appliquer les mandats d’arrêt français, que les victimes, les survivants et leurs familles pourront obtenir réparation. Ce n’est qu’en soutenant l’enquête française que l’engagement universel pour l’interdiction de l’utilisation d’armes chimiques et pour que les responsables répondent de leurs actes pourra être effectivement respecté.
Nous appelons la France à envoyer au monde un message résolu : l’utilisation d’armes chimiques est interdite et tous les auteurs de ces actes seront traduits en justice.

1- Syrian Center for Media and Freedom of Expression (SCM) 

2- Mnemonic / Syrian Archive 

3- Open Society Justice Initiative 

4- Civil Rights Defenders 

5- Adalaty 

6- Adel Centre For Human Rights 

7- Afrin Platform 

8- Al-Ameen for Humanitarian Support 

9- Amal Healing and Advocacy Center 

10- Amal Organization 

11- Amnesty International 

12- Association of Victims of Chemical Weapons (AVCW) 

13- Ayn Al Madina 

14- Caesar Families Association (CFA) 

15- Center for Enforcement of Human Rights International 

16- Center for Justice and Accountability 

17- Chemical Violations Documentation Center and Research (CVDCR) 

18- Child Guardians 

19- DAR Association for Victims of Forced Displacement 

20- Derina Organization 

21- Do Not Suffocate Truth Campaign 

22- European Center for Constitutional and Human Rights 

23- Families for Freedom Movement (FfF) 

24- Fraternity Foundation for Human Rights 

25- Free Syrian Lawyers Association (FSLA) 

26- Guernica 37 

27- Human Rights Guardians 

28- Humanitarian Care Charity 

29- HuMENA for Human Rights and Civic Engagement 

30- International Bar Association’s Human Rights Institute 

31- International Commission of Jurists 

32- International Federation for Human Rights 

33- Jana Watan 

34- Justice for Peace 

35- Lawyers and Doctors for Human Rights (LDHR) 

36- Local Administration Councils’ Unit (LACU) 

37- Local Development and Small-Projects Support (LDSPS) 

38- Mahabad Organization for Human Rights “MOHR” 

39- Mazaya Organization Women 

40- Mizan Organisation for Legal Research and Human Rights 

41- Montreal Institute for Genocide and Human Rights Studies 

42- NAJOON Organization 

43- Pro-justice 

44- REDRESS 

45- Sadad Humanitarian Organization 

46- Sans Menottes 

47- SEWAR Organization 

48- Sobh Cultural Team 

49- Synergy Association for Victims 

50- Syria Spring Team 

51- Syrian American Council 

52- Syrian Center for Community Development (SCCD) 

53- Syrian Center for Legal Studies and Research (SCLSR) 

54- Syrian Forum 

55- Syrian Legal Development Programme (SLDP) 

56- TASTAKEL Women’s Organization 

57- The Syria Campaign 

58- The White Helmets 

59- TRIAL International 

60- Union of Free Syrian Students 

61- Union of Revolutionary Bureaus (URB) 

62- Women Now for Development (WND) 

63- Women’s Organization for Transitional Justice 

64- Women’s Support and Empowerment Center in Idlib 

65- Zoom-In Organization