تواصل إضراب المعتقلين في سجن السويداء المركزي احتجاجاً على سوء المعاملة والأحكام الجائرة الصادرة بحقهم

الجمعة،27 نيسان(أبريل)،2018

احتجاجاً على المعاملة السيئة لهم في داخل السجن والأحكام الجائرة الصادرة بحقهم، واصل المعتقلون في سجن السويداء المركزي إضرابهم عن الطعام. وقد ناشد هؤلاء المعتقلون المضربون عن الطعام “وسائل الإعلام، والمنظمات الحقوقية والمعنيين للتفاعل مع قضيتهم” والمطالبة بـ “زيارة جهات دولية للسجن والاطلاع على أوضاعهم”.
يذكر إن المعتقلون في سجن السويداء المركزي “المبنى القديم”، كانوا قد بدأوا إضراباً عن الطعام في 24 نيسان/إبريل الجاري، احتجاجا على الأحكام التعسفية المتخذة بحقهم من قبل محاكم الحكومة السورية، “المحكمة الميدانية” و “محكمة قضايا الإرهاب”، حيث تراوحت الأحكام بين الأشغال الشاقة المؤقتة حتى العشر سنوات سجن والإعدام.
ومن المعلوم إن المحاكمات السورية في مثل هذه القضايا، تأخذ وقتاً طويلاً، يتعرض خلالها المعتقلون لمعاملة مهينة من قبل السجانين لا تخلو من ممارسات انتقامية، لا سيما المعتقلين السياسيين على خلفية مشاركتهم بالاحتجاجات الشعبية في سوريا أواسط آذار 2011، حيث إن أغلب المعتقلين في “المبنى القديم” في سجن السويداء هم من المتهمين بأعمال مناهضة للحكومة السورية.
هذا وقد شكل المضربون عن الطعام من المعتقلين لجنة للتفاوض باسمهم مع إدارة السجن، حول مطالبهم بإحضار لجنة قضائية للنظر بأحكام الموقوفين لصالح محكمة “الميدان العسكرية” و “محكمة قضايا الإرهاب”، وتسوية أوضاعهم. إضافة إلى مطالب تتعلق بسلوكيات السجانين وشروط العيش داخل السجن.