استمرار اعتقال المدنيين واختطافهم في منطقة عفرين

الجمعة،28 أيلول(سبتمبر)،2018

تستمر ما تسمى بـ “فصائل المعارضة المسلحة السورية” المرتبطة بالاحتلال التركي في منطقة عفرين بانتهاكاتها الواسعة والممنهجة بحق المدنيين فيها. فقد أفادت مصادر محلية في المنطقة أن عناصر مسلحة في حاجز قرية “ترندة” – عفرين، قاموا باعتقال كل من: “ريناس محمد حسن” و “مصطفى جمعة حسن” من أهالي قرية “باسوطة” أثناء ذهابها إلى مدينة عفرين. ووفقاً لنفس المصادر، فقد قام مسلحين تابعين لـ ما يسمى فصيل “أحفاد الرسول”، والذي هو جزء من “فصائل المعارضة المسلحة السورية” المرتبطة بتركيا، بمداهمة قرية “بعدنلي” – ناحية موباتا – عفرين، واعتقال (9) مدنيين، عرف منهم حسب تلك المصادر كل من: “حسين محمد، خليل محمد، أنور محمد، محمد شعبان، والطفل عوني شعبان البالغ من العمر 15 عاماً”، حيث تم اقتيادهم إلى جهة مجهولة. كما وأكدت نفس المصدر أيضاً، أن ما تسمى بفرقة “الحمزات”، وهي أيضاً جزء من “فصائل المعارضة المسلحة السورية” المرتبطة بتركيا، قامت بمداهمة قرية “برج عبدالو” – ناحية شيروا – عفرين، واعتقلت امرأة وأبنتها، وهما: “كوله خليل 45 عاماً، غزالة سلمو 16 عاماً”، حيث تم اقتيادهما إلى جهة مجهولة. كما وقامت أيضاً “فرقة الحمزات” بمداهمة قرية “كور زيلة” – ناحية شيروا – عفرين، واعتقال المزارع “صلاح إيبو 58 عاماً”، بعد الاستيلاء على محصول الرمان وسرقته من الحقل العائد له. وأشارت نفس المصادر أيضاً إلى أن “المجموعات المسلحة” التابعة لتركيا في منطقة عفرين، قامت باختطاف صيدلاني يعمل في مشفى “سجو” – قرب مدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي، وذلك أثناء توجهه إلى مدينة عفرين، ويدعى “إبراهيم رضوان 46 عاماً”، وذلك بين قريتي “قطمة” و “كفر جنة”، وذلك بعد خروجه من المشفى. هذا وقد أضاف المصدر عن مقربين من عائلة “رضوان” أنه تعرض للتهديد منذ نحو ثلاثة أشهر من قبل من وصفهم بـ “أشخاص متنفذين في الفصائل المذكورة”.