الأمين العام للأمم المتحدة: تنوع المجتمعات ثراء وليس تهديدا

الثلاثاء،28 أيار(مايو)،2019

الأمين العام للأمم المتحدة: تنوع المجتمعات ثراء وليس تهديدا

متابعة مركز “عدل” لحقوق الإنسان

زار الأمين العام للأمم المتحدة ورشة عمل جمعت مجموعة من الموسيقيين والمطربين اللاجئين مختلف أنحاء العالم في العاصمة النمساوية “فيينا”، يوم أمس 27 أيار/أمايو 2019.

نظم الورشة رسول الأمم المتحدة للسلام عازف التشيلو العالمي الشهير “يو يو ما”بالتعاون مع مفوضية شؤون اللاجئين ومركز “برونونباسيج” المجتمعي النمساوي.

الأمين العام قال إن الموسيقى تمثل شيئين مهمين للغاية لعمل الأمم المتحدة:

“أولا الموسيقى لغة عالمية، تجمعنا معا وهي رمز للسلام. وفي نفس الوقت تمثل الموسيقى التنوع. في كل بلد ومنطقة وكل إقليم في كل دولة نجد في مواهب الناس المختلفين كل أشكال التعبير الموسيقي. هذا التنوع يعد ثراء هائلا وليس تهديدا، وهذا بالضبط ما نحتاجه في عالم اليوم”.

ويتطلب التنوع استثمارا، كما قال الأمين العام، في المجالات الاجتماعية والثقافية والسياسية والدينية وأحيانا في التناغم الاجتماعي لضمان أن يشعر كل مجتمع متنوع باحترام هويته.

هذا أمر مهم في النقاش الدائر في أوروبا الآن. المجتمعات متعددة الأعراق والأديان والثقافات، تمثل ثراء لا تهديدا. ولكن، مثلما يحدث في الأوركسترا التي يوجد بها موسيقيون من مختلف أنحاء العالم، إذا وضعوا معا ليعزفوا على الفور فستكون النتيجة المحتملة كارثية، إذ عليهم أن يتدربوا معا في البداية، وهذا هو الحال مع المجتمع”

وينظم رسول الأمم المتحدة للسلام “يو يو ما” (36) حفلا موسيقيا في مختلف دول العالم، يصاحبها ما يسميها بـ “أيام العمل”، أحد هذه الأيام خصص لتنظيم ورشة العمل التي زارها الأمين العام.

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة