التونسي خالد خيري أمينا عاما مساعدا في إدارتي الشؤون السياسية وبناء السلام، وعمليات السلام

الخميس،30 أيار(مايو)،2019

متابعة مركز “عدل” لحقوق الإنسان

 عيـّن أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش السيد خالد محمد خيري من تونس، أمينا عاما مساعدا للشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ في إدارتي الشؤون السياسية وبناء السلام، وعمليات السلام.

ويشغل السيد خيري حاليا منصب المدير العام للأمريكتين وآسيا وأوقيانوسيا في وزارة الشؤون الخارجية التونسية.

ويتمتع بخبرة تزيد عن 35 عاما في مجال الدبلوماسية والشؤون الخارجية متنقلا بين تونس ومواقع بعثاتها الخارجية. وقد عمل في جملة أمور بما في ذلك سفير وممثل دائم لتونس لدى الأمم المتحدة في نيويورك (2012-2018)، ومدير حقوق الإنسان في إدارة المنظمات والمؤتمرات الدولية بوزارة الخارجية التونسية (2011-2012)، والقائم بأعمال البعثة في وزارة الشباب والرياضة (2009-2010)، ونائب مدير بالأوروميد، في وزارة الشؤون الخارجية بمديرية أوروبا (2007-2009)، ونائب رئيس البعثة (2003-2006) ومسؤول الشؤون الخارجية في البعثة الدائمة لتونس لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف (1987-1993) وفي إدارة الوزارة لبلدان المغرب العربي (1984).

وشارك السيد خيري في العديد من الأنشطة الإقليمية ومتعددة الأطراف خلال حياته المهنية في وزارة الشؤون الخارجية، ولا سيما في منصب رئيس مشارك للمفاوضات الحكومية الدولية بشأن إصلاح مجلس الأمن، ورئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للمرأة، ونائب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومنسق حركة عدم الانحياز في لجنة بناء السلام في نيويورك، ورئيس مجموعة الخبراء الأفارقة في القمة العالمية لمجتمع المعلومات في جنيف ومنسق المجموعة العربية المعنية بقضايا البرلمان الأوروبي في بروكسل. 

————————————

أخبار الأمم المتحدة