استمرار انتهاكات “الجندرما” بحق السوريين الباحثين عن ملاذ آمن

استمرار انتهاكات “الجندرما” بحق السوريين الباحثين عن ملاذ آمن

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

يجازف أبناء سوريا بحياتهم بحثاً عن ملاذ آمن بدول الجوار هاربين من الواقع المعيشي الصعب رغم المخاطر، فيما تقف “الجندرما” التركية لهم بالمرصاد، ترصد تحركاتهم وتحاول إلقاء القبض على أكبر عدد من هؤلاء، في حين تعذبهم جسديا بطرق شتى.
ووفق المرصد السوري منذ بداية العام ٢٠٢٤، استشهد طفل ورجل وإصابة طفل ورجل آخرين، بالرصاص وتحت وطأة التعذيب “الجندرما” التركية، أثناء اجتيازهم الحدود السورية- التركية بحثا عن ملاذ آمن، واقترابهم من الجدار الحدودي في ريف إدلب المحاذي للواء إسكندرون، فضلا عن حادثة استدراج لطفل إلى داخل الجدار التركي لضربه وتعذيبه.
ويستعرض المرصد السوري الأحداث كاملة:

  • ٥ كانون الثاني، استشهد مواطن من مدينة جسر الشغور بريف إدلب، برصاص حرس الحدود التركي “الجندرما”، أثناء محاولته عبور الحدود السورية – التركية بالقرب من بلدة خربة الجوز بريف إدلب.
  • ٧ كانون الثاني، أصيبت طفلة نازحة تنحدر من بلدة قسطون برصاص حرس الحدود التركي “الجندرما” أمام منزلها في بلدة أطمة بريف إدلب، مما أدى إلى إصابتها بعدة كسور في ساقها وتفتت بالأطراف.
  • ١٣ كانون الثاني، تعرض شاب من نازحي ريف حماة الشمالي، على يد عناصر حرس الحدود التركية “الجندرما”، خلال اجتيازه الحدود السورية – التركية في ريف إدلب عبر طرق التهريب، برفقة مجموعة تضم أكثر من ١٦ شخصا من الباحثين عن ملاذ آمن، جرى اقتيادهم إلى مراكز احتجاز.
  • ٢١ كانون الثاني، فارق طفل يبلغ من العمر ١٦ عاما حياته، وينحدر من حيالين بريف حماة، نتيجة تعرضه للتعذيب على يد عناصر حرس الحدود التركية “الجندرما”، ورميه في حفر مياه باردة تحت المطر ليلة كاملة، أثناء محاولته اجتياز الحدود السورية التركية  برفقة مجموعة من الأشخاص في ريف إدلب بحثا عن ملاذ آمن خارج البلاد.
    – ١٠ شباط، اعتدى بالضرب عناصر من “الجندرما” التركية على طفل ١٢ سنة من مهجري كفر زيتا بريف حماة، بعد أن استدرجه أحد العناصر الأتراك لاجتياز الجدار المعدني الفاصل بين سوريا وتركيا قرب مخيمات الكرامة بريف إدلب.

 المصدر: المرصد السوري لحقوق الإنسان

قوات الأمن السورية تعتقل موظفين في شركات رامي مخلوف

قوات الأمن السورية  تعتقل موظفين في شركات رامي مخلوف

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

قال رامي مخلوف، ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد قطب الأعمال السوري، اليوم الأحد ٣ أيار/مايو، إن قوات الأمن بدأت في اعتقال موظفين في شركاته المختلفة فيما وصفه بأنه زيادة للضغوط عليه بعد أيام من مطالبة السلطات السورية له بدفع ضرائب ضخمة.
ومخلوف يعتبر بشكل كبير جزءا من الدائرة الداخلية للرئيس، وبديه امبراطورية أعمال
تتنوع من الاتصالات وحتى العقارات والمقاولات وتجارة النفط.
ويقول مسؤولون غربيون إنه لعب دورا كبيرا في تمويل الأسد خلال الحرب.
وكان مخلوف قد ناشد، عبر فيديو، بشار الأسد التدخل لإنقاذ شركته من الانهيار، بعد أن طالبته الحكومة بتسديد مبلغ كبير اعتبره مجحفاً.

المصدر: وكالات

ثقافة السلام ومكافحة الإرهاب بالأمم المتحدة!

مركز “عدل” لحقوق الإنسان

تتضمن ثقافة السلام مجموعة من القيم ونماذج السلوك والمبادئ وأنماط الحياة, وذلك وفق تعريف منظمة الأمم المتحدة, و تستند ثقافة السلام على أسس أهمها:

أولاً: نبذ العنف وإنهاء مظاهره وتجلياته في مختلف مجالات الحياة, والترويج لعلاقات أساسها السلام واحترام الحياة, واللاعنف, وتبني أساليب التعايش والحوار السلمي والإقناع.

ثانياً: استراتيجيات التنمية السياسية التي تقوم على تخفيف مظاهر الفقر والأمية والجهل, وتحقيق مستويات معقولة من العدالة الاجتماعية, وتعزيز المشاركة والممارسة الديمقراطية, والوفاء بالاحتياجات الإنمائية والبيئية للأجيال الحاضرة والقادمة.

ثالثاً: حقوق الإنسان و حرياته الأساسية, فمن خلال تعزيز هذه الحقوق والحريات – وفق إعلان الأمم المتحدة لثقافة السلام – يتحقق مضمون هذه الثقافة.

هجمات تركية في العراق قد تكون خرقت قوانين الحرب قتلت 7 مدنيين على الأقل، والسكان ينفون وجود أهداف عسكرية قريبة

(أربيل) – قالت “هيومن رايتس ووتش” اليوم إنه يجب التحقيق في ما يبدو أنها 4 عمليات عسكرية تركية ضد “حزب العمال الكردستاني” المسلح في شمال العراق، يعود تاريخها إلى أكثر من عام، لاحتمال حدوث انتهاكات لقوانين الحرب. قتلت الهجمات 7 من غير المقاتلين وجرحت آخر على الأقل، بحسب الشهود والأقارب. المزيد

“منظمة العفو الدولية” تدين إعدام السلطات الإيرانية ثلاثة نشطاء كرد

أدانت منظمة “العفو الدولية” إعدام السلطات الإيرانية يوم أمس السبت ٨ أيلول/سبتمبر، ثلاثة نشطاء أكراد في أحد سجون العاصمة الإيرانية “طهران” بناء على أحكام وصفتها “بالجائرة للغاية”. وقال “فيليب لوثر” المسؤول البارز في المنظمة “نشعر بالذعر إزاء الأنباء التي تفيد بأن السلطات الإيرانية أعدمت هؤلاء الرجال على الرغم من الإدانة الواسعة النطاق لأحكام الإعدام الصادرة بحقهم والنداءات الصادرة من خبراء حقوق الإنسان في الأمم المتحدة وغيرها من الهيئات لوقف عمليات الإعدام”. المزيد