غوتيريش يدعو إلى التعاون بين دول العالم لمواجهة التحديات الكبرى

غوتيريش يدعو إلى التعاون بين دول العالم لمواجهة التحديات الكبرى

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

دعا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش إلى التعاون بين دول العالم لمواجهة التحديات الكبرى مثل الفقر والجوع والنزاعات وقضايا المناخ إضافة إلى النهوض بأهداف التنمية المستدامة.
وقال غوتيريش في رسالة وجهها لدول العالم بمناسبة ذكرى تأسيس الأمم المتحدة.. “تذكرنا جائحة كوفيد-١٩ والنزاعات والجوع والفقر والطوارئ المناخية بأن عالمنا أبعد ما يكون عن الكمال ولكنها توضح أيضا أن التضامن هو السبيل الوحيد للمضي قدماً”.
وأضاف غوتيريش.. “علينا أن نتجمع لمواجهة التحديات الكبرى والنهوض بأهداف التنمية المستدامة وذلك من خلال ضمان حصول كل شخص في كل مكان على لقاحات كوفيد-١٩ وتأمين حقوق وكرامة جميع الناس”.
وختم غوتيريش رسالته بالقول.. “إن القيم التي ظلت هي القوة المحركة لميثاق الأمم المتحدة على مدى الأعوام الستة والسبعين الماضية أي السلام والتنمية وحقوق الإنسان وإتاحة الفرص للجميع ليس لها تاريخ تنتهي فيه صلاحيتها وإذ نحتفل بيوم الأمم المتحدة فلنتحد خلف هذه المثل العليا ولنف بوعد الأمم المتحدة وإمكاناتها وآمالها كافة”.
يذكر أن منظمة الأمم المتحدة تأسست في الرابع والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر عام ١٩٤٥.

المصدر: وكالات

هذه قصة الصورة التي هزت وجدان العالم للسوري ونجله الفائزة بجائزة دولية

https://www.alarabiya.net/arab-and-world/syria/2021/10/23/%D9%87%D8%B0%D9%87-%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D9%87%D8%B2%D8%AA-%D9%88%D8%AC%D8%AF%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D9%84%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D9%88%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9-%D8%A8%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%B2%D8%A9-%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9

الاتحاد الأوروبي يدين إعدام ٢٤ شخصا في سوريا بتهمة الإرهاب لإشعال حرائق الغابات

الاتحاد الأوروبي يدين إعدام ٢٤ شخصا في سوريا بتهمة الإرهاب لإشعال حرائق الغابات

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

قال المتحدث الرئيسي للشؤون الخارجية في المفوضية الأوروبية، بيتر ستانو، يوم أمس السبت ٢٣ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٢١، إن الاتحاد الأوروبي يدين إعدام ٢٤ شخصًا مؤخرًا بتهم الإرهاب لإشعال حرائق غابات في المناطق الساحلية في سوريا في شهري أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر ٢٠٢٠.
وقال ستانو: “يعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه الشديد لأن القاصرين تلقوا أحكامًا بالسجن لمدة تتراوح بين ١٠ و١٢ عامًا بتهم مماثلة”.
​وأضاف: “يعارض الاتحاد الأوروبي بشدة عقوبة الإعدام في جميع الأوقات وفي جميع الظروف، إنها عقوبة قاسية وغير إنسانية ومهينة، ولا تعمل كرادع للجريمة وتمثل إنكارًا غير مقبول لكرامة الإنسان وسلامته”.
وختم ستانو: “يواصل الاتحاد الأوروبي العمل من أجل الإلغاء العالمي لعقوبة الإعدام ويحث سوريا على الانضمام إلى الاتجاه العالمي لإلغاء عقوبة الإعدام”.

المصدر: وكالات

سوريا من أخطر الدول على المرأة لعام ٢٠٢١

سوريا من أخطر الدول على المرأة لعام ٢٠٢١

احتلت سوريا المركز الثاني في ذيل مؤشر السلام والأمن للمرأة “WPS” الصادر في ١٩ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٢١، عن معهد “جورجتاون للمرأة والسلام والأمن” ومركز “بريو للجندر والسلام والأمن في الأمم المتحدة”، وتليها أفغانستان.
واحتلت النرويج المركز الأول في المؤشر، تليها فنلندا، ثم آيسلندا، وبعدها الدنمارك.
وحلل المؤشر وضع المرأة في ثلاثة أبعاد، الإدماج: (التعليم، الإدماج المالي، التوظيف، استخدام الهاتف المحمول، التمثيل البرلماني)، والعدالة: (عدم وجود تمييز قانوني، والانحياز، والقواعد التمييزية)، والأمن: (عنف الشريك، وسلامة المجتمع والعنف المنظم).
وبحسب المؤشر، فإن سوريا هي الأسوأ عالمياً فيما يتعلق بالعنف المنظم، والأسواً إقليميًا فيما يتعلق بسلامة المجتمع.
وكانت “لجنة الإنقاذ” الدولية قالت في تقرير لها صادر في ١١ من تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٢١ المصادف لـ “يوم الفتاة العالمي” إن سوريا واحدة من “أصعب خمسة أماكن لتكبر فتاة فيها”.
وأكد التقرير على أن سوريا لاتزال واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في القرن الحادي والعشرين، إذ تعيش الغالبية العظمى من السوريين في فقر، مع تعرض النساء والأطفال بشكل خاص لمجموعة من قضايا السلامة، بما في ذلك العنف الجنسي وعمالة الأطفال والصدمات.
وأضاف التقرير أن زواج الأطفال أكثر شيوعاً في سوريا منذ بداية الصراع، مثل تجربة اليمن.
يذكر أن أكثر من أربعة ملايين شخص، نصفهم من النساء والفتيات يعيشون حالة الخوف من الاستغلال الجنسي والاعتداء والاختطاف أدى إلى الزواج المبكر القسري، وفقاً لمسح أُجري في شمال غربي سوريا.

المصدر: وكالات

التحالف الأميركي من أجل سوريا… خطوة تنظيمية مهمة

التحالف الأميركي من أجل سوريا… خطوة تنظيمية مهمة

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

وقعت منظمات سورية – أميركية في واشنطن، يوم أول أمس ٢٢ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٢١، النظام الداخلي لتأسيس جسم إداري – تنظيمي يحمل اسم “التحالف الأميركي من أجل سوريا” (  ACS )، في خطوة تنظيمية مهمة لخدمة قضية سوريا.
وبعد اقرار النظام الداخلي، نظمت جلسة نقاش مع أهم الباحثين بمراكز الدراسات بواشنطن والمتخصصين بسوريا، وبينهم الديبلوماسي السابق وائل الزيات وشارلز ليستر  من “معهد الشرق الأوسط” ودافيد ادسنيك من “معهد الدفاع عن الديموقراطية” وناتاشا هال من “مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية” وآندرو تابلر، مدير مكتب سوريا في البيت الأبيض سابقاً والباحث في “معهد واشنطن” وجمانة قدور، مديرة قسم سوريا في معهد “أتلانتيك”. 
كما حضر جلسة العصف الذهني سواء شخصياً أو عبر زوم السفير الأميركي السابق في سوريا روبرت فورد ومدراء مكاتب عدد من أعضاء الكونغرس وعدد من رجال الدين المسيحيين المتضامنين مع قضية الشعب السوري وشخصيات مؤثرة في المجتمع المدني.
ونتيجة النقاش وضعت ستة محددات لنشاط التحالف للعام المقبل وتحديد طريقة متابعتها، في خطوة تنظيمية واعدة.
والمنظمات التي انضمت إلى التحالف هي، “أميركيون من أجل سوريا حرة ” و”باك سوريا الحرة” و”كايلا باك” و”مواطنون من أجل أميركا آمنة” و”منظمة لدعم العدالة” و”سوريون مسيحيون من أجل السلام” و”مبادرة الإيمان من أجل سوريا” و”المجلس السوري الأميركي” و”المنتدى السوري”، وحضر  تحالف منظمات الإغاثة الامركية من أجل سوريا كضيف.

المصدر: “النهار” العربي

بايدن يرفض التوغل التركي في سوريا!

بايدن يرفض التوغل التركي في سوريا!

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

مدد الرئيس الأمريكي جو بايدن حالة الطوارئ على سوريا لعام آخر. كما اعتبر بايدن التوغل التركي في سوريا يضر بالقتال ضد “داعش” الإرهابي.
بعث بايدن برسالة إلى رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، حول قراره بتمديد حالة الطوارئ في سوريا لمدة عام آخر وشرح أسبابه.
وأوضح بايدن أن الوضع في سوريا، وخاصة إجراءات الحكومة التركية لشن هجوم عسكري في مناطق “شمال شرق سوريا”، يقوض الجهود المبذولة لهزيمة “داعش” الإرهابي، ويعرض المدنيين للخطر.
وأضاف بايدن أن التوغل التركي العسكري في سوريا أيضا، يهدد بتقويض السلام والأمن والاستقرار في المنطقة ولا يزال يشكل تهديدا غير عادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة.
وأشار بايدن إلى أنه بسبب ما سبق، هو مقتنع بضرورة استمرار حالة الطوارئ المعلنة في المرسوم ١٣٨٩٤ بشأن الوضع في سوريا.
وجاء في بيان البيت الأبيض، تمديد عملية حالة الطوارئ لعام آخر، وسيتم نشر القرار في الجريدة الرسمية.
وتخشى تركيا من موجة نزوج جديدة نحو حدودها إذا شن الجيش السوري عملية عسكرية لاستعادة إدلب، في الوقت الذي تريد فيه البدء في نقل اللاجئين السوريين على أراضيها إلى الشمال السوري.
يذكر أن هناك قصف روسي على إدلب في شمال سوريا التي تعتبر آخر معاقل “المعارضة” في البلاد رغم كونها مشمولة باتفاق تهدئة.
وزير خارجية روسيا، سيرجي لافروف، قال إنهم يصرون على التنفيذ الكامل للاتفاق الذي أبرموه مع تركيا بشأن إدلب، في إشارة إلى فشل أنقرة في إخراج المسلحين المتشددين الذين لا ترغب روسيا وجودهم.

المصدر: “الزمان” التركية

انتهاكات بحق نشطاء الحسكة بمنطقة “سري كانيي/رأس العين”

انتهاكات بحق نشطاء الحسكة بمنطقة “سري كانيي/رأس العين”

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أعلن “اتحاد شباب الحسكة”، يوم أول أمس الخميس ٢١ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٢١، مهاجمة عناصر من ما يسمى “الجيش الوطني السوري” منزل أحد مؤسسيه بمنطقة “سري كانيي/رأس العين” بهدف السرقة.
وقال “الاتحاد”، على صفحته في “الفيس بوك”، أن عناصر “أبو بكر” التابعة لما تسمى فرقة “السلطان” تهجمت على منزل أحد مؤسسيه في قرية “العامرية” بهدف السرقة، مشيرة إلى أن صاحب المنزل في تركيا لكن أبنه يسكن في القرية مع جدته، التي فقدت وعيها أثر الحادثة وترويعها.
وأشار “الاتحاد” إلى تخريب هؤلاء العناصر سابقا منازل بعض المعارضين والمهجرين وسرقة أكبال الكهرباء في عموم منازل النازحين بالريف الجنوبي وخاصة قرية “العامرية”.

المصدر: زمان الوصل

أمريكا تعلن مقتل قيادي بارز في تنظيم القاعدة بسوريا

أمريكا تعلن مقتل قيادي بارز في تنظيم القاعدة بسوريا

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أعلن الجيش الأمريكي، يوم أمس الجمعة ٢٢ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٢١، مقتل القيادي البارز في تنظيم القاعدة بسوريا، عبد الحميد مطر، عبر غارة جوية نفذتها طائرة مسيرة. وقال الميجر بالجيش الأمريكي جون ريجسبي في بيان مكتوب: “التخلص من هذا القيادي البارز في القاعدة، سيقوض قدرة التنظيم الإرهابي على التخطيط للمزيد من الهجمات العالمية التي تهدد المواطنين الأمريكيين وشركاءنا والمدنيين الأبرياء، وتنفيذها”.
تأتي الضربة بعد يومين من هجوم على موقع أمريكي في جنوب سوريا.
ولم يذكر ريجسبي ما إذا كانت الضربة الأمريكية بالطائرة المسيرة انتقامية.

المصدر: وكالات

سوريا تعلن إعدام ٢٤ شخصا أدينوا بإشعال حرائق غابات خلال العام الماضي

سوريا تعلن إعدام ٢٤ شخصا أدينوا بإشعال حرائق غابات خلال العام الماضي

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أعلنت السلطات في سوريا إعدام ٢٤ شخصا أدينوا بإشعال حرائق غابات خلفت قتلى خلال العام الماضي.
وأفاد بيان لوزارة العدل بأن ١١ آخرين حكم عليهم بالسجن المؤبد و٥ قاصرين بالسجن لمدد تتراوح بين ١٠ و١٢ عاما.
ووصف البيان المدانين بأنهم مجرمون ارتكبوا “أعمالا إرهابية”.
ويُزعم أنهم اعترفوا بإشعال الحرائق في المناطق الساحلية الجبلية في أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر ٢٠٢٠، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.
وتعتقد جماعات حقوق الإنسان أن حكومة الرئيس بشار الأسد أعدمت آلاف الأشخاص منذ اندلاع الحرب الأهلية في البلاد عام ٢٠١١.
وبحسب ما جاء في تقرير حديث صادر عن محققي جرائم الحرب في الأمم المتحدة، فقد تحدث شهود عيان عن قتل المعتقلين إما دون محاكمة أو بعد محاكمات جائرة من قبل محاكم مكافحة الإرهاب أو المحاكم العسكرية الميدانية.
يذكر أنه عندما اندلعت حرائق الغابات العام الماضي، نُسبت إلى موجة حر غير اعتيادية في ذلك الوقت من العام، فضلاً عن الرياح الشرقية الدافئة والنباتات الجافة في الأرض.
وقالت وزارة العدل إن السلطات المحلية وثقت ما مجموعه ١٨٧ حريق غابات بالقرب من محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة أثرت على ٢٨٠ بلدة وقرية. وأضافت أنها دمرت ١٣ ألف هكتار من الأراضي الزراعية و١١ ألف هكتار من أراضي الغابات.
وأصبحت حرائق الغابات في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط ​​حدثا سنويا متكررا بسبب تغير المناخ، مما يزيد من مخاطر الطقس الحار والجاف الذي من المحتمل أن يغذي الحرائق.
وارتفعت درجة حرارة العالم بنحو ١،٢ درجة مئوية منذ بداية العصر الصناعي وستستمر درجات الحرارة في الارتفاع ما لم تقم الحكومات في جميع أنحاء العالم بتقليل الانبعاثات بنسبة كبيرة.

المصدر: وكالات

عائلة سورية تقاضي وكالة الحدود الأوروبية وتطلب تعويضات

عائلة سورية تقاضي وكالة الحدود الأوروبية وتطلب تعويضات

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

رفعت عائلة سورية قضية لدى محكمة العدل الأوروبية، ضد وكالة الحدود والسواحل، متحدثة عن انتهاكات تعرضت لها خلال هجرتها. 
وتأتي القضية بعد خمس سنوات من ترحيل الأسرة إلى تركيا، على الرغم من وصولها إلى اليونان، وتقديمها طلب لجوء وفقا للقوانين الأوروبية.
وأفادت صحيفة “الغارديان” البريطانية، بأن الخطوة غير مسبوقة، وقررت شركة المحاماة الهولندية “براكن دي أوليفيرا”، رفع دعوى قضائية ضد “فرونتيكس”، الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل، التي أشرفت على رحلة الأسرة.
وتسعى الأسرة السورية للحصول على تعويضات مالية بسبب الأضرار التي تعرضت لها بسبب وكالة الحدود الأوروبية.
وقالت ليزا ماري كومب، إحدى المحاميات الممثلات للعائلة؛ إن “فرونتيكس اعترفت بوجود انتهاكات لحقوق الإنسان. وأقرت بأن الأسرة لم تحصل على فرصة البت في طلب لجوئها”.
وأضافت أنه من الضروري محاسبة الوكالة التي يمولها الاتحاد الأوروبي.
وتسلط القضية أمام محكمة لوكسمبورغ، الضوء على الممارسة غير القانونية المتمثلة في عمليات الطرد على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، بحسب الصحيفة.
وواجهت “فرونتيكس” اتهامات بخرق المبادئ الأساسية التي بني عليها الاتحاد الأوروبي، من خلال المشاركة في عمليات الطرد.
واعترفت الوكالة، التي تضم ٦٦٠ ضابطا يعملون جنبا إلى جنب مع نظرائهم اليونانيين على الحدود البحرية والبرية والجوية لليونان، بأن الزوجين السوريين وأطفالهما الأربعة كانوا من بين ١٨ راكبا على متن الرحلة من كوس إلى مدينة أضنة جنوب تركيا، في ٢٠ تشرين الأول/ أكتوبر ٢٠١٦.
وتقول العائلة، التي لم يذكر اسم أي من أفرادها في الدعوى القانونية لأسباب أمنية؛ إن مسؤولي الاتحاد الأوروبي واليونان “خدعوها” بعدما أخبروها أنها ستنقل جوا إلى أثينا، بعد بدء طلبات اللجوء في اليونان.
وقال الأب للصحفيين بعد وضعه آنذاك في معسكر احتجاز دوزيتشي في جنوب البلاد: “لم أكن أعرف أبدا أنني سأرحل إلى تركيا”. وأضاف أن رجال الشرطة قالوا: ‘اتركوا عشاءكم، أحضروا أغراضكم، سنأخذكم إلى مركز الشرطة ليلا وصباح الغد إلى أثينا'”.
وفور وصولها إلى متن الطائرة، أجبرت الأسرة، بما في ذلك أربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين سنة وسبع سنوات، على الجلوس إلى جانب الحراس المرافقين.
ولم يسمح لطفل من العائلة بالجلوس على حضن والدته إلا عندما بدأ الصغير يبكي، وقالت المحامية؛ إن “معاملة الأطفال على متن الطائرة كانت في حد ذاتها مخالفة لحقوق الطفل المنصوص عليها في المادة ٢٤ من ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي”.
وذكرت الصحيفة أن الأمر استغرق ثلاث سنوات وثمانية أشهر قبل أن تستجيب “فرونتيكس” لطلبات الفريق القانوني الهولندي، وتصوغ تقريرا حول القضية.

المصدر: “عربي ٢١”