شهيد طفل و٧ جرحى مدنيين بالقصف البري التركي على مدينة “كوباني/عين العرب” وريفها

شهيد طفل و٧ جرحى مدنيين بالقصف البري التركي على مدينة “كوباني/عين العرب” وريفها

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

استشهد طفل وأصيب ٧ آخرين بجراح متفاوتة بينهم طفلين وامرأة، جراء القصف الصاروخي المكثف من قبل القوات التركية على مدينة “كوباني/عين العرب” وريفها الغربي، شرقي محافظة حلب، في الوقت الذي تتواصل فيه الاشتباكات العنيفة والقصف المكثف والمتبادل غرب “كوباني/عين العرب”، بين القوات التركية من جانب، و”قوات سوريا الديمقراطية/قسد” من جانب آخر، في حين قصفت القوات التركية أماكن في جبل “مشتنور” الذي يطل على مدينة “كوباني” ويتواجد فيه قاعدة عسكرية روسية، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي أشار قبل قليل، إلى أن الريف الغربي من “كوباني/عين العرب” (كوباني)، شرقي حلب، يشهد اشتباكات عنيفة بين القوات التركية المتمركزة على الحدود من طرف، و”قوات سوريا الديمقراطية” من طرف آخر، وتتركز الاشتباك في محاور “زور مغار” و”جارخلي” و”بوبان” و”سفتك” و”شيوخ” و”تل شعير”، وسط قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين بالإضافة لتبادل الاستهدافات بالرشاشات الثقيلة، ووفقاً المرصد فإن المنطقة تشهد نزوح كبير للأهالي والسكان على خلفية الأحداث الجارية، فيما جرى استهداف سيارة تابعة لقوة عسكرية داخل “كوباني/عين العرب” من قبل الجانب التركي، وسط معلومات بأن طيران مسيّر هو من استهدفها.

 المصدر: المرصد السوري لحقوق الإنسان

سوريا أسوأ بلدان العالم في الزج بالأطفال إلى النزاع المسلح

https://www.google.com/amp/s/aawsat.com/home/article/3818616/%25D8%25B3%25D9%2588%25D8%25B1%25D9%258A%25D8%25A7-%25D8%25A3%25D8%25B3%25D9%2588%25D8%25A3-%25D8%25A8%25D9%2584%25D8%25AF%25D8%25A7%25D9%2586-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B9%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585-%25D9%2581%25D9%258A-%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B2%25D8%25AC-%25D8%25A8%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25A3%25D8%25B7%25D9%2581%25D8%25A7%25D9%2584-%25D8%25A5%25D9%2584%25D9%2589-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2586%25D8%25B2%25D8%25A7%25D8%25B9-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2585%25D8%25B3%25D9%2584%25D8%25AD%3famp

اليونان تحدد موقع ٣٨ سوريّا علقوا لأيام على حدودها مع تركيا

اليونان تحدد موقع ٣٨ سوريّا علقوا لأيام على حدودها مع تركيا

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أعلنت الشرطة اليونانية أنها حددت موقع ٣٨ سوريّا على الحدود اليونانية التركية، تقطعت بهم السبل منذ أيام، في جزيرة على نهر “إيفروس” الحدودي.
وذكرت منظمات غير حكومية ووسائل إعلام أن طفلا من بين السوريين توفى، وهو ما لم تتمكن الشرطة من تأكيده حتى الآن.
وأوضحت الشرطة في بيان “بعد معلومات جديدة وتحقيقات معمّقة، تم تحديد موقع مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين، وهم سوريون بحسب تصريحاتهم، من بينهم تسع نساء وسبعة أطفال “في الأراضي اليونانية”.
واكتشف موقع المهاجرين “على مسافة نحو ٤ كيلومترات من النقطة المعلنة في البداية والتي كانت خارج الأراضي اليونانية”، حسب البيان الذي أشار إلى وجود “امرأة حامل” بين أولئك.
وقال وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراخي إن جميع المهاجرين “في حالة جيدة جدا” وأضاف أنهم “كانوا على متن قارب على مسافة ٤ كيلومترات جنوب جزيرة إيفروس التركية”.
وأشار الوزير عبر “تويتر” إلى أن المرأة الحامل “نقلت إلى المستشفى احترازيا”.
وتأتي تلك المعلومات بعد يوم من إلقاء ميتاراخي مسؤولية العثور على المهاجرين على تركيا، لأن جزيرة نهر “إيفروس” حيث كانوا، وفقا للأمم المتحدة ووسائل إعلام، كانت “نقطة خارج الأراضي اليونانية”.
وأثارت هذه القضية ضجة في الأيام الأخيرة على الإنترنت مع تحذير صحافيين ومنظمات غير حكومية لحقوق الإنسان من “الحالة الحرجة” للاجئين.
ويفصل نهر “إيفروس”، الحدود البرية اليونانية التركية (شمال شرق) ويمتدّ على ٢٠٠ كيلومتر تقريبا.
وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين دعت، يوم السبت الماضي، إلى “اتخاذ تدابير عاجلة” لإنقاذ “حوالى أربعين شخصا عالقين على جزيرة صغيرة على الحدود بين اليونان وتركيا”.
وأفادت منظمات غير حكومية معنية بحقوق الإنسان ووسائل إعلام أن هؤلاء اللاجئين كانوا ضحايا عمليات صد غير قانونية بين اليونان وتركيا، وقد تقطعت بهم السبل في جزيرة في “إيفروس” منذ أيام.
 
المصدر: “أ ف ب”

سوريا.. التحالف الدولي يرد على هجوم طيران مسيّر استهدف قاعدة التنف

سوريا.. التحالف الدولي يرد على هجوم طيران مسيّر استهدف قاعدة التنف

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتعرض مناطق نفوذ قوات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، صباح يوم أمس الاثنين ١٥ آب/أغسطس ٢٠٢٢، لهجوم جوي، من قبل طيران مسير، حاول استهداف قاعدة التنف عند مثلث الحدود السورية الأردنية العراقية. وقال المرصد، في بيان صحافي، إنّ الهجوم لم يحقق أهدافه، مشيراً إلى أنّ الجهة التي نفّذت الاستهداف لا تزال مجهولة.
وفي السياق، أعلن التحالف الدولي في بيان، رده على الهجوم، مشيراً إلى أنّ قواته ردت على هجوم شنته عدة طائرات مسيرة في محيط ثكنة التنف عند حوالي الساعة السادسة صباحاً.

وأضاف التحالف، أن قواته اعترضت إحدى الطائرات من دون طيار، كما تم تفجير مسيرة أخرى داخل مجمع قوات جيش مغاوير الثورة، وهو فصيل معارض مدعوم أمريكياً وينشط في منطقة التنف. وأردف بيان التحالف: “لم تنجح المحاولات الأخرى لهجمات المركبات بدون طيار أحادية الاتجاه”. وأدان قائد قوة المهام المشتركة في التحالف، اللواء جون برينان، الهجوم واصفاً إياه بـ”العدائي”.
ولم يوجه التحالف الدولي اتهامات لأي جهة، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية. يذكر أنّ التحالف الدولي أحبط في مرات سابقة هجمات، بينها بطائرات مسيرة، على قاعدة التنف، التي أنشئت في العام ٢٠١٦، وتقع بالقرب من الحدود الأردنية والعراقية، وتتمتع بأهمية استراتيجية كونها تقع على طريق بغداد – دمشق.
وإلى جانب قاعدة التنف، تنتشر قوات التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”، في قواعد عدة في مناطق سيطرة مقاتلي “قسد” في مناطق “شمال وشمال شرق سوريا”.

المصدر: البيان

بلاغ الى الراي العام إدانة واستنكارا للعدوان الاسرائيلي على ريف دمشق وطرطوس

بلاغ الى الراي العام إدانة واستنكارا للعدوان الاسرائيلي على ريف دمشق وطرطوس

تلقت الفيدرالية السورية لمنظمات وهيئات حقوق الانسان والمنظمات والهيئات المعنية في الدفاع عن حقوق الانسان في سورية، الموقعة ادناه، ببالغ القلق والاستنكار، الانباء المدانة عن
الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية، وكان آخرها في حوالي الساعة ٥٠،٢٠ من مساء الاحد تاريخ ١٤ / ٨ / ٢٠٢٢، فقد نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من اتجاه جنوب شرق بيروت مستهدفا بعض النقاط في ريف دمشق، وتزامن هذا العدوان مع عدوان آخر من اتجاه البحر مستهدفا بعض النقاط جنوب محافظة طرطوس، وباختراق سافر للأجواء والسيادة السورية، وانتهاك صارخ لكل المبادئ والقواعد التي تحكم القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وفي
اعتداء جديد على السيادة السورية، فقد قامت الطائرات الإسرائيلية بإطلاق صواريخ مستهدفة مواقع عسكرية للقوات السورية، في طرطوس انطلاقا من الأجواء اللبنانية، حيث أن القصف الذي طال الداخل السوري جاء من فوق المناطق اللبنانية، وتحديدا قبالة منطقة الجية – ساحل قضاء الشوف، وقد شنت غارات متزامنة على نقاط في ريف دمشق، وتم استهدف نقاطا عديدة في محيط طرطوس الريف الجنوبي. وسقطت عدة صواريخ على محيط قرية أبو عفصة، وعلى قاعدة دفاع جوي ورادار في المنطقة، حيث دوت عدة انفجارات عنيفة في المواقع، وإن الدفاعات الجوية السورية تصدت لأهداف معادية في سماء طرطوس وفي أجواء سلسلة جبال القلمون بالقرب من الحدود اللبنانية، في حين هرعت سيارات الإسعاف إلى المنطقة لإنقاذ الجرحى وإخلاء القتلى. ووفقا لمصادر اعلامية متطابقة، فقد أسفر هذا الاعتداء الإسرائيلي
الارهابي على طرطوس وريف دمشق، عن مقتل خمسة من المواطنين المدنيين والعسكريين وإصابة تسعة مواطنين مدنيين وعسكريين، بجروح متفاوتة، بينهم حالات حرجة، كما اسفرت هذه الاعتداءات الإرهابية إلى اشتعال الحرائق في المكان وتصاعد ألسنة اللهب والدخان في طرطوس وريف دمشق، وإلحاق الأضرار المادية الكبيرة بعدد من المباني السكنية وبعدد من المتاجر والمحلات والسيارات والمنشآت السياحية، وذلك من شدة الضربات وقوة الانفجارات. وتشن إسرائيل اعتداءات على الأراضي السورية من حين لآخر، وفق ما تدعيه بوجود أهداف إيرانية في سورية. ويذكر انه، منذ بدء
عام ٢٠٢٢ وحتى الان، قامت إسرائيل بتنفيذ حوالي ١٩ اعتداءا على الأراضي السورية، عبر ضربات جوية أو صاروخية، تسببت بمقتل ٤٧ شخصا من مدنيين وعسكريين.
ومن أسماء الضحايا القتلى الذين قضوا بالاعتداءات الإسرائيلية الارهابية، هم:
• الملازم الأول علي بسام بدور
• الملازم المجند محمود محمد عطاف
• المدني موسى حامد شربا
• المدني بسام رجب عفيفة.

أسماء بعض جرحى الاعتداءات الإسرائيلية الارهابية هم:

• المدني حيدرة ياسين عليان
• المدني يحيى منصور حميدي
• المدني داوود سليمان سلامة
• المدني فاضل عثمان ريشة
• المدني ايمن موفق سميا.
اننا في الفيدرالية السورية لمنظمات وهيئات حقوق الانسان والمنظمات والهيئات المعنية في الدفاع عن حقوق الانسان في سورية، الموقعة ادناه، ندين ونستنكر جميع ممارسات العنف ومصادره ومبرراته، وجميع الاعتداءات الإسرائيلية وغير الإسرائيلية على الأراضي السورية وعلى الشعب السوري وعلى السيادة السورية، وكنا قد دعونا – ومازلنا – الى العمل الجدي من أجل إيجاد الحلول السليمة والسلمية للازمة السورية بمشاركة السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم، ومن اجل صيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه، لكننا في الوقت ذاته ندين ونستنكر ونرفض رفضا قاطعا أي اعتداء أو عدوان على الأراضي والمقدرات السورية و المساس بسيادة سوريا ووحدة أراضيها ,وجميع المحاولات لاستغلال أزمتها الداخلية.
وإننا ندعو المجتمع الدولي وهيئاته المعنية بالقانون الدولي وبالحفاظ على السلم والأمن الدوليين، الى تحمل مسؤولياتهم والتحرك الفوري لمواجهة العدوان المتكرر والاعتداءات الآثمة الإسرائيلية على الأراضي السورية، والذي يتناقض مع مبادئ ومقاصد الأمم المتحدة والقانون الدولي، والذي من شأن هذا العدوان وتكراره، ان يساهم بزيادة تعقيدات الأوضاع الإقليمية والدولية ويدفعها باتجاهات تصعيدية مجهولة المآلات والنتائج, فضلا عن تهديده لأمن واستقرار جميع الدول والمجتمعات الإقليمية.

دمشق في تاريخ ١٥ / ٨ / ٢٠٢٢

المنظمات والهيئات المعنية في الدفاع عن حقوق الانسان في سورية ،الموقعة:

١. الفيدرالية السورية لمنظمات وهيئات حقوق الانسان( وتضم ٩٢ منظمة ومركز وهيئة بداخل سورية)
٢. لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية (ل.د.ح).
٣. منظمة حقوق الإنسان في سورية – ماف
٤. المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية
٥. اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)
٦. المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية
٧. منظمة الدفاع عن معتقلي الرأي في سورية-روانكة
٨. المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سورية (DAD).
٩. منظمة كسكائي للحماية البيئية
١٠. المؤسسة السورية لرعاية حقوق الارامل والأيتام
١١. التجمع الوطني لحقوق المرأة والطفل.
١٢. التنسيقية الوطنية للدفاع عن المفقودين في سورية
١٣. سوريون من اجل الديمقراطية
١٤. رابطة الحقوقيين السوريين من اجل العدالة الانتقالية وسيادة القانون
١٥. مركز الجمهورية للدراسات وحقوق الإنسان
١٦. الرابطة السورية للحرية والإنصاف
١٧. المركز السوري للتربية على حقوق الإنسان
١٨. مركز ايبلا لدراسات العدالة الانتقالية والديمقراطية في سورية
١٩. المركز السوري لحقوق الإنسان
٢٠. سوريون يدا بيد
٢١. جمعية الاعلاميات السوريات
٢٢. مؤسسة زنوبيا للتنمية
٢٣. مؤسسة الصحافة الالكترونية في سورية
٢٤. شبكة افاميا للعدالة
٢٥. الجمعية الديمقراطية لحقوق النساء في سورية
٢٦. التجمع النسوي للسلام والديمقراطية في سورية
٢٧. جمعية النهوض بالمشاركة المجتمعية في سورية
٢٨. جمعية الأرض الخضراء للحقوق البيئية
٢٩. المركز السوري لرعاية الحقوق النقابية والعمالية
٣٠. المؤسسة السورية للاستشارات والتدريب على حقوق الانسان
٣١. مركز عدل لحقوق الانسان
٣٢. المؤسسة الوطنية لدعم المحاكمات العادلة في سورية
٣٣. جمعية ايبلا للإعلاميين السوريين الاحرار
٣٤. مركز شهباء للإعلام الرقمي
٣٥. مؤسسة سوريون ضد التمييز الديني
٣٦. اللجنة الوطنية لدعم المدافعين عن حقوق الانسان في سورية
٣٧. رابطة الشام للصحفيين الاحرار
٣٨. المعهد السوري للتنمية والديمقراطية
٣٩. رابطة المرأة السورية للدراسات والتدريب على حقوق الانسان
٤٠. رابطة حرية المرأة في سورية
٤١. مركز بالميرا لحماية الحريات والديمقراطية في سورية
٤٢. اللجنة السورية للعدالة الانتقالية وانصاف الضحايا
٤٣. المؤسسة السورية لحماية حق الحياة
٤٤. الرابطة الوطنية للتضامن مع السجناء السياسيين في سورية.
٤٥. المؤسسة النسوية لرعاية ودعم المجتمع المدني في سورية
٤٦. المركز الوطني لدعم التنمية ومؤسسات المجتمع المدني السورية
٤٧. المعهد الديمقراطي للتوعية بحقوق المرأة في سورية
٤٨. المؤسسة النسائية السورية للعدالة الانتقالية
٤٩. مؤسسة الشام لدعم قضايا الاعمار
٥٠. المنظمة الشعبية لمساندة الاعمار في سورية
٥١. جمعية التضامن لدعم السلام والتسامح في سورية
٥٢. المنتدى السوري للحقيقة والانصاف
٥٣. المركز السوري للعدالة الانتقالية وتمكين الديمقراطية
٥٤. المركز السوري لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب
٥٥. مركز أحمد بونجق لدعم الحريات وحقوق الإنسان
٥٦. المركز السوري للديمقراطية وحقوق التنمية
٥٧. المركز الوطني لدراسات التسامح ومناهضة العنف في سورية
٥٨. المركز الكردي السوري للتوثيق
٥٩. المركز السوري للديمقراطية وحقوق الانسان
٦٠. جمعية نارينا للطفولة والشباب
٦١. المركز السوري لحقوق السكن
٦٢. المؤسسة السورية الحضارية لمساندة المصابين والمتضررين واسر الضحايا
٦٣. المركز السوري لأبحاث ودراسات قضايا الهجرة واللجوء(Scrsia)
٦٤. منظمة صحفيون بلا صحف
٦٥. اللجنة السورية للحقوق البيئية
٦٦. المركز السوري لاستقلال القضاء
٦٧. المؤسسة السورية لتنمية المشاركة المجتمعية
٦٨. الرابطة السورية للدفاع عن حقوق العمال
٦٩. المركز السوري للعدالة الانتقالية (مسعى)
٧٠. المركز السوري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية
٧١. مركز أوغاريت للتدريب وحقوق الإنسان
٧٢. اللجنة العربية للدفاع عن حرية الرأي والتعبير
٧٣. المركز السوري لمراقبة الانتخابات
٧٤. منظمة تمكين المرأة في سورية
٧٥. المؤسسة السورية لتمكين المرأة (SWEF)
٧٦. الجمعية الوطنية لتأهيل المرأة السورية.
٧٧. المؤسسة السورية للتنمية الديمقراطية والسياسية وحقوق الانسان.
٧٨. المركز السوري للسلام وحقوق الانسان.
٧٩. المنظمة السورية للتنمية السياسية والمجتمعية.
٨٠. المؤسسة السورية للتنمية الديمقراطية والمدنية
٨١. الجمعية السورية لتنمية المجتمع المدني.
٨٢. مركز عدالة لتنمية المجتمع المدني في سورية.
٨٣. المنظمة السورية للتنمية الشبابية والتمكين المجتمعي
٨٤. اللجنة السورية لمراقبة حقوق الانسان.
٨٥. المنظمة الشبابية للمواطنة والسلام في سوريا.
٨٦. مركز بالميرا لمناهضة التمييز بحق الاقليات في سورية
٨٧. المركز السوري للمجتمع المدني ودراسات حقوق الإنسان
٨٨. الشبكة الوطنية السورية للسلم الأهلي والأمان المجتمعي
٨٩. شبكة الدفاع عن المرأة في سورية (تضم ٥٧ هيئة نسوية سورية و٦٠ شخصية نسائية مستقلة سورية)
٩٠. التحالف السوري لمناهضة عقوبة الإعدام (SCODP)
٩١. المنبر السوري للمنظمات غير الحكومية (SPNGO)
٩٢. التحالف النسوي السوري لتفيل قرار مجلس الامن رقم ١٣٢٥ في سورية (تقوده ٢٩ امرأة، ويضم
٨٧ هيئة حقوقية ومدافعة عن حقوق المرأة).

الهيئة الادارية للفيدرالية السورية لحقوق الانسان

قوات “حرس الحدود” التركي تقتل شابا في ريف “سري كانيي/رأس العين”

قوات “حرس الحدود” التركي تقتل شابا في ريف “سري كانيي/رأس العين”

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

اقدمت قوات “حرس الحدود” التركي، يوم أمس الأحد ١٤ آب/أغسطس ٢٠٢٢، على إطلاق النار على الشاب سليمان السياد (٣٠ عاما) – ومجموعة أخرى من الشباب لم نتمكن من توثيق أسمائهم – من أهالي “حي المحطة” – “سري كانيي/رأس العين” الواقعة تحت الاحتلال التركي، أثناء محاولته العبور إلى تركيا بواسطة المهربين من منطقته المذكورة، ما أدى إلى فقدانه حياته.
وفي ٢٢ حزيران/يونيو الفائت، تعرض ثلاثة شبان ينحدرون من مدينة عامودا للضرب والتعذيب على يد قوات “حرس الحدود” التركي، أثناء محاولتهم عبور الشريط الحدودي الفاصل بين مدينة عامودا والأراضي التركية.
وكان الشاب يحيى مصطفى دخيل (٢٢ عاماً) والذي ينحدر من قرية “وانك” بريف مدينة ديريك/المالكية، فقد حياته على يد قوات “حرس الحدود” التركية، أثناء محاولته عبور الأراضي السورية باتجاه تركيا قرب “عين ديوار” – “ديرك/المالكية”، في ١١ أيار/مايو الفائت.
يشار إلى أن أكثر من ٦٠٠ مدنياً فقدوا حياتهم على الحدود السورية التركية جراء إطلاق النار عليهم من قبل قوات “حرس الحدود” التركي، بحسب إحصاءات محلية غير رسمية.

المصدر: موقع “ايزدينا” الإلكتروني

مقتل ٣ عسكريين سوريين وإصابة ٣ آخرين في هجوم إسرائيلي على طرطوس

مقتل ٣ عسكريين سوريين وإصابة ٣ آخرين في هجوم إسرائيلي على طرطوس

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أفادت وكالة الأنباء السورية “سانا”، مساء يوم أمس الأحد ١٤ آب/أغسطس ٢٠٢٢، بمقتل ثلاثة عسكريين سوريين وإصابة ثلاثة آخرين فى هجوم إسرائيلي استهدف محيط مدينة طرطوس.
ونقلت الوكالة، عن مصدر عسكري سوري، قوله: نفذ العدوان الإسرائيلي، حوالي الساعة ٢٠،٥٠ من مساء الأحد، عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه جنوب شرق بيروت مستهدفاً بعض النقاط في ريف دمشق.
وأضاف: وتزامن هذا العـدوان مع عـدوان آخر من اتجاه البحر مستهدفاً بعض النقاط جنوب محافظة طرطوس، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها، وقد أدى العدوان إلى مقتل ثلاثة عسكريين وجرح ثلاثة آخرين ووقوع بعض الخسائر المادية.
وفى الأثناء، تداول ناشطون لبنانيون، مقطع فيديو يرصد صاروخين إسرائيليين مرا من فوق الأراضي اللبنانية لاستهداف قاعدة رادار جوي تتواجد فيها ميليشيات إيرانية في طرطوس غرب سوريا.
وكان “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، ذكر مساء يوم الأحد، أن ضربات إسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية للقوات السورية في ريف طرطوس الجنوبي، حيث سقطت عدة صواريخ في محيط قرية “أبو عفصة”، وفي قاعدة دفاع جوي ورادار في المنطقة.

المصدر: موقع “الموطن” الإلكتروني

سوريا.. العثور على طفلة مقتولة بظروف غامضة في مدينة حمص

سوريا.. العثور على طفلة مقتولة بظروف غامضة في مدينة حمص

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

عثر أهالي على جثة لطفلة صغيرة موضوعة داخل كيس ومرمية بالقرب من مكب نفايات “تل النصر” ضمن مدينة حمص، وسط سوريا.
وفي تفاصيل الحادثة، فقد ورد إخبار إلى قسم شرطة البياضة في مدينة حمص، بوجود جثة لطفلة في مكب القمامة في محلة (تل النصر)، بحسب ما أفادت به وزارة الداخلية في حكومة “النظام السوري”.
وأشارت الوزارة في بيانها، إلى أن دوريات من قسم شرطة “البياضة” وفرع الأمن الجنائي وهيئة الكشف الطبي والقضائي توجهت إلى المكان المذكور.
وأضافت، بأنه تبين وجود جثة لطفلة مجهولة الهوية لا يتجاوز عمرها ست سنوات، وعليها آثار ضرب بأداة حادة على الرأس وملامح الوجه مشوهة بالكامل.
وختمت بالقول، أنه ما زالت التحقيقات جارية لمعرفة هوية الطفلة وكشف ملابسات الحادثة.
وقبل أيام، تم الإبلاغ عن اختطاف الطفلة (جوي استانبولي) والبالغة من العمر ٣ سنوات تقريباً، في مدينة حمص وذلك بظروف غامضة من أمام باب منزل عائلتها. 
ومنتصف حزيران/يونيو الماضي، أعرب سكان مدينة حمص عن مخاوفهم من عمليات الخطف التي تستهدف الأطفال بشكل خاص، موجّهين بأصابع الاتهام إلى عناصر من قوات “النظام” وأجهزته الأمنية.
وبحسب إحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تم توثيق  وقوع ٩٠ جريمة قتل في مناطق سيطرة “النظام” بشكل متعمد منذ مطلع العام ٢٠٢٢ وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم ٩٥ شخص، هم ١٧ طفل، و١٥ مواطنة، و٦٣ رجل وشاب.

المصدر: ليفانت نيوز – وكالات

باعوا منازل السوريين بالدولار.. انتهاكات أتباع تركيا مستمرة

باعوا منازل السوريين بالدولار.. انتهاكات أتباع تركيا مستمرة

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

في استمرار لانتهاكاتهم بحق الأهالي، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن ما تسمى “فصائل الجيش الوطني” الموالون لتركيا أقدموا على قطع حوالي ٣٠٠ شجرة زيتون في قرية “ميدان أكبس” و١٥٠٠ شجرة رمان عائدة ملكيتها إلى مواطن من أهالي قرية “معمل أوشاغي” في ناحية “راجو” – ريف عفرين شمال غربي حلب، بغية بيعها كحطب للتدفئة.
كما أضافوا أن عناصر من آخرين من الميليشيا باعوا منزلاً بحي الأشرفية بمبلغ ٧٠٠ دولار أميركي، ومحل تجاري بمبلغ ٣ آلاف دولار أميركي، عائدة ملكيتهما إلى مواطنين مهجرين قسراً.
وفي خضم الحديث عن الانتهاكات بحق أهالي عفرين، فرض ما يسمى “فصيل فرقة الحمزة” المسيطر على قرية “معراته” – ريف عفرين، إتاوات على الأهالي القاطنين في القرية المخولين بإدارة أملاك أقاربهم المهجرين قسراً، وتوزعت على الشكل التالي: ٢٥% من قيمة موسم الزيتون لأصحاب الوكالات خارج سوريا و٥٠% من قيمة موسم الزيتون لأصحاب الوكالات المتواجدين في مناطق “النظام” ومناطق “الإدارة الذاتية”، بالإضافة إلى إتاوات على أصحاب معاصر الزيتون تقدر بـ ١٥% من قيمة موسم الزيتون.
يشار إلى أن المجالس المحلية المشكلة من قبل تركيا تفرض أيضاً إتاوات سنوية على أصحاب الوكالات ما قيمته ١٥% من موسم الزيتون و١٥% على أصحاب المعاصر.

المصدر: موقع ” الصحافة. نت” الإلكتروني

نقل ٥٠ سجيناً من “داعش” من سوريا إلى العراق

نقل ٥٠ سجيناً من “داعش” من سوريا إلى العراق

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية، يوم أمس السبت ١٣ آب/أغسطس ٢٠٢٢، أن قيادة العمليات المشتركة تسلمت من الجانب السوري ٥٠ عنصراً من “داعش” يحملون الجنسية العراقية، وذلك بعد القبض عليهم داخل الأراضي السورية.
وأضافت في بيان إن عملية تسلم عناصر “داعش” جرت عبر منفذ “ربيعة” الحدودي من قبل الجانب السوري.
وقالت إن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية العراقية ستتولى إكمال الإجراءات اللازمة بحق عناصر “داعش” الذين تسلمهم العراق.
وشدد البيان على أن قيادة العمليات المشتركة مستمرة في متابعة العناصر الإرهابية في داخل العراق وخارجه.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد قال، يوم أول أمس الجمعة، أن الحكومة العراقية تسملت نحو ٥٠ آخرين من قيادات “داعش” وعناصره، كانوا معتقلين لدى “قوات سوريا الديمقراطية/قسد”، وتم نقلهم إلى العراق.
وكانت السلطات العراقية أعلنت مطلع حزيران/يونيو تسلمها ٥٠ عنصراً من التنظيم من “قوات سوريا الديمقراطية/قسد”. وقال مصدر عسكري رفيع لـ”فرانس برس” حينها إن “هناك ٣٥٠٠ معتقل عراقي” في سجون “قوات سوريا الديمقراطية/قسد”.
في سياق متصل سلّمت “الإدارة الذاتية” الحكومة العراقية، يوم أول أمس الجمعة، نحو ٧٠٠ شخص، غالبيتهم من أفراد عائلات مقاتلي تنظيم داعش ممن كانوا محتجزين داخل مخيم في شمال شرقي سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤول كردي أول أمس الجمعة.
وذكر المرصد أن أكثر من “٦٢٠ شخصاً من أفراد عائلات التنظيم غادروا مخيم الهول”، بموجب تنسيق مشترك بين إدارة المخيم والحكومة العراقية.
وأوضح مسؤول في “الإدارة الذاتية” رفض الكشف عن اسمه لوكالة “فرانس برس” أن هؤلاء يشكلون أفراد ١٥٠ عائلة، وقد غادروا المخيم الخميس، وبينهم نساء وأطفال ورجال، بعضهم مرضى.
وخلال الأشهر الماضية، غادر مئات العراقيين من أفراد عائلات يشتبه بارتباطها بالتنظيم مخيم “الهول”. وغالباً ما تنقل السلطات العراقية هؤلاء إلى مخيم “الجدعة” ف جنوب مدينة الموصل، قبل أن يتم إعادة بعضهم في وقت لاحق إلى المناطق التي يتحدرون منها.
ونقلت وكالة الأنباء العراقية، الأربعاء، عن المتحدث باسم وزارة الهجرة والمهجرين علي عباس جهانكير قوله إنه “كان من المقرر نقل ٥٠٠ عائلة من مخيم الهول هذا العام” على دفعات.
وسبق للحكومة أن تسلمت أكثر من ١٥٠ عائلة، على أن يتم نقل العائلات المتبقية حتى نهاية العام الحالي.
ومنذ العام ٢٠١٤، سيطر تنظيم “داعش” على مناطق واسعة في العراق وسوريا المجاورة قبل أن تتم هزيمته في العامين ٢٠١٧ و٢٠١٩ تباعاً.
ويشهد مخيم “الهول” الذي يؤوي نحو ٥٦ ألف شخص، نصفهم تقريباً عراقيون، حوادث أمنية بين الحين والآخر، تتضمن عمليات فرار أو هجمات ضد حراس أو عاملين إنسانيين أو جرائم قتل تطال القاطنين فيه.
وأحصى المرصد منذ مطلع العام مقتل ٣٠ شخصاً على أيدي خلايا التنظيم داخل المخيم، ثمانية منهم عراقيون. وتحذر الأمم المتحدة ومنظمات دولية من وضع “كارثي” في المخيم.

المصدر: صحيفة “الوطن”