ما سبب منع حماس التجمع في غزّة؟

الخميس،19 تشرين الثاني(نوفمبر)،2020

ما سبب منع حماس التجمع في غزّة؟

أسامة الأطلسي

مؤخرا، تحدّثت مصادر إعلاميّة فلسطينية عن تحرّكات حماس الأخيرة من أجل منع تنظيم وقفة احتجاجية معارضة لحليفتها تركيا في قطاع غزّة.
هذا وقد قبضت السلطات التركية على الأسطل أحمد بتهمة التجسس لصالح الإمارات العربية المتحدة.
وقد أفادت مصادر موثوقة أنّ قياديّي حركة حماس يسعون جاهدًا لتطويق حالة الغضب التي أثارتها حادثة الاعتقال وإلى إخماد الغضب التي تسبّبت فيها.
يُذكر أنّ كبار مسؤولي حماس في غزة قد اتّخذوا إجراءات صارمة لمنع التظاهر خشية أن يؤثر ذلك سلبا على علاقات الحركة مع تركيا.
من ناحية أخرى، تُشير مصادر عديدة أنّ علاقة تركيا بحماس متوتّرة في الآونة الأخيرة، ويعود ذلك لأسباب عديدة، أهمّها الأنشطة الحمساوية الغير المصرّح بها في تركيا، والتي تقلق الحكومة هناك.
وفي وقت سابق، نشرت جريدة التايمز اللندنية تقريرًا صحفيّا تتحدّث فيه عن الأنشطة السريّة لحركة حماس فوق الأراضي التركية. هذا وقد ذكر التقرير أنّ حماس تُدير وحدة استخباراتية سريّة في تركيا مستغلة مناح الحريّة هناك.
وعن أهداف هذه الوحدة تحدّث التقرير وذكر أنّ حماس تُراقب خصومها السياسيّين كما تُراقب بعض الأعضاء المنتمين لحركة حماس، حرصًا منها على عدم وجود خونة ومندسّين في صفوفها.
تُشير المعطيات الأولية إلى أنّ تركيا اكتشفت أمر هذه الخليّة الاستخباراتية، ومن المرجح أنّها فتحت تحقيقا في الغرض.
تبقى العلاقات التركيّة الحمساويّة جيّدة رغم الأزمات الخفيّة الأخيرة. يتساءل البعض: إلى متى سيتواصل دعم تركيا لحماس؟