حتى الأشجار لم تسلم.. تركيا تستولي على زيت الزيتون السوري

السبت،21 تشرين الثاني(نوفمبر)،2020

حتى الأشجار لم تسلم.. تركيا تستولي على زيت الزيتون السوري

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

بينما تتواصل الانتهاكات التركية في مناطق “شمال سوريا”، عسكريا وديموغرافيا، في واقع بات أشبه بالاحتلال، كشفت مصادر صحفية أن أطماع أنقرة في سوريا امتدت إلى ما هو أبعد من ذلك.
فبحسب المعارضة التركية ووسائل إعلام كردية، سافر ممثلو هيئة زراعية تركية إلى الولايات المتحدة لتسويق ٩٠ ألف طن من زيت الزيتون على أنه منتج تركي، ليتضح أنه مسروق من أشجار زيتون نبتت في أراض سورية.
والهيئة “المدعية” هي تعاونيات الائتمان الزراعي التركي، فيما لم يكن زيت الزيتون سوى من إنتاج منطقة عفرين السورية، التي اجتاحتها تركيا قبل عامين.
وقالت شبكة “رووادو” الكردية إن عناصر من مرتزقة تركيا التي تسمى “الجيش الوطني السوري” استولوا على آلاف أشجار الزيتون في المنطقة، فيما عمدت أخرى إلى إجبار المزارعين على إرسال محصولها نحو معصرة بعينها، واستولت على الزيت عنوة.
كما قال النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا أونال تشفيكوز، إن الميليشيات الموالية لأنقرة تسرق أشجار الزيتون من أصحابها في منطقة عفرين، بحسب موقع “أحوال” المتخصص في الشأن التركي.
وأضاف أن الزيت الذي يتم تصديره إلى الغرب عبر تركيا، يأتي نتيجة لعمليات الاجتياح التركية المتتالية لسوريا.
واعترافا منه بحدوث السرقة، قال حكمت شينتشين رئيس الغرفة التجارية في هاتاي، إن الزيتون يدخل تركيا شريطة أن يتم بيعه للأسواق الخارجية فقط.

المصدر: سكاي نيوز