ميشيل باشليت عن مشروع بيغاسوس: “تم تجاوز الخط الأحمر مع الإفلات من العقاب”

الثلاثاء،20 تموز(يوليو)،2021

ميشيل باشليت عن مشروع بيغاسوس: “تم تجاوز الخط الأحمر مع الإفلات من العقاب”

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

في ردها على ما ورد في التحقيق الاستقصائي لتحالف من المؤسسات الإعلامية عن اختراق حكومات لهواتف صحافيين ونشطاء وحقوقيين مستخدمين برنامج طورته شركة إسرائيلية متخصصة في تقنيات التجسس، قالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليت، يوم أمس الاثنين ١٩ تموز/يوليو، في بيان إن “الكشف عن الاستخدام الواسع على ما يبدو لبرنامج بيغاسوس للتجسس على الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والسياسيين وغيرهم في مختلف البلدان ينذر بالخطر للغاية”. وتابعت “يبدو أنهم يؤكدون بعض أسوأ المخاوف بشأن احتمال إساءة استخدام تكنولوجيا المراقبة لانتهاك حقوق الإنسان بشكل غير قانوني”.
وأشارت ميشيل باشليت إلى أن “استخدام برمجيات المراقبة قد ارتبط بالاعتقالات والترهيب وحتى قتل الصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان”. وأضافت انه لتقارير المراقبة أثر ضار يتمثل في جعل الناس يفرضون رقابة على أنفسهم بدافع الخوف. يلعب الصحفيون والمدافعون عن حقوق الإنسان دورًا لا غنى عنه في مجتمعاتنا، وعندما يتم إسكاتهم، نعاني جميعًا “. 
“أود أن أذكّر جميع الدول بأن تدابير المراقبة لا يمكن تبريرها إلا في ظروف محددة بدقة وبهدف مشروع. ويجب أن تكون ضرورية ومتناسبة مع هذا الهدف (…) إذا كانت المزاعم الأخيرة حول استخدام بيغاسوس صحيحة جزئيًا، فقد تم تجاوز هذا الخط الأحمر مرارًا وتكرارًا مع الإفلات من العقاب “.
وبالنسبة للمسؤولة الأممية، فإن “الشركات العاملة في تطوير وتوزيع تقنيات المراقبة تتحمل مسؤولية تجنب انتهاك حقوق الإنسان”، وأصرت على أنه “بالإضافة إلى الإنهاء الفوري لدورها في انتهاكات حقوق الإنسان، يقع على عاتق الدول واجب حماية الأفراد من إساءة استخدام الشركات للحق في الخصوصية” ودعت إلى “تنظيم أفضل لبيع ونقل واستخدام تكنولوجيا المراقبة” و إلى “وقف استخدام تقنيات المراقبة بشكل ينتهك حقوق الإنسان”.

المصدر: وكالات