غوتيريش يحذر من استخدام الاختفاء القسري لخنق المعارضة

السبت،28 آب(أُغسطس)،2021

غوتيريش يحذر من استخدام الاختفاء القسري لخنق المعارضة

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

حذر أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يوم أمس الجمعة ٢٧ آب/أغسطس ٢٠٢١، من استخدام “الاختفاء القسري” كوسيلة للقمع والإرهاب وخنق المعارضة.
جاء ذلك في بيان أصدره المتحدث باسمه بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري الموافق ٣٠ آب/أغسطس من كل عام.
وقال غوتيريش وفق البيان: “لا يزال الاختفاء القسري – في حين أنه محظور تمامًا بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان في جميع الظروف – يستخدم في أرجاء العالم كوسيلة للقمع والإرهاب وخنق المعارضة”.
وأضاف: “وللمفارقة يتم استخدامه أحيانا بذريعة مكافحة الجريمة أو الإرهاب”، مشيرا أن “المحامين والشهود والمعارضة السياسية والمدافعين عن حقوق الإنسان معرضون لخطر الاختفاء القسري على وجه الخصوص”.
وأشار غوتيريش، إلى أن الاختفاء القسري “يحرم العائلات والمجتمعات من الحق في معرفة الحقيقة عن أحبائهم والمساءلة والعدالة والتعويضات”.
وأكد على ضرورة أن “تفي كل الدول بالتزاماتها بمنع الاختفاء القسري، والبحث عن الضحايا، والتحقيق مع الجناة ومقاضاتهم ومعاقبتهم”.
وأردف: “في هذا اليوم الدولي أكرر دعوتي لجميع الدول للتصديق على الاتفاقية الدولية لحماية كل الأشخاص من الاختفاء القسري والتعاون مع لجنة الأمم المتحدة والفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري”.
والاتفاقية الدولية لحماية كل الأشخاص من الاختفاء القسري هي وثيقة دولية هدفها منع الاختفاء القسري المحدد في القانون الدولي إضافة إلى الجرائم ضد الإنسانية.
واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذه الاتفاقية في ٢٠ كانون الأول/ديسمبر عام ٢٠٠٦ ودخلت حيز النفاذ في ٢٣ كانون الأول/ديسمبر عام ٢٠١٠.​​​​​​​

المصدر: وكالات