جنيف .. افتتاح أشغال الدورة الـ ٤٨ لمجلس حقوق الإنسان

الثلاثاء،14 أيلول(سبتمبر)،2021

جنيف .. افتتاح أشغال الدورة الـ ٤٨ لمجلس حقوق الإنسان

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

 افتتح مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، يوم أمس الاثنين ١٣ أيلول سبتمبر ٢٠٢١ بجنيف، أشغال دورته العادية الـ ٤٨، التي ستقام افتراضيا في معظمها، بسبب القيود التي تفرضها جائحة “كوفيد-١٩”.
وستعقد هذه الدورة، التي ستستمر إلى غاية ٨ تشرين الأول/أكتوبر المقبل، برئاسة السيدة نزهة شميم خان، رئيسة مجلس حقوق الإنسان والمندوبة الدائمة لفيجي لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف.
ووفقا لبيان صادر عن المفوضة السامية لحقوق الإنسان، سيبحث المجلس، طيلة الأسابيع الأربعة للدورة، حوالي ٩٠ تقريرا قدمها خبراء حقوق الإنسان وهيئات التحقيق الأخرى حول العديد من المواضيع ذات الصلة بوضعية حقوق الإنسان في ما يقرب من ٤٠ دولة. وفي المجموع، سيعقد المجلس أكثر من ٣٠ مناقشة تفاعلية مع المندوبين المعتمدين.
وستقدم السيدة ميشيل باشيليت، مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، تقريرها السنوي في اليوم الأول من الدورة، وتنطلق المناقشة العامة بشأن التقرير السنوي للسيدة باشيليت اليوم الثلاثاء، وتنتهي في ١٥ أيلول/سبتمبر الجاري.
وخلال الجلسة، سيعقد المجلس عدة لقاءات – نقاش تخصص على التوالي للتدابير القسرية أحادية الجانب (١٦ أيلول/سبتمبر)، وإدماج منظور النوع الاجتماعي (٢٧ أيلول/سبتمبر)، وحقوق الشعوب الأصلية، وتفاقم عدم المساواة بسبب وباء “كوفيد-١٩” (٢٨ أيلول/سبتمبر)، وتنفيذ إعلان الأمم المتحدة بشأن التثقيف والتدريب في مجال حقوق الإنسان، وحماية حقوق الإنسان في سياق المظاهرات السلمية (٢٩ أيلول/سبتمبر).
وخلال هذه الدورة، وفي ما يتعلق بوضعيات الدول، عرض على المجلس، يوم أمس، تقارير أو مداخلات شفوية للمفوضة السامية والأمين العام للأمم المتحدة بشأن أفغانستان وسري لانكا ونيكاراغوا. وفي اليوم نفسه، سيجري حوارا حول وضع حقوق الإنسان في منطقة تيغراي بإثيوبيا. ويعقد اليوم حوارا معززا مع مجموعة الخبراء الدوليين والإقليميين البارزين بشأن اليمن.
وستتم مناقشة الوضع في ميانمار اليوم خلال حوار مع آلية التحقيق المستقلة الخاصة بميانمار، وكذلك في ٢٢ أيلول/سبتمبر مع مداخلة شفوية من المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في هذا البلد، وفي ٢٣ أيلول/سبتمبر بتقرير مكتوب من المفوضة السامية.
وفي ما يتعلق بالوضع في بيلاروسيا، سيعرض على المجلس في ٢٤ أيلول/سبتمبر تقرير شفوي مؤقت من إعداد المفوضة السامية. وفي الجلسة نفسها، سينظر في تقرير البعثة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق بشأن جمهورية فنزويلا البوليفارية.
وبخصوص سوريا، سينظر المجلس في ٢٣ أيلول/سبتمبر في تقرير لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن الجمهورية العربية السورية، قبل الاستماع، في اليوم التالي، إلى تقرير شفوي من المفوضة السامية حول حجم الخسائر في صفوف المدنيين في هذا البلد.
وفي ما يتصل بالتعاون التقني وبناء القدرات، ستعرض على المجلس، خلال الأسبوع الأخير من الدورة، تقارير بشأن أوكرانيا (٥ تشرين الأول/أكتوبر)، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، مع دراسة التقرير النهائي لفريق الخبراء الدوليين بشأن الحالة في كاساي (٥ تشرين الأول/أكتوبر) وكمبوديا، مع عرض تقارير للأمين العام (٧ تشرين الأول/أكتوبر) وتقرير خاص عن وضع حقوق الإنسان في هذا البلد (٦ تشرين الأول/أكتوبر).
وفي ٦ تشرين الأول/أكتوبر، سينظر المجلس في المساعدة التقنية وبناء القدرات للسودان وجنوب السودان في حوارين معززين. وسيستمع المجلس في وقت سابق يوم ٢٣ أيلول/سبتمبر، إلى إحاطة من لجنة حقوق الإنسان في جنوب السودان.
وفي ما يتعلق بالتعاون التقني أيضا، سيتم النظر في تقارير للمفوضة السامية والأمين العام في ٧ تشرين الأول/أكتوبر بشأن جورجيا والفلبين واليمن. وسيتم إجراء حوار مع الخبير المستقل المعني بجمهورية إفريقيا الوسطى في نفس اليوم، بالإضافة إلى حوار مع البعثة المستقلة لتقصي الحقائق للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا.
كما سيبحث المجلس في مكافحة العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب والتعصب. وخلال الأسبوعين الأولين من الدورة، ستُعرض على المجلس تقارير أعدها بناء على طلبه، الخبراء (المقررون الخاصون والخبراء المستقلون والفرق العاملة) الذين عهد إليهم بمهام مختلفة.
وكجزء من المراجعة الدورية الشاملة، سينظر المجلس، أيضا، في التقارير الصادرة عن عمل مجموعة عمل الاستعراض الدوري الشامل المكونة من ١٥ دولة.

المصدر: وكالات