جنوب أفريقيا تدعو إلى معاقبة تركيا و دعم عفرين

الخميس،22 شباط(فبراير)،2018

اتحاد المحامين الديمقراطيين الوطني ف جنوب أفريقيا, كبرى نقابات جنوب أفريقيا و كتلة فعاليات حقوق الإنسان الكردية في جنوب أفريقيا يصدرون بيان مشترك يطالبون باتخاذ تدابير ضد تركيا التي ترتكب جرائم حرب في عفرين.

الرسالة التي وقعت المذكورين أعلنت ان تركيا ومنذ أكثر من شهر تهاجم عفرين بشكل وحشي و تختلق الأعذار لتبرير مجازرها بحق الأطفال و النساء. كما أوضحت ان تركيا تستهدف التجمعات المدنية مثل المدارس, المستشفيات و دور العبادة. كما أشارت الرسالة إلى القلق الشديد إزاء استدام تركيا الأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً مؤكداً ان تركيا ومن خلال هذا العدوان ترتكب المجازر و ترتكب جرائم حرب.

مؤسسات جنوب أفريقيا أوضحت ان تركيا قصفت عفرين بحو 3 الآلاف قذيفة مما تسبب بمقتل الكثير من المدنيين و نزوح الآلاف و دمار كبير ألحق بالمنازل و الممتلكات الخاصة و العامة.

جرائم حرب و انتهاك للقوانين الدولية

في متن الرسالة المفتوحة تم توضيح ان تركيا تنتهك السيادة السورية كما انها تنتهك القوانين الدولية وقالت: هجمات تركيا على أراضي سوريا وخاصة على شعب عفرين هو انتهاك صارخ للقوانين الدولية و انتهاك لسيادة و وحدة الأراضي السورية و انتهاك لحرية الشعب السوري.

كما أشارت الرسالة إلى ضرورة محاسبة تركيا التي ارتكبت المجازر بحق المدنيين كما أوضحت ان صمت الأمم المتحدة و مؤسساتها المعنية حيال هذه الجرائم موقف سلبي. كما أشارت الرسالة إلى ان شعب عفرين بانتظار موقف دولي داعم و بانتظار من يوقف هذا العدوان و يحاسب الجنات.

عدوان أردوغان يقع في إطار اتفاقية منع ومعاقبة جرائم الإبادة الصادرة عن الأمم المتحدة

الرسالة أوضحت ان الهجمات التركية و زعامة أردوغان على عفرين تقع في إطار انتهاك اتفاقية منع و معاقبة جريمة الإبادة الجماعية الصادرة عن الأمم المتحدة في عام 1948. وطالبت بمحاسبة هذه الجريمة. كذلك و من اجل منع ارتكاب المزيد من المجازر في عفرين من قبل الجيش التركي طالبت الرسالة الأمم المتحدة و مؤسساتها المعنية بالتحرك العاجل و التحقيق في هذه الجرائم.

كما طالبت الرسالة من الرابطة الدولية للمحامين الديمقراطيين و منظمة العفو الدولية باتخاذ الإجراءات المناسبة بحق تركيا التي ترتكب جرائم حرب و تنتهك الاتفاقات الدولية.