تقرير صحفي العدوان التركي المتواصل على عفرين يؤدي إلى سقوط المزيد من الضحايا الأطفال وتدمير المرافق الحيوية

السبت،24 شباط(فبراير)،2018

ما زال العدوان التركي بالتعاون مع بعض الجماعات المسلحة السورية المرتبطة بها على عفرين، والذي بدأ في 20 كانون الثاني/يناير 2018 متواصلاً، ويؤدي إلى سقوط المزيد من الضحايا في صفوف المدنيين – الأطفال خاصة – وإلى تدمير المرافق الحيوية في المنطقة، ما يهدد بوقوع كارثة إنسانية خطيرة، ما لم يبادر المجتمع الدولي إلى الخروج عن صمته، ووضع حد للانتهاكات والجرائم المرتكبة بشكل يومي، والتي ترتقى إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية. وفيما يلي رصد لبعض التطورات والحالات، التي تحدث في عفرين، وتشكل انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وللقانون الدولي لحقوق الإنسان، وهي:
*علمنا أن الجيش التركي والفصائل المسلحة السورية المرتبطة به والمتعاونة معه في العدوان على عفرين، قاموا اليوم السبت 24 شباط/فبراير، بقصف قرية قنطرة – ناحية موباتا “معبطلي”، وقريتي مريمين وعرب ويران – ناحية شرا، وكذلك مركز ناحية بعدينا في منطقة راجو، بالطائرات والمدافع. وقد أدى هذا القصف إلى فقدان حياة الطفل إبراهيم رشيد رشو (4 ) أعوام، وإصابة شقيقه حسين رشيد رشو (5 ) أعوام. والجدير ذكره أن عائلة الطفلين إبراهيم و حسين، من أهالي قرية جولاقا – ناحية جنديرسة، ونزحوا إلى قرية قنطرة – ناحية موباتا “معبطلي”، بسبب القصف المكثف على قريتهم. هذا وقد أصيب المواطن محمد سيدو، من أهالي مركز ناحية بعدينا، نتيجة القصف المدفعي والجوي التركي والفصائل المسلحة المرتبطة بها. كما أصيب المواطنان: فايق حعفر و دورشتا محمد من قرية عرب ويران – ناحية شرا، نتيجة القصف الجوي والمدفعي التركي المكثف على القرية.
* وعلمنا أيضاً أن الطائرات التركية، قامت اليوم السبت 24 شباط/فبراير، بقصف خزان مياه الشرب في مركز منطقة جنديرسة، ما أدى لتدميره بشكل كامل. وهذه السياسة بات يتبعها الجيش التركي والفصائل المسلحة السورية المرتبطة به والمتعاونة معه في العدوان على عفرين، لإجبار سكان المنطقة، أما على النزوح أو إلى مواجهة الموت.
* كما علمنا أيضاً، أن قرية كفر صفرة – ناحية جنديرسة، تعرضت في الساعة العاشرة من مساء يوم أمس الجمعة، للقصف العشوائي من قبل الطيران الحربي التركي، حيث تم تدمير العديد من منازل المدنيين، لينتقل القصف فيما بعد إلى مركز بلدة جنديرسة. وفي الساعة الثامنة من صباح هذا اليوم السبت، كانت قرية حجلرا هدفاً للقصف العشوائي بالسلاح الثقيل من قبل الجيش التركي والفصائل المسلحة المرتبطة به والمتعاونة معه في العدوان على عفرين، متزامنا مع اشتباكات ما بينها من جهة، وبين “قوات سورية الديمقراطية”، من جهة أخرى، ولم نتمكن مع معرفة تفاصيل أخرى بسبب استمرار القصف والاشتباكات حتى لحظة إعداد هذا التقرير.
* وعلمنا أيضاً أن الطائرات التركية عاودت في الساعة الواحدة من بعد ظهر هذا اليوم السبت، قصفها على منطقة راجو، مستهدفاً بشكل عشوائي كامل قوى خطوط التماس، إضافة إلى استهداف مركز البلدة، ولم نتمكن من معرفة تفاصيل أخرى بسبب استمرار القصف حتى لحظة إعداد هذا التقرير.
* وكما علمنا أيضاً أن قرية دومليا – ناحية موباتا “معبطلي”، تتعرض منذ الساعة الثامنة من صباح هذا اليوم السبت، لقصف الجيش التركي والفصائل المسلحة السورية المرتبطة به والمتعاونة معه في العدوان على عفرين، مع وقوع اشتباكات عنيفة بينها وبين “قوات سورية الديمقراطية”، ولم نتمكن من معرفة تفاصيل أخرى بسبب استمرار القصف حتى لحظة إعداد هذا التقرير.
إننا في مركز “عدل” لحقوق الإنسان، وفي الوقت الذي نعلن فيه تضامننا الكامل مع أسر الضحايا، فإننا نتوجه بالتعازي القلبية الحارة لجميع من فقدوا حياتهم، مع تمنياتنا بالشفاء العجل للجرحى، وإننا ندين من جديد العدوان التركي على عفرين، ونطالب المجتمع الدولي، ممارسة صلاحياته في ردع العدوان وقمعه، والعمل على حفظ الأمن والسلم الدوليين، وتحويل مرتكبي هذه الجريمة والجرائم الأخرى ضد الإنسانية الناجمة عنها، إلى المحاكم الدولية المختصة لينالوا جزائهم العادل.

24 شباط / فبراير 2018

مركز “عدل” لحقوق الإنسان
أيميل المركز:adelhrc1@gmail.com
الموقع الإلكتروني: www.adelhr.org