الشوكولا لغة السلام والتعايش في فيلم «peace by chocolate»

الخميس،31 آذار(مارس)،2022

الشوكولا لغة السلام والتعايش في فيلم «peace by chocolate»

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

حينما تتحول حكاية اللجوء إلى قصة نجاح وتحدٍّ، بل حينما تحمل رسالة ودعوة للسلام، تؤكد أننا كبشر حينما نقتلع من أمكنتنا نقف في مواجهة أمام مرايا العالم، من نحن، وكيف نكون، بل كيف نجعل من الشوكولا طريقاً للسلام؟ هو ما يؤكده الفيلم الكندي السوري “peace by chocolate”، الذي يشكل حكاية من حكايات الأسر السورية، التي هُجِّرت من وطنها إثر حرب تعتمد الأرض المحروقة، ولأن القصص تتعتق حينما تروى، فإن الفيلم يضيء حكاية هذه الأسرة، التي هي صورة من صور آلاف الأسر السورية التي حملت معها وطنها وهويتها لترسم نجاحاتها أينما حلت.
وتم عرض الفيلم لأول مرة في الإمارات العربية المتحدة بالجناح الكندي في “إكسبو ٢٠٢٠ دبي”، وذلك بالتعاون مع سفارة كندا، ووزارة الهجرة واللاجئين والجنسية الكندية (IRCC)، بالشراكة مع مؤسسة “تيليفيلم كندا”، والمبادرة العالمية لرعاية اللاجئين (GRSI).
الثلج، الشتاء الطويل، الهجرة إلى لغة أخرى، التحدي.. كل هذا رسم في فيلم “سلام من أجل الشوكولا”، والفيلم محاولة لتسليط  الضوء على تجربة ناجحة لعائلة سورية، اضطرتها ظروف الحرب للجوء إلى كندا، لتبدأ حياتها من الصفر، لبناء مستقبل جديد.
والفيلم مستوحى من قصة حقيقية، واقعية في بعض خطوطها، وليس مطابقاً إلا بالتفاصيل المهمة التي كانت مفصلية في حياة طارق هدهد، المؤسس والرئيس التنفيذى في فيلم “peace by chocolate”، الذي ألقى كلمة رئيسية قبل العرض، ثم شارك في جلسة أسئلة وأجوبة إلى جانب مُنتج الفيلم شادي دالي.
الفيلم من إنتاج كندي، ورؤية إخراجه للفنان Jonathan Keijser، إلى جانب مشاركة ممثلين كنديين وفريق عمل كندي عملوا جميعاً بمنتهى المحبة والاحترام، وشارك في التمثيل فنانون كنديون وسوريون: الفنان حاتم علي (الأب)، والفنانة يارا صبري (الأم)، إضافة إلى أيهم أبوعمار الذي أدى دور (الابن)، وهو موسيقي ومغنٍّ سوري خريج المعهد العالي للموسيقى بدمشق، أما الفنانة نجلاء خمري، فقامت بدور (الابنة)، ويشهد فيلم “Peace By Chocolate” الأخير للمخرج السوري الراحل حاتم علي.

المصدر: “زهرة الخليج”