رسالة مشتركة بخصوص ترحيل اللاجئين السوريين إلى مناطق “شمال سوريا”

الإثنين،9 أيار(مايو)،2022

  • معالي السيد انطونيو غوتيريش، الامين العام للامم المتحدة
  • الرئاسة المشتركة لمؤتمر بروكسل السادس المعني بدعم مستقبل سوريا والمنطقة المنعقد في بروكسل بتاريخ ٩ – ١٠ من الشهر الجاري

تنصّ الاتفاقيات الدولية على ضرورة صون حقوق الشعوب في أراضيها، وخاصة اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، واتفاقية عام ١٩٨٩ للشعوب الأصلية والقبلية ( اتفاقية منظمة العمل الدولية)، وإعلان حقوق الشعوب الأصلية، والاتفاقية الأمريكية لحقوق الإنسان.
ويعتبر الحق في تملك الارض حقا تضمنه تلك الاتفاقيات وهو غالبا ما يكون مرتبطا بحقوق الشعوب الأصلية نظرا لأهمية الأرض وعلاقتها بهوية المجتمع ووجوده، هذا الحق المقدس تسطو عليه الآن جهات معلومة في سورية تتزعمها تركيا وتسعى علنا أمام صمت دولي مخزٍ إلى توطين مليون سوري في المناطق السورية الخاضعة لسيطرتها على طول الحدود الشمالية لسوريا وذلك في محافظات حلب والحسكة والرقة والتي تقطنها غالبية كردية، وذلك ضمن مخطط عدواني للفتنة وإحداث حرب أهلية في تلك المنطقة والقضاء على هويتها السكانية والتاريخية وخصوصيتها الثقافية والقومية في محاولة منها لضرب ذلك المكون الذي طالما عبّر عن استعداده للتعايش مع كل المكونات في إطار الاحترام والتسامح لا بمنطق القوة والإكراه الذي تنتهجه أنقرة لفرض سياسة التغيير الديمغرافي وتدمير التركيبة السكانية التي تتميز بها تلك المنطقة، وذلك تحت يافطة انسانية عريضة مسماة “بالعودة الطوعية “.
إننا نعتبر التحضير من قبل أنقرة لمشروع “العودة الطوعية” لمليون سوري وتوطينهم هناك، ستكون له عواقب وخيمة على المنطقة، وسيشكل شرارة لاندلاع صراعات لن تسلم منها سورية ككل، حيث يدّعي الرئيس التركي أن تلك المناطق آمنة تحت زعم ما وفرته أنقرة منذ إطلاق عملياتها في سورية عام ٢٠١٦، ٢٠١٨، ٢٠١٩ بينما تؤكد الشواهد والوقائع اليومية أنه منذ ذلك التاريخ أصبحت تلك المناطق مسرحاً لعمليات القتل والنهب والتنكيل وعنواناً للفوضى الامنية، وهو ما ترصده وتوثّقه يوميا المنظمات الحقوقية، لا سيما أن من يشرفون عليها هم العسكريون الأتراك الذين يصولون ويجولون دون حسيب أو رقيب أمام سمع العالم وبصره.
ولم تتوقف الانتهاكات عند حد التهجير القسري واستملاك الأراضي والاستيلاء على المحاصيل الزراعية واشجار الزيتون وقطع المياه الصالحة للشرب بل وصلت حدّ التصرّف في بيع العقارات في مناطق تسيطر عليها الفصائل المدعومة من أنقرة، فضلا عن الانتقام عبر اقتلاع الأشجار المثمرة من قبل فصائل “الجيش الحر” والقوات التركية، علاوة على جرائم الخطف ضمن سياسة الترهيب والتخويف الممنهجة لتهجير السكان الأصليين من المكون الكردي أساسا.
وتواصل تركيا عبر مرتزقتها بناء المستوطنات العشوائية أمام صمت العالم، ولا مبالاته، فضلا عن تغيير أسماء المدارس والمعاهد بأسماء تركية في ضرب لخصوصية شمال سورية وشرقها.
كما طالت الانتهاكات المواقع التاريخية وجرفها في أثناء البحث عن اللقى والدفائن الأثرية ضمن محاولة طمس التاريخ السوري، في محاولة تهيئة بيئة للاستيلاء على المنطقة بعد القضاء على هويتها.
وقد وثّقت المنظمات الحقوقية، خلال الثلث الأول من العام ٢٠٢٢، جميع ما شهدته مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها (نبع السلام، غصن الزيتون، درع الفرات ومحيطها) جملة من الاحداث والانتهاكات والجرائم ، وأبرز تلك الأحداث ((مقتل ١٢١ شخصا بأعمال عنف من بينهم ٥٤ مدنيا و١١ طفلا و٣ سيدات، و٥٩ من العسكريين، و٦ من القوات التركية، و٢ من الانتحاريين.
ورصد المرصد جرح ٢٣٨ شخصا من المدنيين والعسكريين بأعمال عنف، و٥٢ حالة اقتتال فصائلي وعائلي وعشائري وهجوم مسلح، فضلا عن ٣٠ تفجيرا عبر عبوات ناسفة وألغام وآليات مفخخة وملغمة، و٣٢٠ حالة اعتقال تعسفي واختطاف لمدنيين بينهم سيدتين و٣ أطفال)).
نحن الجمعيات والمنظمات الموقعة أدناه، نحذر مما يلي:

  • مخاطر تواصل فرض سياسة التغيير الديمغرافي في شمال وشرق سورية
  • تداعيات توطين مليون سوري من غير المكون الموجود في تلك المنطقة مما يدفع إلى خلق جو مشحون قد يؤدي إلى حرب أهلية.
  • الإنعكاسات المتوقعة لإقامة المستوطنات واستجلاب غير السوريين للتمركز في تلك المنطقة
  • مخاطر تواصل القضاء على الثروة النباتية بتلك المنطقة من خلال اقتلاع الأشجار المثمرة وقطع المياه
    ولذلك ندعو نحن المنظمات الموقّعة إلى:
  • محاسبة تركيا ومرتزقتها على الانتهاكات والجرائم التي ترتكب في الشمال السوري
  • معاقبة الجناة المتورطين في القتل والتهجير والخطف والتنكيل بأبناء الشمال
  • الامتناع عن تمويل مشروع اردوغان المسماة بالعودة الطوعية مادياً وعدم منحه الشرعية والغطاء القانوني وذلك منعاً لحدوث حرب اهلية مستقبلاً في تلك المناطق ولكونه يساهم في تكريس واقع التغيير الديمغرافي القومي المنهج لتلك المناطق
  • تأجيل العودة الطوعية إلى حين تسوية الأوضاع في سورية حتى لا يكون أي طرف محل تتبّع من قبل النظام
  • توفير البيئة الآمنة للعودة من مسكن ومقومات الحياة الكريمة
    ونؤكّد نحن المنظمات:
  • أن المنطقة الشمالية ليست آمنة بعدُ لاستقبال السوريين بل تشوبها خلافات وصراعات بين الفصائل وتشهد جرائم قتل يومية.
  • أن العودة وجب إرفاقها بتحضير البنية التحتية والفوقية وخاصة المدارس والمستشفيات
  • توفير التأهيل والدعم النفسي والأنشطة التدريبية..
  • توفير الدعم من الصناديق الوطنية والدولية لتوفير البيئة اللازمة.
    وهذه تعتبر أبسط مقومات الحياة الكريمة لجزء من الشعب السوري عانى ولايزال منذ أكثر من عشر سنوات ويلات التهجير وشظف العيش وانتهاكات فظيعة لحقوقه المادية والمعنوية خلافا لما تنص عليه كل المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الانسان وكرامته آملين أن نعيش بعد هذه المآسي صحوة جديدة للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية.

٨ / ٥ / ٢٠٢٢

الموقعون:
١- المرصد السوري لحقوق الإنسان
٢- الهيئة القانونية الكردية (DYK)
٣- مؤسسة ايزدينا
٤- مركز عدل لحقوق الإنسان
٥- مركز ليكولين للدراسات والابحاث القانونية – ألمانيا
٦- جمعية الشعوب المهددة -ألمانيا
٧- منظمة مهاباد لحقوق الإنسان M.O.H.R
٨- اتحاد ايزيدي سوريا
٩- المنتدى الألماني الكردي
١٠- منظمة حقوق الانسان عفرين -سوريا
١١- منظمة المجتمع المدني الكردي في أوروبا
١٢- جمعية المجتمع الكردي في شتوتغارت
١٣- شبكة عفرين بوست الاخبارية
14- – Afrin Media Center
١٥- مؤسسة كرد بلا حدود
١٦- المركز السوري للدفاع عن حقوق الإنسان
١٧- مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا
١٨- منظمة حقوق الانسان في سوريا (ماف)
١٩- لجنة حقوق الانسان في سوريا (ماف)
٢٠- رابطة عفرين الاجتماعية
٢١- جمعية هيفي الكردية -بلجيكا
٢٢- منتدى تل أبيض للمجتمع المدني
٢٣- اتحاد مثقفي روج آفاي كردستان HRRK
٢٤- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان( راصد)
٢٥- شبكة نشطاء روج افا
٢٦- المنظمة الكردية لحقوق الانسان في سوريا (DAD)
٢٧- مركز الابحاث وحماية حقوق المرأة في سوريا
٢٨- المجلس الاقليمي الحر الداعم لحقوق الانسان
٢٩- منظمة مبادرة دفاع الحقوقية
٣٠- لجنة مهجري سري كانية /رأس العين
٣١- اتحاد المحامين في اقليم عفرين
٣٢- قوى المجتمع المدني الكردستاني
٣٣- المبادرة الوطنية من اجل عفرين
٣٤- شبكة انتينا الكردية – Network Kurdish Antenna
٣٥- منظمة حقوق الانسان في الجزيرة
٣٦- منظمة حقوق الانسان في الفرات
٣٧- تجمع الكتاب والمثقفين الكرد
٣٨- ملتقى رجال الدين
٣٩- الجامعيين والأكاديميين الكرد
٤٠- منظمة / jiyan/ للمرأة
٤١- تجمع الحقوقيين والمحاميين الكرد
٤٢- جمعية لاجئي الشهباء
٤٣- رابطة الصحفيين الكرد في سوريا
٤٤- منظمة ميديا اكاديمي
٤٥- شبكة الصحفيين الكرد السوريين
٤٦- المركز السوري للدراسات والحوار

An appeal to the secretary-general of the United Nations and the European Union by 45 human rights and press organisations and civil society activists warning against the serious ramifications of Turkey’s systematic scheme of demographic change in north Syria

Your Excellency, Antonio Guterres, secretary-general of the United Nations

The joint presidency of Brussels VI Conference on Supporting the Future of Syria and the Region (held on April 9-10)

All international conventions stipulate the importance to defend human rights of people in their homeland, particularly the International Convention on the Elimination of All Forms of Racial Discrimination, the International Covenant on Civil and Political Rights, the Indigenous and Tribal Peoples Convention, 1989, the Declaration on the Rights of Indigenous Peoples and the American Convention on Human Rights.

Land ownership is a fundamental right guaranteed by these conventions, and it is related to the rights of indigenous people in term of the importance of the land and its relation with the identity and existence of societies. This sacred right is held up by well-known Turkish-led entities in Syria which is publicly pursuing the settlement of one million Syrian people, who had sought refuge in Turkey, in predominantly-Kurdish enclaves under the control of Turkish forces and their proxies along the border strip between Syria and Turkey in the provinces of Aleppo, Al-Hasakah and Al-Raqqah, amid shameful inaction by the international community.

These efforts come as a part of an evil plot to stir up strife, ignite civil war in that region, change its demography and erase its cultural and historical identity with the aim of exterminating that pillar of Syrian society, the Kurds, who have been all along expressing their readiness to live with all segments of Syrian society in a frame of respect and tolerance, and away from violence, force and duress. Adopting such evil policy, Turkey is carrying on with its orderly and systematic scheme of demographic change under the pretext of the so-called “voluntary return.”

We, at the Syrian Observatory for Human Rights (SOHR), see that Turkey’s preparation for the project of “voluntary return” of one million Syrian people, according to which these Syrian refugees in Turkey will be settled in that region controlled by Turkish forces and their factions in north Syria, carries serious and unwelcome repercussions which may lead to igniting conflicts in that area, and may batter the entire Syrian territory. The Turkish president claims that these areas have become “safe” in the wake of the military operations launched by Turkish forces in Syria in 2016, 2018 and 2019. However, the developments on the ground and the daily violations, which have been committed since the first day of Turkish invasion in Syria and documented by SOHR and other human rights organisations, are damming evidence that these areas have become a breeding ground for killing, looting, humiliation and security chaos. Ironically, Turkish officers and soldiers supervise these violations which have been committed in full view of all international and regional powers.

These violations have not been confined to forcible displacement, taking over civilian land, seizure of crops and olive trees and water cut-offs, as Turkish forces and the “Free Army” have sold civilian real estate, felled trees kidnapped civilians as a part of a systematic plan to intimidate and terrorise the indigenous Kurdish inhabitants and force them to leave the region.

With the help of its mercenaries, Turkey has continued to establish random settlements in Syrian territory, as well as Turkification through changing the names of schools and institutes into Turkish names, violating the identity of north-west Syrian region.

The violations also included search for buried treasures, artifacts and antiques in archaeological sites where Turkish-backed militiamen used heavy diggers and earth-moving machineries for digging and excavating these sites, sabotaging Syria’s historical heritage. These practices come as a part of efforts to pave the way to annex that region to Turkish territory.

In the first four months of 2022, human rights organisations documented scores of violations, crimes and developments in the areas controlled by Turkish forces and their proxy factions (Euphrates Shield area and its surroundings, Peace Spring area and Olive Branch area). The most prominent of these events was the death of 121 people in acts of violence; and they are as follows:

68 civilians: 54 men, 11 children and three women.

59 combatants.

Six Turkish soldiers.

Two suicide bombers.

During the same period, the first four months of 2022, the Syrian Observatory for Human Rights documented the following violations and events:

238 civilians and combatants were injured in acts of violence.

52 factional, family and tribal infightings and armed attacks.

30 explosions, including IED explosions and bomb attacks.

320 arbitrary arrests and kidnaps of civilians, including two women and three children.

We, the signatories, associations and organizations, warn against the following:

Serious ramifications of the ongoing demographic change in north and east Syria.

Critical repercussions of settling one million Syrian citizens in Turkish-held areas in Syria, especially since these culture, traditions and habits of these citizens are different from those of the region’s indigenous inhabitants, which may serve to stir up strife and lead to a civil war.

Unwelcome repercussions of establishing settlements and luring non-Syrians to be stationed in that region.

Repercussions of the ongoing desertification and elimination of plant resources in that region through illegal logging and water cut-offs.

Accordingly, we appeal to you to:

Hold Turkey and its mercenaries accountable for the violations and crimes they have committed in north Syria.

Bring all criminals, perpetrators of violations and all those who aided and abetted humiliation and crimes against humanity in north Syria region to justice.

Refrain from funding Erdogan’s project dubbed “voluntary return” and not to give it legal cover, so that the region can avoid a possible civil war, especially since this project contributes to enhancing the systematic national demographic change in these areas.

Postpone the voluntary return of Syrian citizens until the situation in Syria is settled, so that no one of the returnees will be persecuted by the Syrian regime.

Secure a safe environment for the return of civilians, including securing residence and making sure that the returnees will enjoy decent standards of living.

We, the signatories, affirm that:

The north Syria region is not safe yet to receive Syrian civilians, as murders and conflicts and rivalries among the Turkish-backed factions are documented daily.

A voluntary return must be accompanied by rehabilitation of the region’s infrastructure, especially schools and hospitals.

Rehabilitation, psychological support and training events must be provided.

Support has to be granted by national and international funds in order to secure a suitable environment.

These are the basic standards of a dignified living for a part of Syrian people who have already been grappling with displacement repercussions and blatant violations during Syria’s protracted war which has been raging for over a decade. Finally, we hope that the plight of Syrians and all the above mentioned practices, which violate dignity and all human rights adopted by all international conventions, will come to an end.

8/5/2022

Signatories: 

1- Syrian Observatory for Human Rights (SOHR)

2- The Kurdish Legal Commission (DYK)

3- Ezdina Foundation

4- Adel Center for Human Rights

5- Lekolin Center for Legal Studies and Research – Germany

6- Society for Threatened Peoples – Germany

7- Mahabad Organization for Human Rights M. O. H. R.

8- Yazidi Union of Syria (YES)

9- German-Kurdish Forum

10- Human Rights Organization – Afrin Syria

11- Kurdish Civil Society in Europe

12- Kurdische Gemeinde Stuttgart e.V

13- Efrin Post News Network

14- Afrin Media Center

15- Kurds without Borders

16- Syrian Center for Defending Human Rights

17- Violations Documentation Center in North and East Syria

18- Human Rights Organization in Syria (MAF)

19- Human Rights Commission in Syria (MAF)

20- Afrin Social Association

21- Hevi Kurdish Association in Belgium

22- Tel Abyad Forum for Civil Community

23- West Kurdistan Intellectuals Union (HRRK)

24- Kurdish Committee for Human Rights (observer)

25- Afrin Activists Network

26- Kurdish Organization for Human Rights in Syria (DAD)

27- Center for Research and Protection of Women’s Rights in Syria

28- Free Regional Council for supporting Human Rights

29- Rights Defence Initiative Organization 

30- Committee of the displaced people of Sere Kaniye / Ras Al-Ain

31- Bar Association in Afrin canton

32- Kurdistan Civil Society Forces

33- The National Association for Afrin

34- Network Kurdish Antenna

35- Human Rights Organization in Jazeera

36- Human Rights Organization in Farat

37- Kurdish Writers and Intellectuals Gathering

38- Clergymen Forum

39- Kurdish academics and university students

40- jiyan Organization for Women

41- Kurdish Human Rights and Lawyers Gathering 

42- Association of displaced people of Al-Shahbaa

43- The Union of Journalists of the Kurds in Syria

44- Media Academy Organization

45- Syrian Kurdish Journalists Network
46-  Syrian Center for Studies and Dialogue