أمريكا تسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق “شمال وشرق سوريا” بدون عقوبات

الخميس،12 أيار(مايو)،2022

أمريكا تسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق “شمال وشرق سوريا” بدون عقوبات

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

في خطوةٍ تهدف إلى مساعدة المناطق المحررة من تنظيم “داعش” الإرهابي، قالتِ الولايات المتحدة إنها ستسمح ببعض الاستثمار الأجنبي في مناطق “شمال وشرق سوريا” التي تقع خارج سيطرة الحكومة السورية دون أن تخضع لعقوبات.
القائمة بأعمال مساعدة وزير الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند، قالت خلال اجتماع للتحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” في مدينة مراكش المغربية، إن واشنطن ستصدر رخصةً عامة تحرر الشركات من قيود العقوبات الأمريكية في المناطق المذكورة.
نولاند أضافت أن هذه الرخصة هي لتسهيل نشاط الاستثمار الاقتصادي الخاص في المناطق غير الخاضعة لسيطرة الحكومة والمحررة من التنظيم الإرهابي في سوريا.
المسؤولة الأمريكية أشارت إلى أنه خلال السنوات السبع الأخيرة، تم إضعاف تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق وسوريا، لكن تهديد التنظيم لا يزال قائما، ويتحين الفرصة لإعادة بناء نفسه.
واشنطن تبدي رغبتها لجمع ٣٥٠ مليون دولار لمناطق “شمال وشرق سوريا”.
نولاند لفتت إلى أن الولايات المتحدة أنفقت العام الماضي خمسة وأربعين مليون دولار في تلك المناطق، وأبلغت أعضاء التحالف بأن واشنطن تريد جمع ثلاثمئة وخمسين مليون دولار لأنشطة تحقيق الاستقرار في “شمال وشرق سوريا” هذا العام، إضافة لسعيها للحصول على مبلغ مماثل للعراق.
المسؤولة الأمريكية أكدت أن الاستثمار في المناطق المحررة ضروري لمنع عودة التنظيم الإرهابي للحياة، وعدم السماح له بالتجنيد واستغلال مظالم السكان.
وعلى الرغم من أن واشنطن أصدرت ترخيصين سابقين لسوريا، فإنهما كانا لمواد محددة تتعلق أولا بالنشر ثم بإمدادات كورونا وليس لتعزيز النشاط الاقتصادي.
لكن وبحسب دبلوماسيين فإن الترخيص الذي تعتزم واشنطن إصداره خلال الأيام القليلة المقبلة سينطبق على الزراعة وأعمال إعادة الإعمار.

المصدر: وكالات