تكبيل طفلة والتنكيل بها في إدلب.. والمتهم أحد أقاربها

الجمعة،20 أيار(مايو)،2022

تكبيل طفلة والتنكيل بها في إدلب.. والمتهم أحد أقاربها

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم الأربعاء ١٨ أيار/مايو ٢٠٢٢، قصة طفلة لا يتعدى عمرها ٧ سنوات، وجدت مكبلة اليدين بالحبال، بعد التنكيل بها من قبل أحد أقاربها في إدلب.
ووصف المرصد ذلك بـ”المشهد الدرامي القاتم والمأساوي”، وقال إن الطفلة “لا تلعب مع رفيقاتها، ولا في مقاعد دراستها، بل مكبلة بحبال متسخة كمن كبلها”.
وتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو، يظهر الطفلة “في حالة يرثى لها” بعد الاعتداء عليها من قبل أحد أفراد عائلتها وتكبيلها بحبل مربوط بحائط.
ولفت المرصد إلى أن الفتاة عثر عليها في “منطقة إدلب التي تسيطر عليها “هيئة تحرير الشام” و”الفصائل المسلحة”، وقد عبر مستخدمو مواقع التواصل عن “استنكارهم لمثل هذه الجرائم المروعة التي تستهدف الطفولة وتشرع  لارتكاب مزيد من الاعتداءات على الأطفال”.
ويبين الفيديو الذي نشره المرصد الطفلة بحالة يرثى لها، ويتهم مصور الفيديو “جدها” بتعنيف وتكبيل الطفلة، ويقول إنه “حاويها” أي أنها تعيش عنده، ربما بسبب موت أهلها.
وأكد المرصد أن الطفلة ظهرت في “مشهد مأساوي يتنافى مع كل القوانين الدولية والأخلاق الإنسانية التي تمنع مثل هذه الاعتداءات البشعة”.
وندد “بمثل هذه التصرفات البشعة التي تؤكد سريان قانون الغاب وعدم  الخوف من المحاكمة والمحاسبة بعد ارتكاب مثل هذه التجاوزات”.

المصدر: الحرة