الأمم المتحدة تندد بردّ إيران “العنيف” على المحتجين بعد وفاة مهسا أميني

الأربعاء،21 أيلول(سبتمبر)،2022

الأمم المتحدة تندد بردّ إيران “العنيف” على المحتجين بعد وفاة مهسا أميني

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أعربت الأمم المتحدة عن “قلقها” حيال “ردّ قوات الأمن العنيف” على المحتجّين على وفاة الشابة مهسا أميني في إيران، إثر توقيفها من جانب شرطة الأخلاق.
وجاء في بيان لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أن “المفوّضة السامية لحقوق الإنسان بالإنابة ندى الناشف أعربت، يوم أمس الثلاثاء ٢٠ أيلول/سبتمبر، عن قلقها حيال وفاة مهسا أميني في الحجز، بعدما أوقفتها “شرطة الأخلاق” الإيرانية تطبيقًا لقواعد الحجاب الصارمة، وحيال ردّ قوات الأمن العنيف على المتظاهرين احتجاجًا على الوفاة.
وتصاعد الغضب الشعبي منذ أعلنت السلطات الجمعة الماضي وفاة أميني في المستشفى بعد ثلاثة أيام على دخولها في غيبوبة، بعدما أوقفها عناصر هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في طهران في ١٣ أيلول/سبتمبر.
وتتولى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في إيران مسؤولية التحقق من تطبيق القواعد الإسلامية ومنها إلزامية وضع الحجاب.
وخرجت تظاهرات في طهران، بما في ذلك في عدة جامعات، وفي مشهد، بحسب وكالتي “فارس” و”تسنيم” الإخباريتين.
وذكر بيان الأمم المتحدة تقارير أفادت عن تعرّض الشابة البالغة ٢٢ عاما إلى “الضرب على رأسها بهراوة وتم ضُرب رأسها بمركبة ما تسمى بشرطة الأخلاق”.
وأفادت السلطات أنها توفيت لأسباب طبيعية.
ودعت الناشف في بيانها إلى وجوب “تحقيق سلطة مختصة مستقلة بشكل فوري ومحايد وفاعل في وفاة مهسا أميني المأسوية وفي الاتهامات بالتعذيب وسوء المعاملة، بشكل يضمن خصوصا حصول عائلتها على العدالة والحقيقة”.
بدورها، أفادت الناطقة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان رافينا شامدساني الصحافيين بأن قوات الأمن الإيرانية ردّت، وفق تقارير، على الاحتجاجات الواسعة التي أشعلتها وفاة أميني بـ”الذخيرة الحية”.

المصدر: وكالات