إنشاء لجنة عالمية معنية بمستقبل العمل والعدالة الاجتماعية

الإثنين،21 آب(أُغسطس)،2017

أعلنت منظمة العمل الدولية اليوم الاثنين عن إنشاء لجنة عالمية رفيعة المستوى بشأن مستقبل العمل، لتركز بوجه خاص على العلاقة بين العمل والمجتمع، والتحدي المتمثل في إيجاد فرص عمل لائقة للجميع، وتنظيم وإدارة العمل والإنتاج.

ومن المتوقع أن تجري اللجنة دراسة متعمقة حول مستقبل العمل من شأنها أن توفر الأسس التحليلية لتحقيق العدالة الاجتماعية في القرن الحادي والعشرين.

وأثناء الإعلان عن إطلاق اللجنة، قال غاي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية إن هذه القضايا تحتل مكانا رئيسيا في عصرنا وتؤثر على حياة الأسر في جميع أنحاء العالم.

“هذه القضايا تتعلق بإدارة العمل، بتحديد القواعد والعمليات والمؤسسات التي نحتاجها في المستقبل لجعل العمل لائقا والمجتمعات عادلة. اللجنة التي أطلقناها اليوم، ستقوم بمعالجة هذه المسائل وأنا واثق من أنها ستعالج الكثير من المسائل الأخرى أيضا. هذه اللجنة ستتناول العديد من القضايا الرئيسية في عصرنا؛ القضايا التي يتم تسليط الضوء عليها يوما بعد يوم في وسائل الإعلام، القضايا التي تشغل على نحو متزايد الحياة السياسية للدول الأعضاء، القضايا التي كثيرا ما تحدد آمال، وفي بعض الأحيان مخاوف، الأسر حول العالم.”

هذا وتضم اللجنة 28 عضوا، تم تعيينهم بموجب مبادرة مستقبل العمل التي أطلقها المدير العام للمنظمة عام 2013. وسوف يعد أعضاء اللجنة تقريرا مستقلا يقدم إلى مؤتمر الذكرى المئوية لمنظمة العمل الدولية العام المقبل.

وفي الفترة التي سبقت إطلاق اللجنة العالمية، عقدت المكونات الثلاثة لمنظمة العمل الدولية – الحكومات، وأصحاب العمل والعمال، والمنظمات – حوارات وطنية في أكثر من 110 بلدان، ستدرج نتائجها في تقرير اللجنة.