الأمم المتحدة تحذّر من خطر يهدد ثلاثة ملايين مدني في إدلب السورية

السبت،31 آب(أُغسطس)،2019

الأمم المتحدة تحذّر من خطر يهدد ثلاثة ملايين مدني في إدلب

متابعة مركز “عدل” لحقوق الإنسان

اعتبر موفد الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون، يوم أول أمس الخميس 29 أب/أغسطس، أمام مجلس الأمن، أن العمليات “المضادة للإرهاب” التي تنفّذها دمشق بدعم من روسيا لا يمكن أن تبرر تعريض ثلاثة ملايين مدني للخطر في منطقة إدلب (شمال غربي سوريا).

ويصوت مجلس الأمن في موعد لم يتم تحديده على مشروع قرار بمبادرة من بلجيكا والكويت وألمانيا، يطالب بوقف فوري للأعمال القتالية في شمال غربي سوريا، مع حماية المنشآت المدنية وخصوصاً الطبية. كذلك، يطالب المشروع بتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى كل أنحاء سوريا.

وقال بيدرسون إنه إذا كانت هجمات المجموعات المتشددين “يجب أن تتوقف”، فإن العمليات “المضادة للإرهاب لا يمكن أن تعرّض للخطر ثلاثة ملايين مدني من حقهم أن يحظوا بحماية بموجب القانون الإنساني”، مضيفاً أن “الأفعال التي تؤدي إلى قتل السكان ونزوحهم يجب أن تتوقف الآن”.

المصدر: “أ. ف. ب”، نيويورك، 30 أب/أغسطس