“العفو الدولية” تطالب بإجراءات تدعم عائلات المختفين في سوريا

السبت،31 آب(أُغسطس)،2019

“العفو الدولية” تطالب بإجراءات تدعم عائلات المختفين في سوريا

متابعة مركز “عدل” لحقوق الإنسان

دعت منظمة “العفو الدولية” إلى اتخاذ إجراءات دولية موحدة لدعم عائلات المختفين قسرا في سجون النظام بسوريا، بالإضافة إلى مواجهة آثار عملية الاختفاء.

وفي اليوم العالمي للمختفين قسرا، قالت منظمة “العفو الدولية”، يوم أمس الجمعة 30 أب/أغسطس؛ إن “أسر عشرات الآلاف من الأشخاص – من الذين اختفوا قسراً أو اختُطفوا منذ اندلاع ما وصفتها الأزمة في سوريا في 2011 – قد عانت سنوات من العذابات إزاء نفي الحكومة، وعدم كفاية الدعم من قبل المجتمع الدولي”.

وقالت لين معلوف، مديرة البحوث للشرق الأوسط في المنظمة: “لقد تُرك أفراد أسر المختفين في سوريا وحدهم للبحث عن أقاربهم، وغالبا في ظل تعرضهم لخطر شخصي جسيم”، مضيفة: “بعد ثماني سنوات من بدء الأزمة، خذلت الحكومة السورية وجماعات المعارضة المسلحة والدول التي لها النفوذ الأكبر عليها – أي روسيا وتركيا وإيران – أقارب المختفين والمفقودين الذين يكافحون منذ سنوات لمعرفة ما إذا كان أحباؤهم أحياء أم في عداد الأموات”.

هذا ووفقًا إحصائية للأمم المتحدة، فقد احتُجز حوالي (100) ألف شخص أو اختُطفوا أو اختفوا في سوريا منذ 2011.

المصدر: الموقع الرسمي لمنظمة “العفو الدولية”