المديرة العامة لمنظمة اليونسكو إيرينا بوكوفا
الأربعاء،23 آب(أُغسطس)،2017

قالت المديرة العامة لمنظمة اليونسكو إيرينا بوكوفا إن الجهل هو عدونا، فهو يستخدم كذريعة من قبل غير المبالين الذين يقولون “لا يمكننا تغيير أي شيء”. جاء ذلك في رسالة لها بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى تجارة الرقيق وإلغائها، الموافق الـ 23 آب / أغسطس، والتي دعت فيها إلى الاستثمار في التعليم حول حجم جريمة تجارة الرقيق للقضاء على أكاذيب من يدعون بأنهم “لا يعرفون”. ويصادف اليوم ذكرى تمرد الرجال والنساء المستعبدين في الجزء الغربي من جزيرة سانتو دومينغو (هايتي والجمهورية الدومنيكية الآن) عام 1791، التي أدت إلى مطالب عالمية بالحرية تجاوزت حدود الزمان والمكان؛ كما حددت هذه الانتفاضة مسار نضالات حركات التحرر الشعبية وحقوق الإنسان والحقوق المدنية لأكثر من مئتي عام. المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دو جاريك، قرأ جزءا من رسالة بوكوفا: “الجهل عدونا. يجب على الجميع أن يعرفوا حجم جريمة تجارة الرقيق وملايين الأرواح المكسورة وتأثير ذلك على مصير القارات حتى يومنا هذا. يجب أن يكون الجميع على علم تام بالنضال الذي أدى إلى إلغائها، حتى نتمكن معا من بناء مجتمعات أكثر عدالة، وبالتالي أكثر حرية.” وتهدف اليونسكو، من خلال إحياء هذه الذكرى، إلى التذكير بالأهمية الحاسمة للتفكر في التاريخ من أجل تسليط الضوء على مكافحة جميع أشكال القمع والعنصرية اليوم.