نساء يبحثن عن «حرية» خلف القضبان

الأربعاء،30 آب(أُغسطس)،2017

يحظى المخرج السويدي من أصل إيراني نيما سرفستاني بسمعة طيبة على صعيد إخراج الأفلام الوثائقية في السويد. أفلامه تحصل على دعم المؤسسات السويدية المختلفة وتمويلها، وتحظى بعروض مميزة في الصالات السينمائية داخل البلاد، وهذا ما ينطبق على فيلميه الأخيرين «شقيقات السجون» و «حرية خلف القضبان»، والثاني عرض قبل أيام على التلفزيون السويدي، وقد يعاد عرضه مجدداً في فترة لاحقة.

لا تــبـــتـــعد مواضيع أفلام سرفستاني عن أفغانستان وهمومها الدائمة. بالكاد يغيب عاماً أو عامين على أبعد تقدير حتى يعود إلى هناك للبحث أو لإعادة تأويل موضوع شغل ذهنه ودفع به للعودة أو للمتابعة سواء في أراضي الأفغان أو بين المهاجرين الأفغان المقيمين في السويد.

حصد فيـلم «حرية خلف القضبان» جوائز وتقديرات أوروبية وعالمية، وعرضته القناة السويدية قبل يومين. وهو يحكي قصة سجينات أفغانيات نزيلات سجن للنساء في ولاية تهار الأفغانية.

قصص هؤلاء النسوة تختلف من واحدة إلى أخرى بالتأكيد، إذ ليس هناك ما يجمع بينهن سوى قضبان الحديد التي تميز هذا السجن شبه الصحراوي، وبين شباك البرقع الأفغانــي الذي يشيــر إليه سرفستاني منذ اللقطات الأولى في استعادة بدت حية لبعض لقطات فيلم «قندهار» للمخرج الإيراني محسن مخملباف.

أربعون امرأة وأربعة وثلاثون طفلاً موزعون على أربع زنزانات من الطين القاسي ومحاطون بجدران عالية مشبكة وبعض الحراس المسلحين الذين يعانون من سأم فظيع في علاقتهم بالمكان، وهم يطلّون منه على قسم للذكور بالكاد نعرف عنه شيئاً، لولا محاولات السجينة سارة التي تهوى الشاب جافيد، وتبعث برسالة غرامية إليه مع طفلين سجينين بعد رشوة الحارس السمين الذي لا ينفك يؤجر هاتفه النقال لهن. ونشاهد نجيبة التي تشكو دائماً قلة حيلتها وسعيها الدائم للحصول على المال من مصادر مجهولة للاتصال بذويها.

لا تتشابه قصص سرفستاني في شيء. صحيح أن معظمهن طلبن اللجوء في السجن الذي صار يشكل قلعة أمان لهن، وهو سجن فريد من نوعه، لم يعدن يخجلن فيه من الجرائم التي ارتكبنها، وهي تعد جرائم أخلاقية في الأعراف السائدة، ولكنها تصبح معاكسة حين نعلم أشياء مهولة عن نجيبة وسارة ولطيفة وأخريات لا يحضرن بأسمائهن لكنهن توزعن أحكاماً بالسجن أصدرتها المحكمة العليا الأفغانية بين ثمانية وخمسة عشر عاماً. ومن بينهن فتاة في العاشرة من العمر أرغمت على الزواج من رجل قتل زوجته قبل أن يزج به في السجن المقابل، فيما وجهت إليها تهمة الهروب من بيت الزوجية وعصيان الزوج.

نجيبة الصامتة معظم الوقت فرت من بيت زوجها لأنها لم تعد تجد طعاماً لطفلها، بينما تأخذ قصة سارة قسماً مهماً من الفيلم وهي قد سجنت لمجرد وقوعها في الحب، وتنتظر الخروج من السجن للقاء حبيبها جافيد الذي يحلم بدوره بالخروج من سجن الذكور لغسل ملابسه في المنزل.

نهاية الفيلم خطيرة بالطبع، ليس بسبب الأحداث التي يسردها، لكنّ عقوداً طويلة من الحرب جعلت العيش في البلاد أمراً مستحيلاً. التعليم ممنوع والأمان حتى بعد الحصول على العفو أمر شبه مستحيل، وهنا يطرح السؤال المعاكس الذي يتوسله نيما سرفستاني عبر كاميرا متوغلة في السجن النسائي الفريد من نوعه: هل هذا السجن بالنسبة إلى هؤلاء النسوة الهاربات من العنف الأسري والعائلي والمجتمعي يضمن لهن حياة أكثر حرية من الحياة خارج السجن؟ وهل هذه القضبان المتعددة الأشكال قد تعني أيضاً شيئاً من الكرامة والمحبة لن يحظين به أبداً خارجها؟ وهنا يصبح التساؤل عن مدى «أخلاقية» الجرائم التي ارتكبنها في سياق هذا العنف المستمر مشروعاً.