المبعوث الأممي يدعو لوقف شامل لإطلاق النار في سوريا والإفراج الواسع عن المعتقلين

الثلاثاء،24 آذار(مارس)،2020

المبعوث الأممي يدعو لوقف شامل لإطلاق النار في سوريا والإفراج الواسع عن المعتقلين
متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان
وجّه المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسن اليوم الثلاثاء ٢٤ أذار/مارس، نداءً من أجل وقف إطلاق نار على مستوى سوريا، وبذل جهد شامل لمكافحة فيروس كورونا في سورية، وقال إن السوريين بشكل خاص هم الأكثر ضعفاً في مواجهة هذا الفيروس.
وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس قد ناشد أمس الأطراف المتحاربة في العالم بتطبيق وقف فوري لإطلاق النار بهدف السماح للأسرة الدولية بالتعامل مع العدو المشترك المتمثل في فيروس كوفيد – ١٩.
وأوضح بيدرسن أن المنشآت الطبية في سورية إما دُمرت أو تدهورت، وهناك نقص في المواد الطبية الأساسية والكوادر الطبية، ويعيش النازحون واللاجئون والمعتقلون والمختطفون في ظروف تجعلهم أكثر عرضة للخطورة.
وأعرب عن قلقه بشأن التأثير المحتمل على النساء السوريات اللاتي يتصدرن بالفعل العمل في أنظمة الدعم الصحي والمجتمعي القائمة، وقال إن هذا التهديد المشترك لا يعرف الحدود ولا يفرق بين الضحايا، ولا يُفرّق بين من يعيشون في مناطق تحت سيطرة الحكومة أو في مناطق أخرى.
ومن أجل مواجهة هذا الخطر، قال بيدرسن، “يحتاج الشعب السوري الذي عانى طويلاً بشكل عاجل إلى فترة هدوء متصلة في كافة أنحاء البلد تلتزم بها كافة الأطراف”، مشيراً إلى أن اتفاقيات وقف إطلاق النار المبرمة حديثاً “ساهمت في خفض العنف في شمال شرق وشمال غرب سورية”، ونبّه إلى أن هذه الاتفاقات “تبقى هشة وهناك إمكانية لتجدد العنف في أي وقت”.
كذلك ناشد بيدرسن بالافراج عن أعداد كبيرة من المعتقلين والمختطفين، والسماح بشكل فوري لأسباب إنسانية للمنظمات الإنسانية بزيارة مراكز الاعتقال، وتوفير الرعاية الصحية والإجراءات الوقائية في كل أماكن الاحتجاز، وقال إن الوصول الإنساني الكامل والمستدام ودون عوائق لكافة المناطق في سوريا هو أمر أساسي.
ولم تُعلن الحكومة السورية إلا عن وجودد إصابة واحدة فقط بفيروس كورونا.
المصدر: وكالات