“ماعت” تدعو إلى التحقيق في تقارير نقل تركيا لألف مرتزق سوري إلى الصومال

الأحد،10 كانون الثاني(يناير)،2021

“ماعت” تدعو إلى التحقيق في تقارير نقل تركيا لألف مرتزق سوري إلى الصومال

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

دعت منظمة “ماعت” للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، يوم أمس السبت ٩ كانون الثاني/يناير، في تقرير تناول الأعمال الإرهابية التي وقعت في كانون الأول/ديسمبر الماضي في الدول الأفريقية، الاتحاد الأفريقي إلى التحقيق في التقارير التي تحدثت عن تجنيد وإرسال تركيا نحو ألف مرتزقة من السوريين الذين يسمون “الجيش الوطني السوري” إلى دولة الصومال.
وفي تقريرها أكدت المنظمة ارتفاع معدل الهجمات الإرهابية في الدول الأفريقية خلال كانون الأول/ديسمبر الماضي، مؤكداً إن حوالى ٤٢ حادثاً دموياً وقع في ١٣ دولة أفريقية أسفر عن وقوع ٤٨٠ ضحية.
وذكر التقرير أن إثيوبيا سقط بها ٢٢٥ ضحية. في حين كان الإقليم الأكثر تأثرا بالإرهاب هو إقليم شرق أفريقيا حيث وقع حوالي ٢١ حادث إرهابي بما نسبته ٥٦،٨% من إجمالي العمليات الإرهابية في القارة، في حين كانت دولة الصومال في طليعة الدول التي أسقطت عناصر إرهابية هذا الشهر.
ووفقاً للتقرير، أوصى الباحث في الشأن الأفريقي بضرورة إيلاء مزيد من الاهتمام بالمعلومات الواردة عن إرسال تركيا ١٠٠٠ مقاتل مرتزق من سوريا إلى الصومال، وأوصي الاتحاد الأفريقي بفتح تحقيقات موسعة للوقوف على مدى تأثير هذه المعلومات على تعميق الأزمات الأمنية في هذا البلد الذي يعاني منذ عقود.
هذا وتواصل تركيا تجنيد المرتزقة السوريين، وزجهم في معارك خدمة لاجندات تركية، وسبق ان ارسلت تركيا آلاف المرتزقة السوريين الى ليبيا، واقليم ناغورنو قره باغ، وقطر، فيما تحدثت مؤخراً تقارير اعلامية عن قيامها بتجنيد مرتزقة لارسالهم الى الصومال واقليم كشمير.

المصدر: موقع “ادار برس”