بينهم سوريون.. ٢٥ جريح في شجار بمخيم للاجئين بقبرص

الأربعاء،13 كانون الثاني(يناير)،2021

بينهم سوريون.. ٢٥ جريح في شجار بمخيم للاجئين بقبرص

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أُصيب ٢٥ مهاجرًا بجروح نتيجة “شجار كبير” بين مهاجرين، منهم سوريون وأفارقة، في منطقة كوكينوتريميثيا خارج العاصمة القبرصية، يوم أمس الثلاثاء ١٢ كانون الثاني/يناير.
ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، عن المتحدث باسم وزارة الداخلية القبرصية، لويزوس مايكل، أن جميع الأشخاص الـ ٢٥ أُصيبوا بجروح طفيفة، وعادوا منذ ذلك الحين إلى المخيم بعد تلقي الإسعافات الأولية في مستشفى “نيقوسيا” العام.
وأوضح مايكل أن النوافذ والأسرّة والمعدات تحطمت داخل المخيم، لافتًا إلى أن جزءًا من سور المخيم تضرر كثيرًا، نتيجة الاشتباك “الذي استمر سبع ساعات وأوقف بعد تدخل شرطة مكافحة الشغب”، وفق معلوماته. 
وأشار إلى أن محققي الشرطة لا يزالون يحاولون تحديد سبب الشجار، معتقدًا أنه بدأ بعدد قليل من الأفراد ونما بسرعة.
ويؤوي المخيم نحو ١٥٠٠ مهاجر، منهم ٦٠٠ يخضعون للحجر الصحي بما يتماشى مع بروتوكولات الوقاية من فيروس “كورونا المستجد/كوفيد-١٩”، وفق مايكل.
وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية أن كثيرًا من الوافدين سوريون، وقال “ربع السبعة آلاف مهاجر (١٧٥٠ شخصًا) الذين تقدموا بطلبات لجوء عام ٢٠٢٠ من سوريا”.
واشتكى مسؤول في وزارة الداخلية للوكالة الأمريكية، من أن قبرص (عدد سكانها حوالي ٩٠٠ ألف نسمة) لا يمكنها التعامل مع التدفق المستمر للمهاجرين، متهمًا تركيا بأنها تقف وراء حملة منظمة “لتغيير الطابع الديموغرافي لقبرص” بإرسال المهاجرين إليها.
بينما يستقبل القسم التركي من جزيرة قبرص (القسم الشمالي)، التي تبعد ٨٠ كيلومترًا عن أقرب  نقطة من الأراضي التركية، أعدادًا قليلة من المهاجرين من جنسيات متعددة.

المصدر: وكالات