تركيا تدرج صحفيًا على قائمة الإرهاب بزعم الانتماء لمنظمات إجرامية

الأربعاء،9 حزيران(يونيو)،2021

تركيا تدرج صحفيًا على قائمة الإرهاب بزعم الانتماء لمنظمات إجرامية

متابعة مركز عدل لحقوق الإنسان

أدرجت السلطات التركية، يوم الثلاثاء أمس ٨ حزيران/يونيو، الصحفي التركي الهارب من المؤبد، جان دوندار، على قائمة الإرهاب الحمراء بزعم انتمائه لمنظمات إرهابية.
ووفقًا للخبر الذي نشره موقع “سي إن إن” في نسخته التركية، أوضح زعيم المافيا التركي، سادات بكر، في مقطع فيديو له، براءة الصحفي من كل التهم المنسوبة إليه، وأكد أن المخابرات التركية ترسل الأسلحة إلى الإرهابيين في سوريا، وتتعاون مع عصابات المافيا لتهريب الأسلحة إلى الميليشيات الإرهابية في سوريا.
وفي ضوء ذلك، قال دوندار، الهارب إلى ألمانيا، معلقًا على اتهامات زعيم المافيا التركي لأردوغان والاستخبارات التركية، في مقطع فيديو على قناة “أوزجوروز راديو” على يوتيوب، “يبدأ أسبوع من السهر للأخ أردوغان، أما أنا سأنام قرير العين، في النهاية الطريق أمامي مفتوح، وسأعود لدولتنا، أما أنت ستحاكم، والله ستحاكم”.
وقال بكر في مقطع الفيديو الثامن الذي نشره يوم الأحد، “اتهموني بإرسال الأسلحة إلى جبهة النصرة في سوريا، لكنني لم أرسل أي شيء، كانت شركة صادات هي من ترسلها”.
وفي ٢٥ كانون الأول/ديسمبر الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الألمانية، أنها لن تعيد الصحفي التركي جان دوندار، إلى بلاده، بناء على طلب تقدمت به أنقرة إليها.
وأوضحت الخارجية الألمانية، أنه من حيث المبدأ، لا تقوم ألمانيا بتسليم المطلوبين لأسباب سياسية، مضيفة أن الحكومة الألمانية تبذل جهودها من أجل وسائل الإعلام والتقارير المستقلة في جميع أنحاء العالم.
وأشارت الخارجية إلى أن الالتزام بالمعايير الدولية في مجال حقوق الإنسان وسيادة القانون، يعد مطلبًا أساسيًا لكي تكون هناك علاقة جيدة ودائمة بين تركيا وألمانيا، وتركيا والاتحاد الأوروبي.
كان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، وصف حكم الحبس الصادر عن المحكمة التركية بحق دوندار بأنه “صفعة للصحافة المستقلة ولا يمكن قبوله”.
كما طالب رئيس وحدة الاتصالات بالرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، السلطات الألمانية، بتسليم تركيا رئيس التحرير السابق لصحيفة “جمهوريت” جان دوندار، عبر تغريدة نشرها باللغة الألمانية.
كانت المحكمة التركية قد قضت بالسجن ٢٧ عامًا و٦ أشهر بحق دوندار بتهمة “التخابر” و”مساعدة تنظيم إرهابي” في إطار قضية ما يعرف في تركيا بـ”شاحنات المخابرات المحملة بالأسلحة لإرسالها إلى الجهاديين في سوريا”.

المصدر: وكالات