التسامح… ولا شيء غير التسامح!

السبت،4 أيلول(سبتمبر)،2021

التسامح… ولا شيء غير التسامح!

زهير الحارثي

وهذا ما يحتاج إليه العالم اليوم، خصوصاً في ظل ما جرى ويجري فيه من صراعات ونزاعات وتقاطع مصالح وحروب، فإنه في حاجة إلى لحظة تأمل واسترخاء تدفعه للتفكير في مكانة البشرية وقيمة الإنسانية والكوكب الذي يجمعنا من دون حواجز أو قيود.
أحداث أفغانستان في قلب الحدث، ولا أحد يعلم على وجه اليقين إلى أين تتجه الأمور، وكيف ستكون سياسات «طالبان» في القادم من الأيام؟ وهل سوف تختلف عن «طالبان» قبل عقدين من الزمن؟ هناك خشية من أن تصبح أفغانستان ملاذاً للجماعات الراديكالية ومركزاً لإعادة إنتاج صور متحورة جديدة من الإرهاب. هذا يجعل «طالبان» اليوم على المحك وهي أمام تحدٍ كبير، فالمجتمع الدولي يراقب تصرفاتها وتعاملاتها ويقيّم أفعالها، وبالتالي الحكم عليها.
أدبيات الحركات الراديكالية المؤدلجة دينياً وسلوكياتها على أرض الواقع خلقت حالة من الالتباس في فهم حقيقة الشريعة الإسلامية لدى الغرب؛ ما خلط الأوراق وباتت الصورة النمطية لأفعال الجماعات الإرهابية كـ«داعش» هي الحاضرة في الذهن.
الوسطية في الإسلام لا تقر الطروحات العدائية مع الغرب، بل تنادي بمفاهيم التعايش والتسامح والحوار، وقد نادت به الشريعة الإسلامية منذ ما يربو على ألف عام، والحضارة الغربية كمضامين تدعو الآن إلى المفاهيم ذاتها في عالم بات إلى الالتحام هو أقرب.
القراءة الهادئة العميقة وبطريقة موضوعية تجعل صفاء الذهن أساس الرؤية والحكم على الأشياء. وهذا يعني أن نحلم بعالم جديد يرنو إلى مناخات التعايش والسلام، بدليل قرب الحضارات من بعضها بعضاً في العصر الحديث؛ ما يجعل الحوار فيما بينها أكثر إلحاحاً من أي فترة تاريخية سابقة مرّت بها البشرية. وتبقى الإرادة المفتاح لصنع السعادة البشرية إن أردنا الحقيقة.
ذات يوم وقف رجل أنيق الهندام أمام سقراط متباهياً ومفاخراً بمظهره فقال له الفيلسوف الشهير: تكلم حتى أراك. وكأنه يقول إن قيمة ومكانة وتميز الإنسان تكمن في فكره وعقله وسلوكه. فالعبرة هنا ليست بالمظهر والرتوش والأشكال وإنما بالمخبر والمضمون والهياكل. الحقيقة أنه عندما تتم التفرقة أو الازدراء أو التفضيل بسبب الجنس أو اللون أو العرق، فإن ذلك يعني تعصباً وانتقاصاً بقيمة هذا الإنسان وانتهاكاً لحقوقه؛ ما يعني أنها وبصراحة عنصرية بغيضة ترسخ مفهوم التمييز بين الناس.
لا يمكن أن يعيش العالم في استقرار ما دمنا لم نسع لنشر روح التسامح والتعايش والسلام في أرجاء العالم كافة. ترويج تلك اللغة على الصعيد الشعبي يدفع دول العالم نحو ترسيخ قيم التسامح لتصبح في سياق ثقافته الدارجة وتجعله مشغولاً بالتركيز على القواسم المشتركة وتعزيز التقارب الإنساني ورفض لغة الإقصاء والتعصب والتمييز.
مخزية ومؤلمة أيضاً تلك المشاهد التي ترتكب بأسباب واهية وترسم ملامح العنف والرعب والقتل التي شهدتها الكثير من دول العالم خلال السنوات الماضية. ولك أن تعود بالذاكرة قليلاً وتأمل مشهد الكوكب الذي يجسد صوراً ينهشها العنف ورائحة الموت والبارود ومشاهد الدماء وأشلاء الجثث. لا يمكن مواجهة تلك الأساليب البشعة والمنتشرة دونما تفاعل حقيقي يطرح المبادرات ويرسخ مفهوم التنوع والاحترام والتعددية وقبول الاختلاف وبذل كل الجهود في إعلاء مفهوم التسامح الحضاري وترجمته على أرض الواقع عبر برامج وآليات تضعها المنظمات الدولية والجهات المعنية في كل دولة لتصل رسالة التعايش الحضاري والإنساني ويتناعم الجيل الحالي والأجيال القادمة مع هذا الفكر التنويري الذي يحث على التكاتف الإنساني ويوثق جسور التواصل الثقافي.
أفعال العنف مرفوضة من أي جهة أو ملة أو حضارة أو دين، ولا مجال لتبريرها أو إيجاد عذر لارتكابها تحت أي ظرف؛ فتلك الممارسات وبلا أي مواربة هي ضد إنسانية الإنسان وضد قيمة الحياة. وحتى الكراهية تبقى مرضاً مقيتاً ويؤدي إلى سلوك منبوذ وأناني وبشع. أقول ذلك بمرارة، ولكنه الواقع المر الذي يكشف الحقائق. غياب ثقافة التسامح، يسبب خللاً وانقساماً في طبيعة الحياة الاجتماعية ويعكس حالة من الانفصام لتصبح حياة منفصلة عن الحياة وبالتالي خالية من الذائقية وجمالياتها التي تكرس قيمة الحياة.
تحقيق الفكرة التي نكررها هنا تكمن في أن يكون المرء مستقيماً لا نافعاً، والاستقامة تعني هنا العدالة، أي قدرة الموازنة بين القناعة الذاتية وتقبل الاعتقاد المخالف كمعادلة في مساحة تتيح التفاعل وتبادل الإيقاع بين الطرفين.
تعويد الإنسان على احترام الرأي المخالف ضرورة إنسانية يتولد عنها تسامح وتعايش؛ مما يقتضي من الشعوب والنخب والمنظمات الدولية القيام بحركة نقد معرفية للثقافة والفكر، تحدد من جديد تلك العلاقات التي تربطهم بعضهم بعضاً.
إنها ليست ترفاً اليوم، بل ضرورة حتمية نحو تعزيز قيم التسامح والتعددية الثقافية وقبول الآخر بما يعنيه من مضمون دقيق لبناء عالم يسوده التسامح في عوالم متعدد الثقافات، لا سيما أن ظهور الجائحة غيّر وجه العالم وجعل البشر يشعرون أن نبضهم أقرب لبعضهم بعضاً؛ فتضاءلت همومهم ومشاكلهم أمام ما صنعه الوباء الذي فرض واقعاً جديداً ونمطاً للحياة الإنسانية والتواصل الإنساني.

المصدر: الشرق الأوسط